مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من مبطلات الصيام

بواسطة: نشر في: 5 أبريل، 2022
brooonzyah
من مبطلات الصيام

من مبطلات الصيام يوجد العديد من الأمور التي تقوم بإبطال الصيام خلال شهر رمضان الكريم، والتي قد يفعلها العديد من الأشخاص عن طريق الخطأ ولا يكون عليه خطأ، لكن إذا قام بفعلها عن طريق القصد فذلك يبطل صيامه، وكل هذه الأمور سوف نقوم بالتعرف عليها الآن من خلال مقالنا اليوم عبر مجلة البرونزية.

من مبطلات الصيام

يوجد العديد من الأشياء التي تقوم بإبطال الصيام وهذه الأشياء سوف نقوم بالتعرف عليها الآن بالتفصيل:

دخول شيء إلى داخل جسم الإنسان من منفذ مفتوح

  • المنفذ المفتوح يقصد به الفم والفرج، وأهم دليل على ذلك ما جاء عن العديد من الصحابة رضي الله عنهم.
  • ومن بينهم ابن عباس رضي الله عنه، وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه، حيث ذكر عنهم أنهم قالوا:

(الفطر ممّا دخل، وليس ممّا خرج).

الأكل والشرب قصداً في نهار رمضان المبارك

  • إذا قام الصائم بتناول الطعام والمشروبات وهو صائم عن عمد في نهار شهر رمضان المبارك.
  • يكون بهذه الطريقة قام بإفساد وإبطال صيامه، ومثال على ذلك قول الله سبحانه وتعالى في سورة البقرة:

(وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْلِ وَلَا تُبَاشِرُوهُنَّ وَأَنْتُمْ عَاكِفُونَ فِي الْمَسَاجِدِ تِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ فَلَا تَقْرَبُوهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ).

الجماع في نهار رمضان

  • يعتبر الجماع من أبرز مبطلات الصيام التي نهانا الله سبحانه وتعالى عن فعلى في نهار رمضان المبارك.
  • سواء كان هذا الصوم نفل أو غرض، ويجب على من يفعل ذلك أن يقضي اليوم مع الكفارة المغلظة.
  • والكفارة تكون عبارة عن عتق رقبة مؤمنة وذلك أصبح غير موجود في وقتنا الحالي.
  • لذلك يجب عليه أن يصوم لمدة شهرين متتالين ولا يفطر فيهم إلا في حالة وجود عذر شرعي كأيام العيدين والتشريق.
  • أو في حالة وجود أعذار أخرى كالمرض وغيرهم من الأمور، فإذا فطر فيهم بقصد ولم يتمكن من قضائهم فيجب عليه أن يقوم بإطعام ستين مسكين.
  • بحيث يكون لكل مسكين نصف كيلو وعشر جرامات من البر الجيد.
  • وأبرز دليل على هذا القول هو أنه يوجد رجلاً واقع امرأته في نهار شهر رمضان فسأل الرسول صلى الله عليه وسلم عن ذلك، وعن أبي هريرة أنه قال:

(بَيْنَمَا نَحْنُ جُلُوسٌ عِنْدَ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم إِذْ جَاءَهُ رَجُلٌ، فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ هَلَكْتُ. قَالَ: مَا لَكَ؟ قَالَ: وَقَعْتُ عَلَى امْرَأَتِي وَأَنَا صَائِمٌ. فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: هَلْ تَجِدُ رَقَبَةً تُعْتِقُهَا؟ قَالَ: لَا، قَالَ فَهَلْ تَسْتَطِيعُ أَنْ تَصُومَ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ؟ قَالَ: لَا، فَقَالَ: فَهَلْ تَجِدُ إِطْعَامَ سِتِّينَ مِسْكِينًا؟).

إخراج القيء عن قصد

  • وأبرز دليل على ذلك حديث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال:

(مَنْ ذَرَعَهُ الْقَيْءُ فَلَيْسَ عَلَيْهِ قَضَاءٌ، وَمَنْ اسْتَقَاءَ عَمْدًا فَلْيَقْضِ”، ومعنى ذلك أن من خرج منه القيء بغير قصد فلا حرج عليه وصيامه قائم وذلك على عكس من يتعمد إخراجه، وذلك لقوله عليه السلام “من ذرعه القيء فلا قضاء عليه).

إنزال المني عن عمد

  • إذا قام الفرد بإنزال المني بقصد فإن صيامه سوف يبطل ويفسد ويحدث ذلك من خلال الاستمناء، أو التقبيل أو اللمس وغيرهم من الأمور التي يقوم بها الفرد باختياره.
  • وهي تفسد الصيام لأنها تعتبر شهوة والشهوة يجب على الصائم أن يمتنع عنها، وهذا ما ذكر في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم:

(يَدَعُ طَعَامَهُ وَشَرَابَهُ وَشَهْوَتَهُ مِنْ أَجْلِي).

  • أما بالنسبة للاحتلام فهو لا يفطر صاحبه وذلك لأنه يكون بغير إرادته والتفكير لهذا السبب عفى الله سبحانه وتعالى عنه.
  • عن أبس هريرة أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم قال:

(إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي مَا حَدَّثَتْ بِهِ أَنْفُسَهَا مَا لَمْ تَعْمَلْ أَوْ تَتَكَلَّمْ).

خروج دم النفاس والحيض

  • يجب على المرأة النفاس أو الحائض تجنب الصيام والصلاة في حالة نزول دم النفاس أو الحيض.
  • حيث خفف عننها اللع ذلك وأسقط عنها الصلاة والصيام، ودليل على ذلك قول سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم:

(أَلَيْسَ إِذَا حَاضَتْ لَمْ تُصَلِّ وَلَمْ تَصُمْ).

اقرأ أيضاً: حقن الدم لمن احتاج إليه من مفسدات الصيام

مبطلات الصيام عند البنات

يوجد العديد من الأشياء التي تقوم بإفساد الصيام عند الفتيات وهذه الأشياء تتمثل فيما يلي:

قطرة الأنف

  • أن المصابون باحتقان الأنف يقومون باستعمال قطرة الأنف.
  • ولكن أثبت علمياً بأنها تدخل للمعدة، وإذا تمكنت من الدخول للحلق أو المعدة فإنها تفطر.
  • حيث قال الرسول صلى الله عليه وسلم:

“بَالِغْ فِي الِاسْتِنْشَاقِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ صَائِمًا”.

حقن التغذية

  • من المعروف أن إبر العضلات أو العرق لا تفطر حتى وإذا حس الصائم بطعمها في فمه.
  • لكن العديد من أهل العلم قالوا بأن الإبر المغذية التي تغني عت الشراب والطعلم تساعد على إفطار الصائم.
  • وذلك لأن الفرد إذا قام باستخدامها لم يحتاج إلى الشراب أو الطعام.

الحيض

  • إذا شعرت المرأة الطاهرة بانتقال وألم الحيض وهي صائمة لكنه لم يخرج إلا بعد غروب الشمس فإن صيامها مقبول ولا يجب عليها أن تعيده.
  • لكن في حالة نزول دم الحيض قبل غروب الشمس فإن صيامها سوف يفسد.

تذوق الطعام بدون المقدار الشرعي

  • لقد أباح الشرع للمرأة أن تقوم بتذوق الطعام الذي تقوم به لكن بالقدر الذي لا يفطرها بأن يلامس طرف لسانها وتتخلص منه وألا تقوم بابتلاعه.
  • لكن بعض الفتيات يجهلون هذا الموضوع ويبالغون في تذوقهم مما يؤدي لإفساد صيامهم.

التبرج الزائد

  • يعتبر التبرج الزائد من مفسدات الصيام التي لا تؤدي إلى الإفطار لكنها تفسد الصيام.
  • والتبرج الزائد يعني قتنة غيرك، لهذا السبب يجب على المسلمه أن تعتدل في لبسها ومكياجها، وكل ما يقوم بتحريض الشهوات.

التقيؤ قصداً

  • أفضل شيء يساعد على تجنب القيئ هو عدم تعرض الفتاة للشمس.
  • فيوجد الكثير من الفتيات المهوسون برشاقة أجسامهن اعتادوا على القيء لكي يخسرون وزنهن.
  • وذلك لأن القيء يؤدي لتقليص المعدة، لهذا السبب يجب على المريض أن يقوم بزيارة الطبيب، والابتعاد عن التقيؤ قصداً.
  • حيث قال سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال:

(مَنْ ذَرَعَهُ الْقَيْءُ فَلَيْسَ عَلَيْهِ قَضَاءٌ، وَمَنْ اسْتَقَاءَ عَمْدًا فَلْيَقْضِ).

هل نزول الشهوة يبطل الصيام

لقد اختلفت الآراء المتعلقة بنزول الشهوة فيوجد بعض العلماء الذين قالوا بأنها تبطل الصيام ومنهم من قال لا، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على إجابة هذا السؤال:

  • لقد قال الإمام المالك:

“من باشر أو قبَّل فأَنْعَظَ ولم يُمْذِ ولا أنزل بطل صومه وقضى”.

  • أما بالنسبة لابن حزم فإن رأيه مختلف وقال أنها لا تبطل الصيام حتى وإن كان الإنسان قاصد أو غير قاصد.
  • لكن ابن قدامة قال:

“إن قبَّل فأنزل بطل صومه بلا خلاف”.

  • لكن بالنسبة لرأي الأئمة الأربعة فهم لن يقوموا بتحديد موقفهم وذلك لأنهم قالوا من مبطلات الصيام نزول المني.

اقرأ أيضاً: حكم الاحتلام في رمضان