هل العادة سرية تبطل الصيام في الليل، تعرف بالتفصيل على الإجابة الخاصة بهذا السؤال، والذي يتساءل عنه الكثير من الأشخاص، وبالأخص مع اقتراب شهر رمضان المبارك، فكثيرًا ما تتردد على ذهن الكثير بعض الأسئلة المتعلقة بالصيام، وبعض العادات المختلفة والمحرمة التي يقبل عليها البعض في الأيام الأخرى، والعادة السرية هي واحدة من العادات المحرمة التي يدمنها الكثير من الشباب والفتيات والتي لها الكثير من الآثار السلبية والمخاطر بالإضافة إلى أنها محرمة، والآن دعونا نذكر لكم بالتفصيل موقف من يمارسها مع الصيام.

هل العادة سرية تبطل الصيام في الليل

  • من المعروف أن شهر رمضان هو من الشهور التي فرض فيها الصيام في النهار عن الطعام والشراب، وجميع الأمور المحرمة، وبالتالي فإن صيام المسلم لا يصح مع ممارسته لأي شيء من الأمور المحرمة، كما أنه لا يصح لو تناول الشخص بعض أنواع الطعام أو الشراب عمدًا، أي أنه يقصد تناول من دون أن يسهى عن ذلك، أو يكون ناسيًا، أو غير متذكر أنه صائم، وهناك الكثير من الأسئلة التي تدور في ذهن الكثيرين، والتي من بينها ممارسة العادة السرية، وعلاقتها بالصيام، وهل هي من مبطلات الصيام.
  • الكثير من الأشخاص يستهين بذلك الفعل المحرم، ولا يعلم قول رسول الله صلى الله عليه وسلم لعن الله ناكح يده، وهو من الأحاديث النبوية الصحيحة، والتي تدل على أن الله عز وجل يلعن كل من يقوم بممارسة العادة السرية، وبالتالي فإنه بمجرد فعل تلك العادة أو الإقبال عليها، فإن ذلك يجعل الإنسان في لعنة من الله.
  • فكيف لو مارس العبد تلك العادة المحرمة في شهر رمضان المبارك، والكثير من الأشخاص يتهاونون في ممارستها، ولكن بعد الإفطار، وذلك يكون بحجة أنه بعد الإفطار يمكنه تناول الطعام والشراب، وأن الزوج يمكنه أن يجامع زوجته، وبالتالي فإن ممارستها بعد الإفطار لا تؤثر على الصيام.
  • وهي بالفعل لو تم ممارستها في فترة الليل، والاغتسال قبل موعد الصيام، فإنها لا تبطل صيام اليوم التالي، ولكن كيف للإنسان أن يقبل عليها وهو يعلم أنه أمر منهي عنه، وبالأخص في شهر الخيرات، في الشهر الذي لا بد من السعي في عمل الخيرات، كما أنه لا بد من معرفة أن الله يُعبد في جميع الشهور، وليس في شهر رمضان فقط.

هل يجوز الصيام بعد ممارسة العادة

لو قام العبد بممارسة العادة السرية في وقت الليل، أي الوقت الذي يكون بعد الإفطار، فإنه عليه أن يغتسل وأن يتوب إلى الله سبحانه وتعالى وأن يستغفره، ويعود حتى يصوم في اليوم التالي، من دون تردد، حيث إن صيامه صحيح ما دام لم يقم بممارستها في وقت النهار، إلا أنه عليه أن يقبل على الله، وأن يحاول أن لا يعود لذلك الفعل المحرم، فكما أنه يمكنه تعزيز إرادته وقت الصيام عن الطعام والشراب وممارستها، فإنه عليه أن يقوي من إرادته للتخلص منها بشكل نهائي، وعدم الرجوع إليها مرة أخرى.

وعلى المسلم أن يتذكر دائمًا أن الله سبحانه وتعالى يراه في كل مكان، وفي كل وقت، وأن طاعته واجبة في نهار رمضان وفي ليله، وفي جميع الأيام والشهور، لذلك يجب على كل مسلم أن يعود إلى الله ويجعل شهر رمضان المبارك هو آخر تلك الأعمال، وأن يتوب في ذلك الشهر عن كل ما حرمه الله، وأن يطلب من الله الثبات على الطاعة، حتى يعينه ويوفقه في توبته.

هل الاحتلام يبطل الصيام

كما أن هناك الكثير من الأشخاص يتساءل عن الاستمناء، فالكثير من الرجال والسيدات يتعرضون إلى الاحتلام، والذي يحدث في فترة النوم، ولكنه يكون رغمًا عن الإنسان، حيث يحدث الاحتلام، وفي بعض الحالات يرى الإنسان أنه يجامع سيدات، أو العكس، وفي تلك الحالة فإن استيقظ من نومه، ووجد المني، فإنه يكون واجب عليه الغسل، ولكن صيامه يكون صحيح، فالاحتلام لا يفسد الصيام، لكن لا بد من الاغتسال فور الاستيقاظ من النوم مباشرة، ولكن الاستمناء باليد مثل ما يحدث في العادة السرية، فإن ذلك من مبطلات الصيام في نهار رمضان، وعليه الابتعاد عن تلك الأفعال المحرمة حتى لا ينال غضب المولى عز وجل.