مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

هاجر العثمانيون إلى آسيا الصغرى فرارًا من الغزو المغولي

بواسطة: نشر في: 3 نوفمبر، 2021
brooonzyah

هاجر العثمانيون إلى آسيا الصغرى فرارًا من الغزو المغولي هذا السؤال يطرح على الكثير من الطلاب والطالبات في مادة التاريخ، فهو يقوم بالبحث عن اسم القائد العثماني التي ساعدهم في الهروب من المغول، لهذا السبب جئنا لكم اليوم بهذا المقال لكي نتعرف على إجابة هذا السؤال.

هاجر العثمانيون إلى آسيا الصغرى فرارًا من الغزو المغولي

يقوم الكثير من الطلاب بالبحث عن الإجابة الصحيحة لهذا السؤال، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على هذه الإجابة:

  • لقد قام العثمانين بالمهاجرة لأسيا الصغرى هروباً من الغزو المغولي لها بقيادة الأمير سليمان شاه والد أرطغل.
  • وقاموا بالفرار خلال القرن الثالث عشر الميلادي.
  • وكانت هجرته من تركستان إلى الغرب.

تعريف الدولة العثمانية

تعتبر الدولة العثمانية من الدول الإسلامية التي قامت بحكم البلاد، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على تعريف الدولة العثمانية:

  • الدولة العثمانية هي آخر دولة إسلامية قامت بحكم بلاد المسلمين.
  • ودام حكمها لمدة ستمائة سنة، حيث قام بتأسيسها عثمان الأول بن أرطغل.
  • وأولها تعود إلى الأتراك، وبلغت قوتها ومجدها في القرن السادس عشر والقرن السابع عشر.
  • وامتدت إمارتها لكي تضم قارات العالم القديم وهم آسيا وأفريقيا وأوروبا.
  • وأطلق على الدولة العثمانية العديد من الأسماء كالدولة العلوية، والسلطنة العثمانية.

نشأة الدولة العثمانية

أما بالنسبة لنشأة الدولة العثمانية فسوف نتعرف عليها الآن بشكل مفصل وموضح:

  • قامت عشيرة كند ألب بالذهاب إلى حوض دجلة، بعدما توفي كند ألب بعام واحد.
  • وقام ابنه سليمان بتولي أمور العشيرة في هذا الوقت.
  • وبعد ذلك قام أرصغل بتولي أمر العشيرة الذي ذهب معها لإحدى المدن التركية، والتي تعرف باسم بارزينجان.
  • فانت هذه المدينة تحصل على اهتمام وصراع بين السلاجقة والخوارزمين.
  • وفي هذا الوقت بدأ العمل مع السلطان السلجوقي علاء الدين وهو سلطان قونية.
  • وحارب معه في العديد من الحروب التي دخلها ضد الخوارزميين.
  • وبسبب ذلك منحه هو وعشيرته العديد من الأراضي الخصبة المتواجدة بالقرب من منطقة أنقره.
  • وبعدما مرت فترة من الزمن قام السلطان بمنحه منطقة موجودة بالناحية الشمالية الغربية من منطقة الأناضول.
  • المتواجدة على الجزء الحدودي للدول البيزنطية، وتعرف اسم سوغوت.
  • وكانت هذه المنطقة تمثل بداية حياة جديدة لأرطغرل وعشيرته.
  • ولقبه السلطان في هذا الوقت باسم أوج بك، ومعناه محافظ الحدود.
  • وعلى الرغم من لك لم يقتنع أرطغل باللقب وبالمنطقة، ولهذا السبب قرر أن يقوم بمهاجمة البيزنطيين باسم السلطان السلجوقي.
  • وتمكن من الاستيلاء على مدينة أسكس، وقام بضم العديد من الأراضي لسيطرته لمدة تدوم لنصف قرن.
  • وتوفي وهو في سن التسعين.
  • بعد ذلك تولى عثمان بن أرطغل كافة أمور العشيرة، وقام بإكمال مسيرة والده.
  • فقام بالمحاربة مع السلاجقة على الرغم من كثرة الاضطرابات التي كانت تعاني منها الحضارة.
  • اتصف عثمان بالحنكة السياسية، بالإضافة إلى علاقاته الدولية مع الحضارات المجاورة له كالتركمانية.
  • وتمكن من السيطرة على الدولة البيزنطية التبي كانت تعاني من العنف في هذه الفترة.
  • نتيجة لكثرة الحروب التي كانت تخوضها القارة الأوروبية.
  • فقام الأمير عثمان بضم الأجزاء الغربية من الأناضول، وأجزاء من منطقة الدردنيل بالجهة الشرقية الجنوبية من القارة الأوروبية.
  • وبعد ذلك منحه السلطان السلجوقي علاء الدين كيقباد الثالث لقب عثمان غازي، الذي قام بحراسة الحدود العليا.
  • وقام عثمان بقيادته عشيرته لبحر مرمرة والبحر الأسود.
  • وفي هذه الأوقات تمكن المغول من الانتصار على السلاجقة.
  • وبسبب ذلك قام السلطان عثمان بإعلان استقلاله عن السلاجقة، ولقب نفسه باسم باديشاه آل عثمان.
  • ومعنى هذا الاسم يكون عاهل آل عثمان، حتى يكون المؤسس الحقيي للدولة العظمى.

سلاطين الدولة العثمانية

حكم الدولة العثمانية العديد من السلاطين، وهما:

  • السلطان عثمان بن أرطغل.
  • السلطان أورخان غازي بن عثمان.
  • السلطان مراد الأول بن أورخان غازي.
  • السلطان محمد جلبي بن بايزيد الأول.
  • السلطان مراد خان الثاني ابن مراد الثاني.
  • السلطان بايزيد الثاني بن محمد الفاتح.
  • السلطان سليم بن بايزيد الأول.
  • السلطان سليمان بن سليم الأول.
  • السلطان سليم الثاني.
  • السلطان مراد خان الثالث.
  • السلطان محمد الثالث ابن السطان مراد الثالث.
  • السلطان أحمد ابن السلطان محمد الثالث.
  • السلطان مصطفى الأول.
  • السلطان عثمان الثاني.
  • السلطان مراد الرابع ابن السلطان أحمد الأول.
  • السلطان إبراهين ابن السلطان أحمج الأول.
  • السلطان محمد الرابع ابن السلطان إبراهيم.
  • السلطان سليمان الثاني.
  • السلطان أحمد الثاني.
  • السلطان مصطفى الثاني ابن السلطان إبراهيم.
  • السلطان أحمد الثالث.
  • السلطان محمود الأول ابن السلطان مصطفى الثاني.
  • السلطان عثمان خان الثالث.
  • السلطان مصطفى خان الثالث.
  • السلطان عبد الحميد الأول.
  • السلطان سلم الثالث.
  • السلطان مصطفى الرابع.
  • السلطان محمود الثاني.
  • السلطان عبد المجيد ابن السلطان محمود الثاني.
  • السلطان عبد العزيز ابن السلطان محمود الثاني.
  • السلطان مراد الخامس.
  • السلطان عبد الحميد الثاني.
  • السلطان محمد رشاد ابن السلطان عبد المجيد خان.
  • السلطان وحيد الدين.

فتوحات الدولة العثمانية

الفتوحات العثمانية مرت بالكثير من المراحل، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على هذه المراحل بالتفصيل:

المرحلة الأولى

  • بدأت هذه المرحلة عندما قام العثمانيون بالسطرة على مناطق البيزنطين في الأناضول وآسيا الصغرى.
  • وهما في عهد أرطغل وعثمان تمكنوا من السيطرة على إقليم سوغوت ومدينة أسكي لمدة شهر.
  • وبعدما تولى أورخان بن عثمان الحكم استمرت الفتوحات العثمانية، فتمكن أورخان من الاستيلاء على مدينة بورصة القريبة من بحر مرمرة.
  • بعد ذالك تمكن من السيطرة على مدينتي نيقية وإزميد، وشبه جزيرة جاليبولي.
  • وبذلك تكون انتهت هذه الفترة من الفتوحات عام 1360 ميلادياً عندما توفي أورخان.

المرحلة الثانية

  • كانت هذه المرحة تحت قيادة مراد الأول بن أورخان من عام 1360 ميلادياً.
  • وفي هذه الفتة تمكن العثمانيون من الاستيلاء على منطقة أنقرة عاصمة القرمان.
  • كما أنهم تمكنوا من الوصول لمدينة أدرنة واستولوا عليها عام 1362 ميلادياً، وتم اتخاذها عاصمة للدولة.
  • وفي هذه الفترة تم فتح كلاً من: كوسوفو في منطقة البلقان، وصوفيا، وسالونيك.

المرحلة الثالثة

  • هذه المرحلة كانت في عهد بايزيد الأول.
  • حيث تمكن العثمانيون من القيام بفتح مدينة آلاشهر، وكانت هذه المدينة آخر مدينة تقع في يطرة البيزنطيين.
  • وفي عام 1393 ميلادياً تمكنوا من القيام بفتح بلغاريا وبالتحديد حدود المجر، وتمت محاصرة القسطنطينية.
  • وبعد بايزيد الأول حكم ابنه محمد الأول الدولة، وجاء بعده ابنه مراد الثاني.
  • وفي هذه الفترة تمكن العثمانيون من استرداد العديد من المناطق التي فقدوها بسبب المنازعات الداخلية.

المرحلة الرابعة

  • كانت عام 1453 ميلادياً وقام فيها السلطان العثماني محمد بن مراد الثاني بمحاصرة مدينة القسطنطينية.
  • عن طريق أسطول بحري متقدم، وبعد مرور ثلاثة وخمسون يوم من الحصار تمكن من فتح القسطنطينية.
  • وبعدها تمكن من فتح بلاد الصرب والمورة وألبانيا والبشناق والبندقية.

المرحلة الخامسة

  • هذه المرحلة كانت في حكم سليم الأول.
  • حيث تمكنت الجيوش العثمانية من الاستيلاء على بلاد الشام.
  • بعدما انتصرت على قوات المماليك بمعركة مرج دابق عام 1516 ميلادياً.
  • ثم قامت بالسيطرة على مصر وهزمت المماليك فيها عام 1517 ميلادياً.
  • وبعد سليم الأول حكم ابنه سليمان، وتم تبقيبه باسم القانوني.
  • تمكن من فتح جزيرة رودس، وفتح طرابلس الغرب، والقسم الجنوبي والأوسط من المجر.

وهنا نكون وصلنا إلى نهاية مقالنا عن هاجر العثمانيون إلى آسيا الصغرى فرارًا من الغزو المغولي وتعرفنا على كل ما يتعلق بالدولة العثمانية عبر مجلة البرونزية.

هاجر العثمانيون إلى آسيا الصغرى فرارًا من الغزو المغولي