مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

معنى الفلق

بواسطة: نشر في: 13 أبريل، 2022
brooonzyah
معنى الفلق

معنى الفلق هي واحدة من بين الكلمات التي يبحث عنها الكثير من الأشخاص، والتي تعتبر الاسم الخاص بسورة من سور القرآن الكريم، حيث تعتبر تلك الكلمة منتشرة بشكل كبير، إذ أنها تستخدم في الكثير من الأوقات، ومن خلال السطور القادمة عبر مجلة برونزية سوف نوضح لكم المعنى الخاص بكلمة الفلق بالتفصيل، وأهم المعلومات عنه.

معنى الفلق

تعتبر كلمة الفلق من الكلمات الواردة في القرآن الكريم، والتي اختلف الكثير من العلماء حول المعنى الخاص بتلك الكلمة الواردة في سورة الفلق، ويمكن التعرف على معنى الفلق بالتفصيل من خلال النقاط الآتية:

  • كلمة الفلق في اللغة العربية تعني انفلاق الشيء، أي شقه، وانقسامه إلى قسمين.
  • وهذا هو المعنى الخاص بالكلمة في اللغة.
  • وتقال تلك الكلمة على انشقاق الأشياء، مثل أن يقول فلق الشيء، أي شقه.

ما معنى الفلق في القرآن

وأما في حالة الرغبة في التعرف على معنى الفلق الذي ورد في القرآن الكريم، وبالتحديد في سورة الفلق، فإنه العلماء قد اختلفوا حول المعنى الخاص بتلك الكلمة في القرآن الكريم، ويمكن التعرف على معناها وذلك من خلال النقاط الآتية:

  • تعتبر كلمة الفلق من الكلمات الواردة في القرآن الكريم، والتي جاءت في السورة القصيرة “الفلق”، أي أن السورة تم تسميتها بنفس الاسم.
  • وتعني الكلمة في القرآن الكريم فلق الصباح، وهذه الكلمة من الكلمات العربية والتي كان العرب يتحدثون بها، ويطلقونها على انشقاق الصباح، أو فلق الصباح، وهذا هو معنى الفلق الذي انحاز إليه الكثير من العلماء.
  • في حين أن هناك الكثير من العلماء رأوا أن كلمة الفلق من الكلمات التي تحمل معاني أخرى مختلفة، فمنهم من رأى أنها تعني في القرآن الكريم سجن موجود في نار جهنم.
  • والبعض الآخر يرون أنه اسم من الأسماء الخاصة بالنار أو جهنم، وهذا الرأي أيضًا ذهب إليه عدد كبير من العلماء..
  • في حين أن هناك مجموعة أخرى من العلماء رأوا أن كلمة الفلق كان المقصود بها في القرآن هو الخلق، حيث يقول الله عز وجل في كتابه “قل أعوذ برب الفلق”، وانحاز العلماء إلى أن الله سبحانه وتعالى كان يقصد بها الخلق، وذلك لأنه يسبقها كلمة رب.
  • وهذا ما يعني أن الله هو رب الخلق، ورب كل شيء، وهو الخالق لكل شيء.
  • ولكن الرأي الأرجح والذي مال إليه العديد من العلماء هو الصبح، أو المعنى الخاص بالخلق جميعهم.

معنى كلمة الفلق في معجم الوسيط

وأما عن معنى الفلق في المعجم الوسيط، فإنها من الكلمات العربية، والتي تشير إلى العديد من المعاني المختلفة، والتي تختلف على حسب الطريقة الخاصة بنطق الكلمة، فكلمة الفلق واردة في معجم اللغة العربية، والمعجم الوسيط، ويمكن التعرف على معناها بالتفصيل من خلال النقاط الآتية:

  • كلمة الفَلَق في المعجم تعني الصبح، والمراد بها الصبح الذي يقوم بشق ظلام الليل، وهو الصبح الذي يشق السماء بنوره.
  • كما أنها اسم لسورة من السور الموجودة في القرآن الكريم، وذكرت أيضًا في السورة، ورقم السورة مائة وثلاثة عشر في المصحف، وجمع تلك الكلمة أفلاق.
  • كما أن كلمة الفلق في المعجم أيضًا تعني الخلق جميعهم أو الخلق بأكمله.
  • وتطلق أيضًا كلمة الفلق على وضوح الحقيقة بعد حدوث إشكال كبير، وظهور الحق.
  • كما أنها من الكلمات التي تطلق على شقوق الجبال.
  • أما في حالة إن تم نطقها مع ضم حرف القاف فلَقُ، فإنها في تلك الحالة تعني طريق بين ربوتين، أو كانت من الكلمات التي تطلق على الأخشاب التي تحتوي على ثقوب من أجل تقييد اللصوص من خلال إدخال الأقدام في تلك الثقوب.
  • أما في حالة إن تم نطقها مع كسر الفاء، وتنطق فِلق، في تلك الحالة تعني جزء من الشيء المقسوم إلى نصفين، أو جذع النخلة.

معنى الفلق

معنى الفلق وغاسق

وبعد أن أوضحنا لكم معنى الفلق بالتفصيل على حسب ما ورد في معجم المعاني العربية، وكذلك على حسب قول علماء الدين الإسلامي، على حسب ورود تلك الكلمة في القرآن الكريم، فإن الكثير يرغبون في التعرف على كلمة غاسق الواردة في نفس السورة:

  • تعتبر كلمة الفلق في القرآن الكلمة كما ذكرنا تعني الصباح الذي يشق نوره بعد ظلام الليل.
  • أما كلمة غاسق فهي من الكلمات التي تعني الظلام في الليل، أو الليل عندما يحل ظلامه، وهذا الرأي الذي ذهب إليه الكثير من العلماء.
  • في حين أن هناك الكثير من العلماء الذين رأوا أنه يعني القمر عند طلوعه في الليل، هذا محل خلاف بين العلماء.
  • ولكن مال الكثير إلى الرأي الأول، وهو الليل عندما يحل بالظلام.

تفسير سورة الفلق

تعتبر سورة الفلق هي من بين سور القرآن الكريم، والتي تأتي في الترتيب المائة وثلاثة عشر في المصحف الشريف، وتضم خمسة من الآيات القرآنية، ويمكن التعرف على تفسير السورة بالتفصيل وآياتها، وذلك من خلال النقاط الآتية:

قال تعالى: قُلۡ أَعُوذُ بِرَبِّ ٱلۡفَلَقِ  مِن شَرِّ مَا خَلَقَ  وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ  وَمِن شَرِّ ٱلنَّفَّٰثَٰتِ فِي ٱلۡعُقَدِ  وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ 

  • تفسير قل أعوذ برب الفلق وهي الآية الأولى من السورة القرآنية، والتي فيها يطالب الله سبحانه وتعالى النبي أن يستعيذ برب الصبح، أو رب الخلق.
  • ويليها من شر ما خلق وهو ما يعني أن النبي يستعيذ من كل شر يمكن أن يصيبه من أي شيء خلقه الله سبحانه وتعالى.
  • وتأتي الآيةالتي تليها وهي من شر غاسق إذا وقب، وتعني الاستعاذة من شر ظلام الليل الذي يحل على السماء، وبعض العلماء ذهبوا إلى أن الغاسق هو كوكب، والبعض الآخر يقولون إن الغاسق تعريفه القمر.
  • وتأتي الآية التالية وهي من شر النفاثات في العقد، والمقصود بها الاستعاذة من شر الساحرات التي تقوم بالنفث في العقد.
  • ويليها الآية التالية وهي “ومن شر حاسد إذا حسد” وهي الآية الخامسة، والتي تعني الاستعاذة من الحاسد الذي يقوم بحسد الآخرين.