حديث يدل على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار نقدمه لكم من خلال موقع برونزية، حيث يبحث الكثير من الأشخاص عن حديث يدل على محبة الرسول للأنصار وذلك من خلال السيرة النبوية الشريفة، حيث إن محبة النبي صلى الله عليه للأنصار ظهرت في الكثير من المواضع والمواقف المختلفة، ولذلك تم تدوينها في أحاديث نبوية صحيحة، ومن خلال السطور القادمة سوف نستعرض لكم أبرز تلك الأحاديث.

حديث يدل على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار

هناك العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي توضح محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار والتي تحمل المواقف المختلفة، والتي حدثت بين الرسول، وبين الأنصار، كما أن هناك بعض الآيات القرآنية التي أوضحت ذلك أيضًا، ومن أبرز تلك الأحاديث النبوية المعبرة عن حب الرسول لهم الآتي:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

«الأَنْصَارُ لاَ يُحِبُّهُمْ إِلَّا مُؤْمِنٌ ، وَلاَ يُبْغِضُهُمْ إِلَّا مُنَافِقٌ، فَمَنْ أَحَبَّهُمْ أَحَبَّهُ اللَّهُ، وَمَنْ أَبْغَضَهُمْ أَبْغَضَهُ اللَّهُ » صحيح البخاري.

  1. ومن هذا الحديث يتضح لنا حب الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار.
  2. كما أن الرسول الكريم شبه المؤمنين الحق هم الذين يحبون الأنصار.
  3. كما أن من يبغضهم هو لا يكون إلا منافق في دينه.
  4. وبالإضافة إلى ذلك أنه من يحب الأنصار ويتبع سنة رسول الله عليه الصلاة والسلام، فإنه بذلك ينال محبة الله عز وجل.
  5. كما أن الإنسان الذي يحمل في قلبه بغض للأنصار، فإنه ينال بغض الله سبحانه وتعالى.
  6. وهذا ما يعني أن الرسول يدعو المسلمين إلى ضرورة نشر المحبة والسلام لهم، لأنه كان لهم منزلة كبيرة جدًا عند رسولنا الكريم.
  7. وهذا ما جعل تشبيه الرسول لمن يبغضهم بالمنافق.

حديث عن الرسول لمحبة الأنصار

وهناك بعض الأحاديث التي تؤكد حب الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار، والذي يمكن التعرف عليه من خلال متابعة السطور القادمة، والتي تحتوي على الحديث الوارد عن رسولنا الكريم:

خَرَجَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ في مَرَضِهِ الذي مَاتَ فِيهِ، بمِلْحَفَةٍ قدْ عَصَّبَ بعِصَابَةٍ دَسْمَاءَ، حتَّى جَلَسَ علَى المِنْبَرِ، فَحَمِدَ اللَّهَ وأَثْنَى عليه، ثُمَّ قالَ: أمَّا بَعْدُ، فإنَّ النَّاسَ يَكْثُرُونَ ويَقِلُّ الأنْصَارُ، حتَّى يَكونُوا في النَّاسِ بمَنْزِلَةِ المِلْحِ في الطَّعَامِ، فمَن ولِيَ مِنكُم شيئًا يَضُرُّ فيه قَوْمًا ويَنْفَعُ فيه آخَرِينَ، فَلْيَقْبَلْ مِن مُحْسِنِهِمْ ويَتَجَاوَزْ عن مُسِيئِهِمْ فَكانَ آخِرَ مَجْلِسٍ جَلَسَ به النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ.

  1. ويدل هذا الحديث النبوي الشريف السابق، أن مكانة الأنصار كانت كبيرة جدًا في قلبه.
  2. حيث أوصى بهم حتى في أوقات مرضه، في آخر المجالس التي جلس بها وذلك بعد أن صعد إلى المنبر.
  3. وروى أنه سوف يقل عدد الأنصار، وهذا ما حدث بالفعل في تلك الفترات، وأصبح عدد الأنصار ندرة بعد ذلك الزمان.
  4. وأوضح الرسول أيضًا أنه من يكن بإمكانه أن يعفو عمن يسيء منهم، فليفعل، وذلك في حدود الله عز وجل.
  5. ومن هذا الحديث تظهر المكانة العظيمة التي كان يحملها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم داخل قلبه للأنصار.
  6. ولذلك كانوا في وصايته حتى في فترات مرضه، وفي آخر مجالسه، وصعوده إلى المنبر مع قول أما بعد، فهو دليل على ضرورة الاستماع له والاصغاء لما يقوله، وذلك تعبير عن أهمية نصحهم بمحبة الأنصار..

حديث يدل على محبة الرسول للانصار

ومن ضمن الأحاديث النبوية الشريفة المختلفة التي تشير إلى محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار، وجدنا الكثير من تلك الأحاديث، ومن بينها أيضًا هذا الحديث النبوي القصير، وهو:

“آيَةُ الإِيمَانِ حُبُّ الأَنْصَارِ ، وَآيَةُ النِّفَاقِ بُغْضُ الأَنْصَارِ”

  1. وهو من الأحاديث النبوية المتفق عليها، والتي تشير إلى مكانة الأنصار في الدين الإسلامي.
  2. حيث إنه جعل محبة المسلم للأنصار من إيمانه، أي أنه بين من خلال كلماته الشريفة، كون الإنسان يكون مؤمن، فيكون ذلك من حبه للأنصار.
  3. ويكون حب الأنصار شيء بالفطرة في قلوب المسلمين، وأن الذي لا يكون حب الأنصار داخل قلبه، إنما هو يكون من المنافقين.
  4. وتعتبر صفة النفاق في الدين الإسلامي هي واحدة من أسوأ الصفات، والتي تعتبر ذميمة وبغيضة لصاحبها.

دليل محبة الرسول للانصار

وهناك الكثير من الدلائل المختلفة على حب رسولنا الكريم إلى الأنصار، وهي واحدة من بين الأمور التي ظهرت في الكثير من الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكرناها لكم في الفقرات السابقة، وبعض الأحاديث الأخرى التي لم نقم بذكرها، ومن بين تلك الدلائل الآتي:

  1. تشبيه الرسول صلى الله عليه وسلم بمن يحب الأنصار، بأنه من المؤمنين على حق، وأن من يكرههم أو يبغضهم فهو من المنافقين.
  2. كما أن الرسول قد أثنى عليه في الكثير من المناسبات المختلفة، والتي وردت في الكثير من الروايات المختلفة.
  3. كما أنه عليه الصلاة والسلام قد أوصى بضرورة احترامهم وتقديرهم، وأيضًا حفظ حقوقهم.
  4. ولقد أوصى النبي الكريم بضرورة حفظ منزلة الأنصار، ومراعاة مشاعرهم وحقوقهم.
  5. كما أن الأنصار قاموا بنصرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، ووقفوا بجانبه بعد هجرته، وساهموا في استقرار المسلمين عندهم.
  6. بالإضافة لأنهم جاهدوا في سبيل الله عز وجل، بكل ما كانوا يملكوه.
  7. وهذا الأمر الذي عزز من مكانتهم عند رسول الله.
  8. وعلى الرغم من عداوة الكثير للمسلمين في تلك الفترة، إلا أنهم لم يجدوا سوى الأنصار بجانبهم.
  9. ومن أبرز الدلائل على محبة رسولنا المصطفى لهم هو ذكره لبعض الأحاديث النبوية عنهم،  ومن أبرز كلماته عليه الصلاة والسلام:
  10. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “الأنصار شعار، والناس دثار”.

أسباب حب النبي للانصار

وهناك الكثير من الأسباب التي أحب فيها النبي عليه الصلاة والسلام الأنصار، والتي تشتمل على الآتي:

  1. لأن الأنصار هم الذين وقفوا بجانب النبي، في وقت كان يحتاج فيه إلى المعين، وكان قد تخلى عنه الجميع.
  2. كانوا يساعدون في نشر الإسلام، وشاركوا في الجهاد في سبيل الله.
  3. ضحوا بأموالهم وأنفسهم وكل ما يملكون من أجل حماية الإسلام والمسلمين.

قدمنا لكم حديث يدل على محبة الرسول صلى الله عليه وسلم للأنصار ومجموعة من الأحاديث الأخرى المختلفة، وشرحها، كما قدمنا لكم الدليل على محبة الرسول لهم بالدلائل الواردة من السنة النبوية الشريفة، ونتمنى أن يكون مقالنا قد حاز على إعجابكم، وأن يكون شمل كل ما تودون معرفته.