مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هي الجهات المستثناه من التخصيص 1443

بواسطة: نشر في: 12 يونيو، 2021
brooonzyah
ما هي الجهات المستثناه من التخصيص

ما هي الجهات المستثناه من التخصيص هو واحد من بين الأسئلة التي تدور في ذهن الكثير من المواطنين السعوديين، وذلك بعد الإعلان عن تنفيذ برنامج التخصيص في المملكة العربية السعودية، وذلك من أجل استكمال الأهداف التي تخطط لها المملكة، والتي تساعد في تعزيز الحالة الاقتصادية والاجتماعية، وكافة الجوانب الأخرى، ومن خلال السطور القادمة سوف نوضح لكم الجهات التي تم استثناؤها من الخصخصة، وكافة المعلومات الهامة عن ذلك النظام.

ما هي الجهات المستثناه من التخصيص

لقد قامت الحكومة السعودية بوضع مجموعة مون الجهات أو القطاعات والتي يشملها نظام التخصيص، وذلك لأنه واحد من بين الأنظمة التي تم العمل على تطبيقها على مجموعة من القطاعات الحكومية عن غيرها، أما عن القطاعات أو الجهات الحكومية التي تم استثناؤها من ذلك النظام فتكون على هذا النحو الآتي:

  1. قطاع القوات المسلحة.
  2. القطاعات الأمنية والعسكرية.
  3. وتم استثناء أيضًا الكليات والجامعات العسكرية.
  4. وقطاع القضاء والعدل.

نظام التخصيص في المملكة

وبعد أن أوضحنا لكم ما هي الجهات المستثناه من التخصيص لا بد من التعرف على هذا النظام وأهدافه، ويمكنكم التعرف على نظام التخصيص في المملكة، وذلك من خلال النقاط الآتية:

  1. يعتبر نظام التخصيص هو واحد من بين الأنظمة التي تم إطلاقها منذ العام ألفي وثمانية عشر.
  2. حيث تم العمل على تحديد مجموعة من الخدمات، والتي تكون خاضعة إلى نظام التخصيص.
  3. ويعد ذلك النظام من الأنظمة التي تساعد على نجاح وتحقيق رؤية المملكة والأهداف التي تم وضعها، كما أنه يعزز من الحالة الاقتصادية للمملكة بشكل عام.
  4. فهو يعتبر نظام تعزيزي لدور القطاع الخاص، وذلك من أجل القيام بتقديم الخدمات، وأيضًا إتاحة بعض الأصول الحكومية.
  5. بالإضافة إلى ذلك فيمكن القول أن نظام التخصيص يساعد على تقليل التكلفة الخاصة بالخدمات وذلك على الحكومات.
  6. ويزيد من كفاءة الخدمات أيضًا، ويجعل المستثمرين الأجانب أكثر انجذاباً.
  7. حيث يتم فيه التعزيز على المشروعات التابعة إلى القطاع الخاص، والتركيز أيضًا على الجهات التي تساهم في دعم اقتصاد المملكة.

أهمية نظام التخصيص

وهناك أهمية كبيرة تتعلق بنظام التخصيص في المملكة العربية السعودية، وذلك لأنه من الأنظمة التي تم الإعلان عنها منذ العام ألفي وثمانية عشر، وهو وفق خطة واستراتيجية المملكة أو كما يطلق عليها رؤية المملكة للعام ألفي وثلاثون، وتكمن أهمية هذا النظام في النقاط الآتية:

  1. تعزيز الاستثمار في الاقتصاد في المملكة، والعمل على خلق جديدة في المجال الاستثماري، والذي يكون جاذب للقطاع الخاص.
  2. رفع كفاءة الإنتاج المحلي من خلال مساهمة الاستثمار به، وذلك من أجل الحفاظ على الاقتصاد الخاص بالمملكة.
  3. يتم من خلال ذلك النظام العمل على تخصيص بعض الخدمات الحكومية، وذلك حتى تكون متاحة في القطاع الخاص.
  4. لقد تم العمل على استهداف أكثر من ستة عشر قطاع حكومي ليكون ضمن نظام الخصخصة.
  5. كما أنه يسعى إلى ضبط ميزان المدفوعات، والعمل على زيادة نسبة المساهمة من القطاع الخاص، حتى تصل إلى خمسة وستون في المائة، بعد أن كانت أربعون في المائة فقط، وذلك من الناتج المحلي.

ما هي أهداف نظام التخصيص

كما أن نظام التخصيص من الأنزمة التي تم إطلاقها، وذلك من قبل الحكومة السعودية، وتم وضع له مجموعة من المعايير والأهداف الخاصة به، والتي تشتمل على الآتي:

  1. العمل على تحسين القطاع الخاص وتحفيزه.
  2. إيجاد الفرص الاستثمارية أمام المستثمرين الأجانب والمحليين، وهذا ما يساعد على زيادة فرص التخصيص.
  3. يتم من خلال ذلك النظام العمل على مراعاة المشروعات الخاص بالتخصيص.
  4. التوسع في عدد المشروعات في المملكة.
  5. العمل على تقديم الضوابط والمعايير النظامية، والتي تساعد على تعزيز ثقة المستثمر سواء من داخل المملكة أو من خارجها.
  6. رفع الاقتصاد المحلي للمملكة العربية السعودية، وذلك من خلال طرح المشاربع والمشاركة ما بين القطاع العام والخاص.
  7. المساعدة على رفع المساهمة من قبل القطاع الخاص في بعض المشروعات الحكومية.
  8. القيام برفع المستوى الخاص بعقود التخصيص، وجعلها أكثر مصداقية.
  9. متابعة مشاريع التخصيص وتنظيمها، ومتابعة كافة الإجراءات التي تتعلق بها.
  10. ومن ضمن أهداف التخصيص أيضًا هو العمل على تخفيف الميزانية على الحكومة السعودية، وتوزيع المسئولية بين القطاعين، وأيضا توزيع المخاطر.

المعايير الخاصة بنظام التخصيص

وهناك مجموعة من المعايير المختلفة التي يقوم عليها نظام التخصيص في المملكة العربية السعودية، وهو أحد الأنظمة التي تكون تابعة إلى المركز الوطني للتخصيص، فهو الجهة المسئولة عنه، ومن بين المعايير الهامة له الآتي:

  1. يتم من خلال هذا النظام النظر في الكثير من التجارب المختلفة التي تم تنفيذها سواء في المملكة أو خارجها، ودراسة المميزات والسلبيات، والاستفادة من تلك التجارب.
  2. كما يتم الاعتماد على الخبرات السابقة والتي تم اكتسابها، وذلك من أجل القيام بتنفيذ بعض المشروعات الناجحة.
  3. الاستفادة من التجارب السابقة، وبالأخص التي واجهت بعض الصعوبات والتعلم منها.
  4. يتم من خلاله البحث عن السياسات العامة، والعمل على تطويرها، وذلك من أجل تحسين المنظومة الخاصة بمشاريع التخصيص.
  5. استهداف المشاريع التي يكون لها أثر اقتصادي جيد.
  6. بالإضافة إلى ذلك العمل على تحقيق كافة الأهداف التي تم وضعها ضمن رؤية المملكة 2030، والتي من أهمها التنوع الاقتصادي.

عيوب التخصيص في المملكة

وعلى الرغم من أن نظام التخصيص هو واحد من بين الأنظمة التي تم إطلاقها، وذلك من أجل القيام بتعزيز المستوى الاقتصادي للمملكة، إلا أنه قد يكون له بعض العيوب والآثار الجانبية، والتي تشتمل على الآتي:

  1. يعمل ذلك النظام على قيام الحكومة بالاستغناء عن قدر كبير من العاملين في الدولة.
  2. بالإضافة إلى ارتفاع القيمة أو الأسعار التي تتعلق بالخدمة التي خضعت إلى نظام التخصيص.
  3. كما أنه تساعد على المدى البعيد في تعارض المصالح مع بعضها البعض، وذلك من خلال إنشاء بعض المصالح الخاصة التابعة لتلك القطاعات، والتي تكون مختلفة مع سياسة الدولة.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله الإجابة عن سؤال ما هي الجهات المستثناه من التخصيص وكافة المعلومات الهامة عنه، وذلك من خلال مجلة البرونزية.