مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما هو يوم السبع

بواسطة: نشر في: 18 أبريل، 2022
brooonzyah
ما هو يوم السبع

ما هو يوم السبع

يعتبر يوم السبع هو واحد من بين الأيام التي نبهنا إليها الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، حيث من المعروف أن الحياة مليئة بالكثير من الفتن، ولذلك كان يحرص النبي على توعية المسلمين من الفتن التي تظهر وتكثر في نهاية الزمان، ومن بينها هذا اليوم، وللتعرف على إجابة ما هو يوم السبع عليكم بمتابعة النقاط الآتية:

  • يعد يوم السبع هو من الأيام التي ذكرها الرسول صلى الله عليه وسلم في أحد أحاديثه النبوية الشريفة.
  • وهو من الأيام التي جاء فيها التحذير واضح وصريح على أيام الفتن، ومن بينها يوم السبع.
  • والمقصود بيوم السبع هو يوم من بين أيام تأتي على الناس في نهاية الزمان.
  • وتتميز تلك الأيام بأن الناس يكونون في حالة انشغال بالفتن، وهذا الأمر الذي يجعلهم يكونوا في لهو، وهذا اللهو ينتج عنه الانشغال عن مصالحهم وأعمالهم.
  • حيث إن الناس تنشغل بتلك الفتن، وتترك أعمالها، بالإضافة إلى أنهم يتركون الأمور الهامة، ومصادر رزقهم وعيشهم.
  • وهذا الأمر الذي وصفه النبي في الحديث الشريف، والذي أوضح أن السباع تأتي على الغنم.
  • وعلى الرغم من أن الكثير من الأشخاص حاولوا التشكيك في مصداقية ذلك الحديث النبوي الشريف، إلا أنه من الأحاديث الصحيحة، حيث إنه من رواية البخاري.

اقرأ أيضًا: ما هو التيس العارضي

ما هو حديث يوم السبع

ومن بين المعلومات المتعلقة بسؤال ما هو يوم السبع قد يرغب الكثير في التعرف على الحديث النبوي الشريف الوارد عن الرسول، والذي يؤكد على يوم السبع، والذي تم من خلاله الاستدلال على أن هذا اليوم يعتبر علامة من علامات الفتن يوم القيامة، والحديث كالآتي:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ” صلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – صلاة الصبح ، ثم أقبل على الناس فقال : ( بينا رجل يسوق بقرة ، إذ ركبها فضربها ، فقالت : إنا لم نخلق لهذا ؛ إنما خلقنا للحرث ) ، فقال الناس : سبحان الله ! ، بقرة تكلم ؟ ، فقال : ( فإني أومن بهذا ، أنا و أبو بكر وعمر ،  وما هما ثَمّ .

وبينما رجل في غنمه ، إذ عدا الذئب ، فذهب منها بشاة ، فطَلَبَ حتى كأنه استنقذها منه ، فقال له الذئب : استنقذتها مني ،  فمن لها يوم السَّبُع ، يوم لا راعي لها غيري ؟ ) ، فقال الناس : سبحان الله !ذئب يتكلم ؟ ،  فقال : ( فإني أومن بهذا ، أنا و أبو بكر وعمر ، وما هما ثَمّ ) ” . متفق عليه واللفظ للبخاري.

شرح حديث يوم السبع

ولقد يحمل الحديث العديد من المعاني المختلفة، ومن بينها الفتن التي تكثر في آخر الزمان، وذكر فيه يوم السبع، ومن بين المعاني التي يحملها الحديث الآتي:

  • ويأتي الجزء الأول من الحديث الشريف، وهو قصة البقرة، والتي كان يملكها رجل، وكان يستخدمها في الحرث، ويستفيد من لبنها لنفسه.
  • وفي مرة من المرات كان الرجل يشعر بالتعب، فقام بركوب البقرة، وضربها من أجل تسرع.
  • ولكن تفاجأ بأن البقرة التفتت إليه وتحدثت معه، وقالت له إننا لم نخلق لذلك الغرض، وإنما خلقنا للحرث.
  • وعندما كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بقص تلك القصة على الصحابة، إذا هم يهتفون مسبحين لله تعالى، وذلك لتحدث البقرة فهذا أمر عجيب، ولكنهم لم يكذبوا الرسول قط، وإنما دهشوا من تلك القصة.
  • ولقد أكمل النبي حديثه معقبًا على استغراب الصحابة، وقال إنه يؤمن بهذا هو وأبو بكر وعمر.
  • وبعد ذلك أقدم الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بقص قصة أخرى على الصحابة، والتي تتعلق بيوم السبع.
  • وكان مضمون تلك القصة أن رجل لديه غنم، وقد هجم عليها الذئب، وحاول الرجل أن ينجد الغنم منه، بعد أن أخذ بواحدة ولكن الرجل تمكن من إنقاذها منه.
  • وهنا جلس الذئب وتكلم وقال أنقذتها مني، فمن لها يوم السبع، وهو يوم من الأيام التي تكون في آخر الزمن، والتي تكثر بها الفتن، والتي تجعل الناس ينشغلون عن مصالحم، وكذلك الأغنام لم تجد من يرعاها، وتهجم عليها الذئاب والسباع.
  • وقصد الذئب في تلك الجملة أن يقوم أن في هذا اليوم لا يكون راعي للأغنام سوى هو.
  • وهذه القصة أصابت أيضًا الصحابة بالدهشة والحيرة من تحدث الذئب، ولكن النبي علق أيضًا على استغرابهم بأنه يؤمن بها هو وأصحابه.