مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كيفية صلاة قيام الليل في رمضان

بواسطة: نشر في: 18 أبريل، 2022
brooonzyah
كيفية صلاة قيام الليل في رمضان

كيفية صلاة قيام الليل في رمضان

يبحث الكثير من الأشخاص عن كيفية صلاة قيام الليل في رمضان والتي تعتبر واحدة من أهم الصلوات التي يحرص المسلم على تأديتها، لأنها تحمل الثواب العظيم، ولها الكثير من الثمار على مدار العام، ولأن رمضان من الشهور التي يكون بها الثواب والأجر مختلف، لذلك يلجأ المسلمين إلى مضاعفة العبادات في ذلك الشهر الفضيل، ومن أهم تلك العبادات هي صلاة قيام الليل، ويمكن التعرف على كيفية صلاة قيام الليل في رمضان من خلال النقاط الآتية:

  • صلاة قيام الليل هي عبارة عن صلاة يؤديها العبد في الليل من بعد صلاة العشاء.
  • ويكون متاح للمسلم أن يصليها حتى الفجر، وتصلى على هيئة مثنى، ويتم ختمها بالوتر.
  • حيث يقوم المسلم بأداء صلاة مكونة من اثنان من الركعات، وبعدها يسلم، ويبدأ في الصلاة ليصلي اثنان من الركعات مرة أخرى وهكذا.
  • وتعتبر كيفية صلاة قيام الليل في رمضان من الأمور المتفق عليها بين الكثير من علماء الإسلام، والمذاهب الأربعة.
  • كما جاء ذلك الاستدلال عن طريقة الصلاة من خلال بعض الأحاديث الواردة عن كيفية الصلاة التي كان يصليها النبي صلى الله عليه وسلم.
  • ومن بينها حديث السيدة عائشة رضي الله عنها وأرضاها، والتي كانت توضح من خلاله كيفية صلاة قيام الليل في رمضان وعلى مدار العام.

قيام الليل في رمضان كم ركعة

ومن بين الأمور التي تخص كيفية صلاة قيام الليل في رمضان هو التعرف على عدد ركعات صلاة قيام الليل، سواء في شهر رمضان المبارك، أو غيره من الشهور، ويمكن التعرف عليها بالتفصيل من خلال النقاط الآتية:

  • يكون عدد ركعات قيام الليل هو عدد من الركعات الغير محدودة، فتختلف على حسب مقدرة الإنسان.
  • فتبدأ صلاة قيام الليل من مثنى، أي يمكن أن يصليها ركعتان، ويختم بالوتر، ويمكن أن يصليها بوتر واحد، كما يمكن أن يصلي عدد كبير من الركعات على حسب قدرته.
  • والوارد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يصلي احدي عشر ركعة، ولكنه لم يحدد للمسلمين عدد معين من الركعات في صلاة القيام.
  • وجاء ذلك الاستدلال من حديث السيدة عائشة رضي الله عنها، وهو:
  • أنَّ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يُصَلِّي إحْدَى عَشْرَةَ رَكْعَةً، كَانَتْ تِلكَ صَلَاتَهُ يَسْجُدُ السَّجْدَةَ مِن ذلكَ قَدْرَ ما يَقْرَأُ أحَدُكُمْ خَمْسِينَ آيَةً، قَبْلَ أنْ يَرْفَعَ رَأْسَهُ، ويَرْكَعُ رَكْعَتَيْنِ قَبْلَ صَلَاةِ الفَجْرِ، ثُمَّ يَضْطَجِعُ علَى شِقِّهِ الأيْمَنِ حتَّى يَأْتِيَهُ المُنَادِي لِلصَّلَاةِ”.

  • وهناك العديد من الروايات المختلفة التي تتعلق بصلاة الرسول لقيام الليل، فهناك روايات تشير أنه كان يصليها إحدى عشر ركعة، وفي روايات أخرى أنه كان يصليها ثلاث عشر.
  • ولكن لا بد على المسلم أن يحافظ على الوتر، حيث إن ركعة الوتر هي من الركعات التي لها ثواب عظيم.

اقرأ أيضًا: هل صلاة التراويح 13 ركعة

ماذا يقرأ في صلاة قيام الليل

وقد يحتار الكثير من الباحثين عن كيفية صلاة قيام الليل في رمضان في الآيات القرآنية التي يمكنه قراءتها في صلاة قيام الليل، ولكن يجب العلم أنه لا يوجد آيات محددة تم توضيحها في صلاة قيام الليل.

  • وذلك لأن صلاة القيام تعتمد على قراءة القرآن من السور القرآنية الطويلة، وذلك بهدف الإطالة في الصلاة.
  • ويكون متاح القرآن الكريم كاملًا أمام المسلم حتى يقوم بترديده في الصلاة، من سورة البقرة، وحتى نهاية القرآن.
  • ولكن يجب أن يحرص المسلم على قراءة القرآن بالترتيب عند الصلاة، أي أنه لو بدأ القيام من سورة البقرة، فيجب أن يصلي من الصفحات المتتالية ولو اجتهد وصلى عدد من الركعات وانتهى من سورة البقرة، فيتم استكمال الصلاة بسورة آل عمران، أي يتم الصلاة بتوالي السور من المصحف الشريف.
  • وفي حالة إن تعذر على المسلم أن يصلي من المصحف مباشرة، أو عدم مقدرته، فإنه يمكن أن يصليها من الجزء الأخير من القرآن، والذي يحمل السور القصيرة.
  • تلك العبادة تكون ما بين العبد وربه، ويكون بقدر استطاعته، وقدرته، وبالنسبة للأشخاص الذين يجهلون قراءة المصحف، فيمكنهم الصلاة بأي سور من السور القرآنية التي يحفظها.
  • ويفضل أن يجتهد المسلم في قراءة القرآن الكريم، والزيادة منه للحصول على الأجر المضاعف في تلك الصلاة.
  • كما أنه في الركعة الأخيرة، وهي ركعة الوتر يتوجه المسلم إلى الله سبحانه وتعالى بالدعاء.

كيفية صلاة قيام الليل في رمضان

كيفية صلاة ركعة الوتر في قيام الليل

وهناك العديد من الروايات المختلفة الواردة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم والتي تخص كيفية صلاة قيام الليل في رمضان ومن بينها ما يتعلق بركعة الوتر، ومن بينها الآتي:

  • يتم تأدية صلاة القيام ركعتين ويتم التسليم، والبدء في ركعتين وهكذا.
  • وفي نهاية الصلاة يقوم المسلم بتأدية ثلاثة من الركعات، وهي ما يطلق عليها الوتر.
  • ويفضل أن يقوم المسلم بتأدية الوتر وقراءة به سورة الأعلى في الركعة الأولى، وفي الركعة الثانية يقرأ سورة الكافرون، وفي الركعة الثالثة الإخلاص.
  • وفي الركعة الأخيرة يقوم بقول دعاء القنوت، ويمكنه أن يدعو بالأدعية الواردة من السنة النبوية، أو الدعاء بأي شيء يتمنى طلبه من الله عز وجل.

كيف أقوم الليل في العشر الأواخر من رمضان

والكثير من الأشخاص يرغبون في معرفة كيفية صلاة قيام الليل في رمضان وبالأخص في العشر الأواخر من الشهر الكريم، حيث إنها من أفضل الليالي، وذلك لأن فيها ليلة مباركة، وهي ليلة القدر:

  • يجب على كل مسلم أن يحاول اغتنام الفرصة، وأن يقوم بالتوجه إلى الله تعالى بالصلاة في تلك الأيام.
  • وتعتبر صلاة قيام الليل هي من الصلوات التي لها ثواب كبير، ولذلك يتم تأديتها خلال شهر رمضان بشكل مختلف، وبالأخص في العشر الأواخر.
  • حيث يصلي المسلمون صلاة التراويح وهي المعروفة بالقيام إحدى عشر ركعة، وذلك بعد صلاة العشاء مباشرة، ويتم إنهاء الصلاة بالركعات الوترية.
  • ولكن في العشر الأواخر من الشهر، يتم مضاعفة الصلاة، حيث يتم تأدية مثنى مثنى، ولكن لا يختم الناس بالوتر، ولكن يقومون بصلاة التراويح ثماني ركعات.
  • ويتم الانتظار بضع  ساعات، وذلك لاستكمال صلاة التجهد، وهي قيام الليل، ولكن في الثلث الأخير من الليل، ويتم استكمال باقي صلاة قيام الليل، ويتم تأديتها مثنى مثنى، ويختم المسلم صلاته بالوتر.
  • وبذلك يكون المسلم قد صلى واحد وعشرون ركعة، أو البعض يصلون تسعة عشر ركعة فقط، والبعض الآخر يزيدون عن ذلك، وذلك يكون على حسب مقدرة المسلم.

اقرأ أيضًا: ماهي صلاة البردين

ما الفرق بين صلاة التراويح وقيام الليل والتجهد

  • والكثير هنا قد يتساءلون هل هنام فارق ما بين صلاة قيام الليل، أو صلاة التراويح التي تقام في شهر رمضان أو التجهد التي يؤديها العباد في العشر الأواخر.
  • ولكن لا يوجد فرق ما بين تلك الصلوات الثلاث، ولكنها مجرد أسماء، ولكن الثلاث صلوات يطلق عليها صلاة قيام الليل.
  • ولكن في شهر رمضان كان الصحابة يحرصون على تأدية صلاة قيام الليل بشكل مكثف لاغتنام فرصة الشهر الكريم، فكانوا يستريحون ما بين الركعتين، والتي تليها، ولذلك أطلق عليها التراويح.
  • وكذلك صلاة التجهد هي تلك الصلاة المعروفة بقيام الليل، والاسم مشتق من الآية القرآنية “ومن الليل فتجهد” وذلك لأن المسلمون يؤديونها في الثلث الأخير من الليل، وهو من أفضل أوقات صلاة قيام الليل.