مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ماهي ايام التشريق

بواسطة: نشر في: 30 يونيو، 2022
brooonzyah
ماهي ايام التشريق

ماهي ايام التشريق

مع اقتراب أول أيام شهر ذي الحجة، والذي يعتبر من أفضل شهور العام الهجري يبدأ الكثير في البحث عن مجموعة من الأمور التي تتعلق بهذا الشهر وأحكامه، ومن بينها سؤال ماهي ايام التشريق والتي سوف نوضحها لكم من خلال النقاط الآتية:

  • تعتبر أيام التشريق هي تلك الأيام التي تأتي بعد أول أيام عيد الأضحى المبارك، وتكون تلك الأيام عبارة عن اليوم الحادي عشر من الشهر ذو الحجة، واليوم الثاني عشر واليوم الثالث عشر.
  • وهذا ما يعني أنها تكون عبارة عن ثلاثة أيام متتالية، والتي تأتي بعد العيد مباشرة، بداية من اليوم الحادي، ووصولًا إلى اليوم الثالث عشر من شهر ذو الحجة، والذي يعتبر آخر تلك الأيام.
  • ولقد جاء ذكر أيام التشريق في القرآن الكريم، وذلك لأنها من الأيام التي يكون فيها فضل كبير جدا، ولذلك يهم فيها المسلمين بالطاعات وبذكر الله، ولقد وصفها الله في كتابه  الكريم بالأيام المعدودات، وذلك كما وردت في  قوله عز وجل: (واذكروا الله في أيام معدودات).

لماذا سميت أيام التشريق

وبعد أن أوضحنا لكم ماهي ايام التشريق فسوف نوضح لكم السبب وراء تسمية تلك الأيام بهذا الاسم، وهذا الأمر من الأمور التي يهتم بها الكثيرون، ويمكن التعرف على السبب من خلال النقاط الآتية:

  • تعتبر أيام التشريق من الأيام التي اختلفت الآراء حول تسميتها بهذا الاسم، فهناك الكثير من الآراء التي تفيد أنه تم تسميتها بهذا الاسم، وذلك لأن الاسم مشتق من صلاة العيد، والتي لا يتم تأديتها إلا بعد أن تشرق الشمس، وترتفع.
  • في حين أن الكثير من العلماء يرون أن تلك الأيام سمين بهذا الاسم، وذلك نسبة إلى أن الناس كانوا  في تلك الفترة يقومون بتشريح اللحوم، ويقومون بالعمل على تقديده، أو تجفيفه، فهي مشتقة من التشريح.
  • كما أن هناك آراء أخرى وردت حول ذلك الأمر، والتي تفيد أن تلك الأيام سميت بهذا الاسم، وذلك نسبة إلى الأضحية والهدي، والتي تتم بعد شروق الشمس.
  • بالإضافة إلى رأي آخر وهو أن الناس كانوا في تلك الأيام يشرقون للشمس، وذلك في مني، والتي كانت من المناطق التي لا توجد فيها أي أبنية.
  • وهذا ما يعني أن هناك الكثير من الأسباب الواردة حول تسمية أيام التشريق بهذا الاسم.

ماهي ايام التشريق

فضل أيام التشريق

وتعتبر أيام التشريق هي واحدة من أفضل أيام العام، والتي يكون فيها الأعمال الصالحة مستحبة، ويفضل أن يكثر المسلم من تأدية العبادات والذكر في تلك الأيام، وكما أوضحنا لكم ماهي ايام التشريق فسوف نوضح لكم فضلها من خلال النقاط الآتية:

  • تعتبر تلك الأيام من أفضل أيام الله، ففيها يكون الثواب مضاعف بإذن الله تعالى، وجاء ذلك من خلال الاستدلال بالحديث الشريف:
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ)

  • كما أنها تعتبر من الأيام التي يكون فيها فرح وسعادة للمسلمين سواء الحاج أو غير الحاج، والمضحي وغير المضحي.
  • حيث إنه يجب على المسلم أن يظهر مظاهر الفرح في تلك الأيام، وأن يقوم بنشر السعادة بينه وبين أفراد أسرته وأطفاله.
  • ولقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إنَّما هي أيامُ أكلٍ وشربٍ وذِكْرٍ)

  • وهذا ما يعني أنه يكون مباح للمسلم أن يأكل كل ما لذ وطاب، ولكن من دون أن يسرف أو يقوم بمعصية الله سبحانه وتعالى.
  • هي من الأيام التي أمر فيها عباده بكثرة الذكر، وذلك من خلال قول الله تعالى: (واذكروا الله في أيام معدودات)، وهذا أمر من الله ألا يغفل المسلم عن ذكر ربه في تلك الأيام بالأخص عن غيرها من الأيام الأخرى.
  • وذلك لأن تلك الأيام يكون فيها العمل مضاعف، والأجر مضاعف.
  • تعتبر تلك الأيام أيضا من الأيام التي يتذكر فيها المسلمين شهوات الدنيا، وأنها مجرد شهوات زائفة، وذلك لأنه من المعروف أن أيام الحج يمنع فيها الحاج عن الشهوات، وبعدها يكون بإمكانه تناول الطعام، والعودة إلى شهوات الدنيا المحللة له.
  • ينعم الله سبحانه وتعالى على عباده المؤمنين في تلك الأيام بالكثير من النعم، وأهمها هو النعيم الذي يتعلق بالبدن، وهو إمكانية تناول الأكل والشرب، وذلك من دون أن يتم الإسراف في تناول الطعام، أو التبذير.
  • وأما النعيم الثاني الذي يحصل عليه المسلم في تلك الأيام هو النعيم الذي يلامس القلوب، وذلك من خلال ذكر الله، والتمسك بالعبادات وذكر الله، وهو ما يكون فيه إفادة للقلب.
  • وكما أنها من الأيام التي يفضل أن يكثر فيها المسلم، وبالأخص الحاج من الدعاء، وكثرة الذكر لله، والتوجه إلى الله سبحانه وتعالى بالشكر على كافة نعمه.

متى اخر ايام التشريق

حكم صيام أيام التشريق

وبعد أن أوضحنا لكم ماهي ايام التشريق بالتفصيل، وأهم المعلومات عنها، فسوف نوضح لكم الحكم من صيام تلك الأيام، حيث يرغب الكثير من الأشخاص في صيام تلك الأيام من أجل الحصول على الثواب، ويكون الحكم كالآتي:

  • إن الحكم من صيام تلك الأيام هو أنه غير جائز، وذلك لأنها من الأيام التي قال عنها الرسول صلى الله عليه وسلم أنها أيام أكل وشرب، وكذلك ذكر لله سبحانه وتعالى، وذلك كما ورد في الحديث الشريف:
  • قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (((إنَّما هي أيامُ أكلٍ وشربٍ وذِكْرٍ)).
  • وهذا ما يعني أنه لا يجوز للمسلم أن يصوم في تلك الأيام، وحتى إن صادف على المسلم المداوم على صيام يوم الاثنين أو الخميس أحدهما، فلا يصوم خلال تلك الأيام.
  • وفي حالة إن كان المسلم يقوم بصيام الأيام البيض من كل شهر، وهما الثلاثة أيام منتصف الشهر، فلا يجوز له أن يصوم يوم الثالث من أيام التشريق في هذا الشهر.
  • ولكن يتم استثناء من تلك الحالة الشخص المتمتع، والذي لم يجد الهدي، وذلك فقط الذي يتم استثنائه من حكم الصيام لأيام التشريق.

أسماء أيام التشريق

وهناك العديد من الأسماء الأخرى التي تطلق على أيام التشريق، وذلك لأنها من الأيام المباركة والمميزة، والتي لها فضل كبير في الدين الإسلامي، ومن بين الأسماء التي تطلق على تلك الأيام الآتي:

  • اليوم الأول من أيام التشريق هو من الأيام التي تسمى بيوم القر، والذي يعتبر من الأيام التي يقر فيها الحاج بمني، وذلك بعد أن يكون قد أنهى الكثير من المناسك، ومن بينها التروية وعرفة، وأيضًا النحر، وبعدها يكون قد أصاب المسلم التعب.
  • أما عن اليوم الثاني من أيام التشريق فهو يطلق عليه يوم النفر الأول، وسمي بذلك الاسم نسبة إلى أن المسلم يمكنه أن يعجل بالنفر من مني، وهو ما يعني الرحيل.
  • حيث إنه يمكن أن ينتهي من رمي الجمرات، وذلك في اليوم المخصص له، ويمكنه أن يقوم بتعجيل الانصراف.
  • ولكن يجب أن يكون التعجيل بالانصراف هو قبل أن تغرب الشمس.
  • أما ثالث يوم من تلك الأيام فإنه يطلق عليه يوم النفر الثاني، وهذا لكون الحاج يكون عليه أن ينفر من مكة، وذلك بعد أن انتهى من رمي الجمرات.