ماذا يمكن ان يحدث عند الاستمرار في اضافه الملح الى كاس من الماء مع التحريك عند درجه حراره الغرفه

  1. يبحث الكثير من الطلاب عن إجابة سؤال ماذا يمكن ان يحدث عند الاستمرار في اضافه الملح الى كاس من الماء مع التحريك عند درجه حراره الغرفه والذي يعد واحد من الأسئلة المتعلقة بمادة العلوم.
  2. حيث يعتبر كلوريد الصوديوم، أو الماح كما يعرف عند الكثيرين واحد من بين المواد التي يمكنها أن تؤثر في الطعم.
  3. ويتم استخراج تلك المادة من الأماكن والمسطحات المائية، ومن بين خواصه الأساسية هو قدرته على الذوبان في الماء.
  4. ولكن تلك الخاصية قد تختلف من حالة إلى أخرى، وفي حالة الرغبة في التعرف على إجابة ذلك السؤال الذي طرحناه.
  5. والذي يعد من الأسئلة التابعة إلى مادة العلوم وذلك للصف السادس الابتدائي.
  6. فتكون إجابة سؤال ماذا يمكن ان يحدث عند الاستمرار في اضافه الملح الى كاس من الماء مع التحريك عند درجه حراره الغرفه هي أن الملح سوف يذوب في الماء، ولكن ليس بأكمله.
  7. حيث إن كمية من الملح المضاف إلى الماء، سوف تترسب في قاع الكوب.
  8. أي أن نسبة منه سوف تتعرض للذوبان، والنسبة الأخرى، سوف تترسب.

شرح تجربة إذابة الملح في الماء

  1. تعتبر تلك التجربة العلمية هي واحدة من بين التجارب التابعة إلى الصف السادس، والتي يتم من خلالها معرفة قدرة الملح على الذوبان، ومدى التعرف على التغييرات التي تحدث له.
  2. ففي تلك التجربة يتم اعتبار الماء هو المذيب، وهو من أنواع المذيبات، ويكون الملح في تلك الحالة هو المذاب.
  3. ويتم من خلال التجربة إحضار كمية من الملح، وبعدها يتم القيام بمحاولة إذابة تلك الكمية في الماء، وانتظار التغييرات التي تطرأ عليها.

الأدوات

  1. كأس.
  2. كمية قليلة من الماء.
  3. كمية من ملح الطعام.
  4. ملعقة.

الخطوات

  1. تبدأ الخطوات بإحضار الكأس، ويتم إرفاق به كمية الماء.
  2. يتم إحضار الملعقة، ويتم جلب بها كمية من الملح.
  3. تقلب الكمية في الكأس الذي يحتوي على الماء ويتم إضافة المزيد من ملح الطعام..
  4. على أن يقوم صاحب التجربة بالتقليب المستمر، وإضافة المزيد من الملح.

الملاحظة:

  1. سوف يتم ملاحظة أن كمية كبيرة من الملح يتم إذابتها في الماء بشكل كامل.
  2. بينما توجد كمية أخرى من الملح، تترسب في القاع، ولم يتم إذابتها في الماء.

الاستنتاج

  1. ومن خلال تلك التجربة السابقة يمكن استنتاج أن هناك العديد من العوامل المختلفة التي تؤثر في الذوبان.
  2. حيث إن درجة الحرارة لها تأثير في الذوبان، وكذلك الكمية الخاصة بالمذيب والمذاب.
  3. فلو كانت كمية الملح أقل، مع نفس كمية الماء، كان الملح تعرض للإذابة بشكل كامل.

العوامل المؤثرة في الذائبية

وهناك العديد من العوامل المختلفة التي يمكن أن يكون لها تأثير كبير على الذوبان، كما أنها يكون لها دور كبير في زيادة التصادم الذي يحدث ما بين المذيب، والمذاب، ويكون لها تأثير أيضًا على السرعة الخاصة بالذوبان، ومن بين تلك العوامل الآتي:

تحريك المحلول

  1. إن عملية التحريك الذي يتم القيام بها، وذلك بعد إضافة المذاب في المذيب هي من العوامل التي تؤثر بشكل كبير على سرعة الإذابة.
  2. حيث إن تحريك المحاليل يساعد على إبعاد المذاب بشكل كبير وسريع عن سطوح التماس.
  3. ويمكن الاستعانة بالكثير من الأمثلة حولنا، ومن أقربها تجربة الملح المضاف إلى الماء، فإنه في حالة تحريكه فإن إذابته تكون أسرع.
  4. وكذلك السكر أيضًا، فإنه لو تم إضافته إلى الماء، ولكن لن يتم التحريك، فيكون وقت الإذابة أكبر.

حجم المذاب

  1. كما أن حجم المذاب يكون له تأثير كبير في سرعة الذوبان.
  2. فكلما كان الحجم الخاص بالجسم المراد إذابته أصغر، كلما كان وقت الإذابة أقل.
  3. ويتم ذلك من خلال سحق المذاب، ففي حالة إن تم إضافة قطعة كبيرة من السكر، فإنها تحتاج إلى وقت أكبر للإذابة.
  4. بينما في حالة إن تم سحق قطعة السكر إلى قطع صغيرة، فإنه يتم إذابتها بشكل أسرع.
  5. وبالتالي فإن حجم الملح مثلاً، يساعده على الذوبان بشكل سريع، عن غيره من الكثير من المواد الأخرى.

درجة الحرارة

  1. كما أن درجة الحرارة تعد واحدة من بين العوامل الهامة، والتي يكون لها تأثير كبير جدًا على الذوبان، وسرعة حدوثه.
  2. حيث إنه كلما زادت درجة الحرارة، كلما كانت عملية الذوبان أسرع، والعكس صحيح.
  3. أي أنه كلما قلت درجة الحرارة، كلما كانت سرعة الذوبان أقل.
  4. ويمكن شرح ذلك من خلال ملاحظة أنه عندما يتم وضع ملعقة من الملح، في كوب ماء ساخن، فإنه سوف يذوب بشكل أسرع.
  5. أما لو تم وضع كمية من الملح، في كوب من الماء البارد، فإنه يحتاج إلى وقت كبير جدًا للانتهاء من عملية الذوبان..
  6. وذلك أيضًا من خلال إضافة السكر، أو بعض المواد الأخرى، وهذا ما يدل على أن درجة الحرارة لها تأثير كبير في عملية الذوبان.

ما الفرق بين التركيز والذائبية

وهناك بعض الفروق ما بين التركيز والذائبية، والتي تكون تابعة إلى نفس الدرس الذي نقوم بشرحه، ويمكن التعرف على الفرق من خلال متابعة النقاط الآتية:

أولًا: التركيز

  1. يعتبر التركيز هو عبارة عن الكمية التي تكون في بعض أنواع المذيبات، وتكون في مقدار معين.
  2. وفي حالة إن كان المقدار الخاص بالمذاب أعلى، فإن التركيز أيضًا يكون أعلى.
  3. أما إن كان المذاب والمقدار الخاص به أقل، فإنه في تلك الحالة يكون التركيز أقل.
  4. ويمكن تصنيف المحاليل من حيث التركيز، إلى قسمين، وهما المحاليل المركزة، والتي تحتوي على تركيز أكبر من المذاب.
  5. والنوع الثاني منها يكون عبارة عن المحاليل المخففة، والتي تكون بتركيز أقل من المذاب.
  6. ويمكن أن يتم وصف التركيز من خلال استخدام الكمية، أو من خلال النسبة المئوية الخاصة بالحجم.
  7. حيث إن التركيز يساوي كتلة المذاب على حجم المحلول، بينما النسبة المئوية للحجم تساوي حجم المذاب على حجم المحلول الكلي.

ثانيًا: الذائبية

  1. أما عن الذائبية فيمكن تعريفها بأنها الكمية القصوى من المذاب، والتي يمكن أن تذوب في كمية محددة من المذيب.
  2. ويكون ذلك في درجة حرارة محددة، وأيضًا ضغط معين.
  3. يمكن تقسيم المحاليل من حيث الذائبية إلى نوعين، وهما المحلول المشع، والذي يكون عبارة عن محلول يكون به كمية كبيرة من المذاب.
  4. ويمكن أن يتم يحتوي عليها المحاول، وذلك في درجة حرارة معينة، وكذلك ضغط معين.
  5. والنوع الثاني من أنواع المحاليل هو المحلول الغير مشع، والذي يكون عبارة عن محلول يمكنه أن يذيب كمية أخرة من المذاب، وذلك في درجة حرارة معينة أو ضغط معين.
  6. وهناك العديد من العوامل التي يمكن أن تؤثر في الذائبية، ومن بينها درجة الحرارة، إذ أن هناك مذاب يقل في الذائبية في حالة ارتفاع درجة الحرارة.
  7. بينما هناك أنواع أخرى تزداد في ذائبيتها وذلك في حالة ارتفاع درجة الحرارة، ومن أمثلتها السكر.
  8. كما أن الضغط يكون له تأثير أيضًا في الذائبية، حيث إنه في حالة زيادة الضغط وق المحلول، يتم زيادة معدل الذائبية كما في المشروب الغازي.

وإلى هنا نكون قد أجبنا على سؤال ماذا يمكن ان يحدث عند الاستمرار في اضافه الملح الى كاس من الماء مع التحريك عند درجه حراره الغرفه وشرحنا لكم كافة المعلومات المتعلقة بذلك السؤال التابع لمادة العلوم، وذلك من مجلة البرونزية.