هل لديكم معلومات من قبل عن لعبة الحوت الأزرق؟ الخطر القاتل الذي ظل مداهم أبناءنا لفترة طويلة من الوقت. لعبة ولكنها كانت بمثابة الزعر والرعب الأوحد في العالم كله من قِبل الأهل على أولادهم الصغار منهم والكبار. ومن المؤسف كانت للشباب بمثابة الحلم، واللهو، واللعب الذي لم يأتي مثله في هذه الدنيا فكان التعلق شديد والحب كبير على الرغم من إدراكهم تماماً المصير الذي ينتظرهم عقب الانتهاء من هذه اللعبة. من خلال مقالنا اليوم على برونزية ستتعرفون على كافة التفاصيل التي تخص لعبة الحوت الأزرق، وتعلموا بعض الخبايا عنها، فتابعونا.

لعبة الحوت الأزرق

كان يطلق عليها تحدي الحوت الأزرق، وانتشرت في العالم كله ولكن بصورة تدريجية. والسبب في انتشارها هي تواجدها على وسائل التواصل الاجتماعي الذي أصبح إدمان لدى الجميع.

لعبة تواجدت للمرة الأولى في تاريخها عام 2013 بروسيا، وكان يطلق عليها أحد الألعاب ضمن مجموعة الموت. قاموا بتسجيل أول حالة انتحارية في عام 2015 .

تم ابتكار هذه اللعبة على يد أحد الطلاب الدارسين لعلم النفس ويدعى فيليب بوديكين، وعند استجوابه حول هذه اللعبة الخطيرة قال أنه يريد أن يتخلص العالم من الأشخاص الذين لا جدوى لهم. وبعدها تم طرد هذا الطالب من جامعته عند العلم بأنه هو مخترعها.

بداية انتشار الحوت الأزرق

تم السماع عن هذه اللعبة لأول مرة في عام 2016 من قِبل إحدى الصحف، وذلك عندما وجدوا أن هناك حالات انتحارات لمجموعة من المراهقين جميعها تشبه بعضهم البعض. ومن المؤسف أن العدد عند الحصر من عام 2015 و 2016 قد وصل إلى 130 مراهق.

ومن المؤسف أن المقال في هذه الصحيفة بدأ في أخذ العديد من الانتقادات، ولكن بعد انتشارها في معظم دول العالم وزيادة عدد الحالات الانتحارية تأكدوا من هذه الكارثة.

سياسة لعبة الحوت الأزرق

هي عبارة عن تحدي بين كلاً من اللاعب والمسئول الذي يتحدث معه، وتستمر هذه التحديات على مدار خمسين يوماً متواصلين في كل يوم يُطلب من المشترك مهمة عليه القيام بها وتنفيذها.

وكانت اللعبة تتبع فكر استدراج المراهقين وذلك من خلال أن المهمات الأولى كانت عبارة عن تحديات بسيطة وعادية فمثلاً أن يستيقظ فجراً ويبدأ في مشاهدة أحد الأفلام المرعبة. بعدها سيبدأ في تعلقك باللعبة حتى يطلب منك أن تبدأ بإيذاء ذاتك مثل رسم الحوت الأزرق على الذراع باستخدام آلة حادة أو قطع بعضاً من جلدك، وفي النهاية سيطلب منك أن تنتحر وعلى الأغلب يكون هذا اليوم الخمسون من اللعبة.

أشهر المهمات في لعبة الحوت الأزرق

  1. سيطلب منك أن تقوم بنقش كلمة f57 على ذراعك مستخدماً آلة حادة، وأحياناً سيُطلب بأن تكون الرسمة حوت. ومن بعدها تُرسلها فوراً للمسئول عن اللعبة حتى يتأكد من تنفيذ طلبه.
  2. كتابة أحد الحالات على الفيس بوك بأنه حوتاً.
  3. تقطيع اليد من خلال عمل جروح طولية فيها بالكامل.
  4. التغلب على أي مشاعر خوف تكمن بداخلك.
  5. الوقوف على السطح في تمام الساعة الرابعة والنصف فجراً.
  6. الاستيقاظ ليلاً كل يوم لمشاهدة أفلام رعب، ومشاهد قصيرة مرعبة.
  7. الاستماع فقط إلى الموسيقى الذي يُرسلها المسئول عن اللعبة لك.
  8. تعرض الجسد إلى المرض.
  9. الوقوف إلى جسر خطر.
  10. كان هناك الكثير من البعثات السرية التي يطلبها منهم كزيارة المقابر وما شابه ذلك.
  11. عدم المخالطة مع أي شخص على الإطلاق، والتوقف عن التحدث مع الناس جميعاً والعيش في عزله.
  12. محاولة تسلق الجدران في المنزل.
  13. القسم أمام  المسئول بأنه حوتاً.
  14. الجلوس في السطح وترك الساقين بالخارج.
  15. في النهاية يطلب منك الانتحار بعد أن يتأكد من تدمير الأعصاب الخاصة بك تماماً.

الوفيات من لعبة الحوت الأزرق

  1. في المملكة العربية السعودية وجدوا طفل ذات عمر الثالثة عشر مشنوقاً من خلال وضع حبل مشدود في رقبته ومربوط بالدولاب.
  2. في جمهورية مصر العربية وجدوا ابن النائب حمدي الفخراني منتحراً، وكان حينها الأمر قد ضج كثيراً في أرجاء البلد وقاموا بمناقشة هذه اللعبة في البرلمان.
  3. في روسيا وجدوا طفلان أصدقاء في عمر الخامسة عشر والسادسة عشر منتحرين بسبب هذه اللعبة وتأكدوا بعد وجود أحد الرسائل على صفحاتهم على وسائل التواصل تفيد بأن الانتحار كان ناتج من إتمام المهام كلها. غير 130 حال التي أقرتها أحد المقالات في بادئ الأمر.
  4. في تونس وجدوا سبعة أطفال صغار قاموا بالانتحار، وبعد التحريات وجدوا أن اللعبة كانت محملة على هواتفهم.

 

وغيرها من الحالات التي تم تلقيها على مستوى العديد من البلدان حول العالم، ولكن في النهاية تم القبض على مبتكرها فيليب بوديكين وتوجيه الكثير من الاتهامات له. خصوصاً أنهم توصلوا إلى بعد المحادثات بينه وبين 16 فتاة مراهقة تفيد بأنه كان يُقنعهم بالانتحار. وعند استجوابه قال بأن هؤلاء البشر نفايات بيولوجية ولابد من التخلص منها.