إليكم أفضل قصص اطفال قراءة قبل النوم ، من أجل إسعاد طفلك لابد من عرضهم عليه، وذلك حتى يحظى بنوماً هادئاً وأحلاماً سعيدة طوال الليل. ويعتبر هذا النوع أحد الفنون الأدبية المشهورة حول العالم كله، والتي تؤثر في كثير من الأحيان  على سلوكيات الأطفال كثيراً وفي شخصياتهم. ولهذا لابد من اختيار الأفضل والأكثر خُلقاً وتهذيباً. لهذا لابد من متابعتكم لنا في هذا المقال في برونزية.

قصص اطفال قراءة قبل النوم

قصص اطفال جميلة

كان يا ما كان يا سعد يا إكرام ما يحلى الكلام إلا بذكر نبي الله محمد عليه أفضل الصلاة وأذكى السلام. في مكاناً ما توجد بطة كبيرة وقد فقست الكثير من البيض في ساعة واحدة، وكانت تبحث عن مكان آمن بعيداً عن الذئاب والحيوانات المفترسة حتى لا تلتهم صغارها. إلى أن وجدت المكان المضبوط والمناسب وصنعت لهم عشاً صغيراً. رقدت عليهم فترة مناسبة من الوقت حتى تبيض تلك الصغار، وبالفعل حصل ما كانت تريده إلا أنها وجدت أن احدهما قد طرأ عليها شكلاً غريباً إلى حد ما عن المعتاد.

لم تهتم البطة الأم في البداية، ولكن المشكلة كانت عند الصغار. فالجميع نبذوا هذه البطة ذات الأطوار الغير مألوفة. وبدأوا في الابتعاد عنها. مرت فترة طويلة على تلك المعاملة القاسية، وهي تحتمل بداخلها كل هذا الأذى ولكن كانت تنتظر أن يتغير شكلها حتى يحبوها أخواتها. ولكن مع الأسف لم يتغير وظلت على هذا الحال، لم ترى الحب والمودة إلا من أمها فقط.

وفي ليل أحد الأيام قررت هذه البطة أن تنفصل عن عائلتها بسبب كرههم لها، ومعاملتهم التي تفتقر إلى المودة والحب. وذهبت لتختبأ في بيت أحد الفلاحين دون أن يدري بها أحد. وبالفعل لم يهتم أي منهم لغيابها ماعدا أمها ولكنها أصبحت عجوزة لا تستطيع البحث طويلاً عنها بسبب المرض. أخذت البطة مكاناً صغير في حديقة هذا الفلاح تعيش فيه، وأحبها الرجل كثيراً على الرغم من شكلها القبيح ورعاها، ووفر لها المأكل والدفئ والحنان الذي لم تحصل عليه وسط عائلتها.

ولكن مع الأسف كان يوجد قط صغير في هذا البيت ينزعج من شكل البطة، ويخاف منها. وكان هذا لأبنته الصغيرة التي لا يمكن أن يرفض لها طلباً على الإطلاق مهما كان. وقد أمرته بأن يدع هذه القبيحة خارجاً عن المنزل حتى لا يتضايق هذا القط مرة أُخرى، وبعد الكثير من المحاولات والنقاشات أخرج الفلاح البطة بعيداً. أخذت تجول في الشوارع وحيدة تفكر فيما أحل بها من هم وحزن، وكانت تتساءل هل تعود مرة أُخرى لمنزلها أم تظل في الشارع على الرغم من أنها لا تعلم ما هو المصير الذي ينتظرها في كلتا الحالتين.

رأت البطة أن تظل في الشارع أفضل كثيراً من معاملة أخواتها السيئة لها. ولم يمضي الكثير حتى وجدت بط ذات لون أسود مثلها تماماً. استوقفته وطلبت منه المساعدة، وسئلته عن طريقة معيشته في هذه الحياة الصعبة على الرغم من مظهره القبيح. وأخبرها أنه لم يهتم بأي شئ مهما وقع على مسامع أذنه من إيذاء أو ذكر مساوئه. ودعاها أن تُكمل معه الحياة، وبالفعل وافقت هذه البطة، وتزوجا وعاشا أياماً رائعة، وعادت مرة أُخرى لأهلها مع زوجها الجديد وروت لأمها القصة كاملة، ووجدت أخواتها لم يتزوج منهم أحد، ولم يعيشوا السعادة التي غمرت حياتها على الرغم من أنهم يمتازوا بفارق جمال كبير عنها.

قصص اطفال جديدة

كانت هناك فتاة صغيرة تجول بين الحدائق والمتنزهات، حتى وجدت باقة من الزهور المتفتحة والجميلة. وعندما نظرت بجانبهم وجدت مجموعة من البذور من نفس النوع الذي ينتج تلك الزهور.

أخذت الفتاة هذه البذور على أمل أن تقوم هي بزراعتها مع أخوتها، وليستفيدوا بها في كثير من الأغراض. وعندما أحضرت الصغيرة البذور لم تجد أي ترحاب من قِبل أخواتها لمساعدتها. وظلت تدعوهم كثيراً حتى يزرعوا تلك الزهور الجميلة ولكنهم في النهاية رفضوا ولم يقبلوا أبداً وقالوا أنها صغيرة وتريد أن تصنع أي شئ وتلعب وفي النهاية لم تنجح. وبالفعل أخذت الفتاة البذور وقامت بزراعتها في مكان كبير بشرفة غرفتها، واهتمت بها ورعتها كثيراً حتى تفتحت الزهور ونضجت ونتج عنها أجمل الروائح.

لم تصدق الفتاة ما رأته بأنها استطاعت أن تحصل على هذه الزهور على الرغم من صغر سنها. ولم تكتفي بذلك بل جففت تلك الأزهار، وأضافت لهم القليل من الروائح حتى حصلت على عطر له رائحة مميز، لم يوجد مثله في القرية التي تعيش فيها بأكملها، وكلما شمه أحد الجيران طلب منها أن تصنع له القليل مقابل مبلغ مادي.

وبالتالي الفتاه الصغيرة أصبح معها نقوداً يمكنها أن تشتري بها كل ما تشاء، وأيضاً معها روائح عطرة يمكنها وضعها وتعطير ملابسها. وكل هذا فضلاً من الله سبحانه وتعالى في البداية ثم اجتهادها وعملها وعدم التكاسل كما فعلت أخواتها.