مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

قارن بين التكاثف والهطول

بواسطة: نشر في: 29 يناير، 2021
brooonzyah
قارن بين التكاثف والهطول

قارن بين التكاثف والهطول

  1. يبحث الكثير من الأشخاص عن الإجابة عن سؤال قارن بين التكاثف والهطول وهو واحد من بين الأسئلة التابعة إلى مادة العلوم.
  2. وذلك لأن للماء يعتبر مصدر الحياة على سطح الأرض، وهو أيضاً يعد من مصادر الطاقة المتجددة.
  3. وذلك من خلال عملية التبخر التي تتصاعد إلى السماء بفضل حرارة الشمس، ومن ثم يتم إعادة نزولها على هيئة أمطار.
  4. وبالتالي يكون من بين المصادر المتجددة، وذلك لانه يمر بمراحل التكاثف والهطول.
  5. وللتعرف على الفرق بين التكاثف والهطول فإنه لابد من التعرف على معنى كلا منهما، وكذلك خصائصه وكيفية حدوثه.

تعريف التكاثف

  1. يمكن تعريف التكاثف بأنه واحد من بين العمليات التي تتم بشكل دوري، وهي تابعة إلى تابعة إلى دورة حياة المياه.
  2. وهو التحول الخاص بالمادة وذلك من الحالة الغازية إلى الحالة السائلة.
  3. وتتم عملية التحول في المادة، وذلك من خلال التعرض للتبريد، أي من خلال انخفاض درجة الحرارة.
  4. ويمكن القول أن عملية التكاثف هي من العمليات العكسية تمامًا لعملية التبخر، من حيث تحول المواد.

كيفية حدوث التكاثف

  1. ويتم مرور الماء بعملية التكاثف، والتي تعد واحدة من بين واحدة العمليات التي تحدث من خلال تعامد الشمس على مياه البحار.
  2. ومع ارتفاع درجة الحرارة يتم تصاعد الماء في الجو، وذلك من خلال تحوله إلى بخار ماء.
  3. وبعد ذلك يتم صعود البخار إلى الأعلى، ويكون بذلك في حالة غازية، وهي ما تسمى عملية التبخر.
  4. وبعد ذلك يتم مرور الماء بعملية التكثف، والتي يتم فيها تحويل الماء من الحالة الغازية، وهي البخار إلى السائلة، ويتم تكونها في السحب.
  5. ومع الارتفاع يقل ضغط الهواء، وذلك نتيجة انخفاض الجزيئات الخاصة به، وبالتالي يتم قلة كثافة الهواء.
  6. وبعدها تقوم جزيئات البخار الموجودة بالعمل على التكاثف، وذلك حول بعض الجزيئات التي تكون عالقة في الهواء.
  7. وهذا الأمر الذي ينتج عنه تكون الغيوم أو السحب، ويمكن رؤية بخار الماء في الكثير من الأحيان عندما يكون قريب من سطح الماء، بحيث يكون على هيئة ضباب.
  8. وبعد ذلك يتم نزول المطر من خلال تحريك الرياح للسحب، وبعد تصادمها مع بعضها البعض، يتم هطول الماء من السماء مرة أخرى.
  9. ويكون بذلك على حالة سائلة، وهي هطول المطر.

تعريف الهطول

  1. يعد الهطول هو النزول، أي أنه يتم نزول المطر من السماء وهطوله من الغيوم.
  2. ويتم ذلك من خلال تحول الماء من الحالة الغازية إلى السائلة أيضاً.
  3. ويمكن أن يكون الهطول على هيئة نزول الثلوج أيضاً وذلك من خلال الغيوم التي تتكون من السحب.
  4. كما أنه يمكن أن يكون على هيئة نزول برد، والهطول هو العملية التي يتم من خلالها انتقال الماء من الهواء إلى الأرض مرة أخرى.

كيفية حدوث الهطول

  1. وأما عن الطريقة التي يتم من خلالها حدوث هطول المطر، فإنه هو التحول الذي يتم من خلاله تحول المادة من الحالة الغازية إلى السائلة.
  2. والتي تكون عبارة عن تكونه في الغيوم، وتراكمه في السحاب، وبعد التعرض إلى الرياح.
  3. يتم اصطدام تلك السحب مع بعضها البعض، ونتيجة حدوث هذا التصادم، يتم العمل على هطول المطر.
  4. وفي بعض الأحيان يكون الهطول على هيئة ثلوج، وذلك في المناطق التي تكون بها درجة الحرارة منخفضة.
  5. أو التي تعاني من البرودة الشديدة، وفي تلك الحالة يكون المطر على هيئة قطع ثلج.
  6. وتكون تلك هي الدورة الخاصة بالمياة وحياتها، بحيث يتم أخذها من البحار في البداية والمسطحات المائية.
  7. ويتم صعودها إلى السحب في حالة غازية، ومن ثم إعادة تحولها مرة أخرى إلى حالة سائلة.
  8. وذلك من خلال نزول المياة مرة أخرى على الأرض.
  9. ويمكن أن يحدث الهطول بعدة طرق مختلفة، ومن بينها الطريقة السابقة، وه تصادم جزيئات الماء مع بعضها.
  10. أو من خلال نمو بعض بلورات الجليد بشكل سريع، وتكون تلك العملية أسرع من عملية التكاثف للبخار.
  11. ويتم سقوط تلك البللورات على هيئة أمطار ثلجية، وفي الكثير من الأحيان يتم إذابتها وتحولها إلى الماء أثناء الهطول.

أنواع الهطول

وهناك العديد من أنواع الهطول للمطر، والتي تختلف في الطبيعة كما ذكرنا، وذلك على حسب الحالة التي يمر بها البخار، ومن أبرز أنواع الهطول الآتي:

1- هطول المطر

  1. يعتبر هطول المطر هو من أكثر أنواع الهطول شيوعًا وانتشارًا.
  2. ويكون المطر على هيئة مال سائل، ويتم حدوثه عندما يمر الماء بمرحلة التكاثف.
  3. ويتم تكون البخار داخل الغيمة، ليصبح على هيئة قطرات صغيرة من الماء.
  4. تظل تلك القطرات تنمو وتتضخم، وذلك حتى تصبح كبيرة الحجم.
  5. وبالتالي يصعب على الغيوم حملها، وهذا ما يجعلها تهطل إلى الأرض.

2- هطول الثلج

  1. ويعتبر هطول الثلج هو واحد من بين أنواع الهطول أيضًا.
  2. ولكنه يختلف عن هطول المطر، حيث يكون عبارة عن كتل من الماء التي تتعرض للتجمد.
  3. ويتم سقوط تلك الكتل من السماء إلى الأرض، ولكنها تتكون من بلورات جليدية، وذلك بعد صعود بخار الماء.
  4. وفي تلك الحالة يتم تحول الماء من الحالة الغازية مباشرة وهي البخار، إلى الحالة الصلبة، وهي الثلج.

3- هطول البرد

  1. يعتبر هطول البرد هو من الأنواع المختلفة عن النوعين السابقين.
  2. حيث يكون الهطول هنا عبارة عن كتل من الجليد، ويتم تكوينها من العاصفة الرعدية.
  3. ويتم من خلاله منع الهواء أي البخار قطرات الماء المتجمد من السقوط.
  4. وهنا يتم زيادة حجم تلك الحبات ومع الاصطدام مع الماء البارد، لا تكون الغيوم قادرة على حمل البرودة.
  5. وذلك لأنها تكون بكتلة كبيرة والتي تصل إلى ثمانية وستون من مائة، وذلك لكل حبة.
  6. وفي تلك الحالة يتم سقوطه على هيئة حبات ولكنها تكون في شكل دائري، ولكنها تكون سريعة جدًا.

4- هطول المطر الثلجي

  1. ويعتبر هذا الهطول من أنواع الهطول المختلطة، وذلك لأنه يتم من خلاله المطر مع الثلج.
  2. وذلك من خلال تجمد ماء المطر أثناء الهطول من السماء إلى الأرض.
  3. وفي تلك الحالة تكون حجم حبات المطر صغيرة عن الحبات الخاصة بالنوع السابق وهو البرد.
  4. كما أنه يكون هنا المطر أكثر من حيث الرطوبة.

مقارنة بين التكاثف والهطول

وفي حالة الرغبة في عكل مقارنة ما بين الهطول والتكاثف، فإنه يمكن أن يتم التعرف على الأمور الهامة التي ذكرناها في البداية، إضافة إلى ذلك تلك المقارنة البسيطة، وهي كالآتي:

  1. التكاثف هو صعود الماء في حالة غازية إلى الأعلى، وذلك لأنه يكون على هيئة بخار الماء.
  2. وهو يكون تحول للماء من الحالة السائلة إلى الغازية.
  3. أما الهطول، فيكون عبارة عن نزول المطر مرة أخرى إلى الأرض.
  4. ويكون في ذلك تحول البخار إلى الحالة السائلة مرة أخرى، والتي تكون عبارة عن مياه الأمطار.
  5. وبالتالي يكون الفارق بينهما هو التعريف، وكيفية الحدوث.
  6. مع العلم أن حالتي التكاثف والتبخر تكون تابعة إلى دورة حياة المياه في الطبيعة.

قدمنا لكم الإجابة عن سؤال قارن بين التكاثف والهطول وهو أحد الأسئلة التابعة إلى مادة العلوم، حيث تعد تلك العمليات تابعة إلى دورة حياة المياه، وذكرنا لكم كافة المعلومات عن كل عملية منهما، وذلك من خلال موقع برونزية.

آخر المواضيع