فوائد تلبينة الشعير كثيرة ومتعددة، حيث تعد تلبينة الشعير هي واحدة من ضمن أنواع الأطعمة الهامة والتي يتم تحضيرها من خلال استعمال دقيق الشعير، وهو أحد المكونات الغنية بالعديد من العناصر الهامة والمتعددة والتي تفيد الجسم والصحة العامة، ومن خلال هذا المقال على موقع برونزية سوف نستعرض لكم أهم وأبرز الفوائد التي تعود على الجسم في حالة تناول التلبينة.

فوائد تلبينة الشعير

هناك العديد من الفوائد المختلفة والمتعددة والتي تحملها التلبينة، وذلك لأنها غنية بالعديد من الفيتامينات والمركبات الهامة، والتي تمد الجسم بالتغذية التي يحتاجها، ومن أهم فوائدها الآتي:

1- تحسن الحالة النفسية

تعتبر التلبينة هي واحدة من ضمن الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية   من فيتامين ب والذي يساعد على تحسين الحالة النفسية والمزاجية وذلك عند تناول التلبينة بكميات كبيرة كما أن التلبينة تحتوي على الكثير من المواد الهامة التي تعمل على تحسين صحة الدماغ و تقلل من الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة والتي من بينها مرض الاكتئاب فهي تساعد على تحسين الحالة النفسية وإعطاء الشعور بالسعادة.

2- تحسن من صحة الجهاز الهضمي

كما انه التلبينة غنيه بالعديد من انواع الفيتامينات الهامة والتي تعمل على تحسين صحة الجهاز الهضمي حيث إنها تعتبر بمثابة ملين طبيعي للأمعاء، إذ أنها تحتوي على نسبة عالية من الألياف الطبيعية التي لها دور فعال في التخلص من مشكله الإصابة بالإمساك حيث تقوم لتنظيم حركة الأمعاء وبالتالي تعمل على تحسين عملية الهضم كما أن التلبينة هي من الأطعمة الصحية والتي لا تسبب أي نوع من المشاكل الهضمية مثل عسر الهضم او الانتفاخ، وغيرها من الكثير من المشاكل الأخرى المختلفة، وذلك لأنها تقوم بغسل المعدة والأمعاء.

3- تحسين صحة الجهاز المناعي

كما تعمل التلبينة على تحسين صحة الجهاز المناعي بشكل عام، وذلك لأنها تحتوي على نسبة عالية من المواد المضادة للأكسدة، والمواد المضادة للالتهاب والتي من دورها أن تحسن من حالة المناعة، وبالتالي الوقاية من العديد من الأمراض المختلفة وبالأخص الأمراض السرطانية ومن أبرزها سرطان القولون، بالإضافة لأنها واحدة من الأطعمة التي تعمل على مقاومة الشوارد الحرة، والتي توجد في جسم الإنسان، ولذلك فإنه في حالة الإكثار من تناول التلبينة فإنه بذلك يتم وقاية الجسم من الإصابة بتدمير الغشاء الخلوي، ويعمل على حفظ وتوازن الأحماض في الجسم.

 4- تقلل من نسبة الكوليسترول الضار

كما تحتوي التلبينة على العديد من المركبات الهامة والفعالة، والتي لها قدرة كبيرة على تحسين الصحة العامة، وذلك لأنها تقوم بضبط معدل الكوليسترول الضار في الدم، كما أنها تقوم باستبداله بالكوليسترول الجيد، وبالتالي فهي من الأطعمة الفعالة للوقاية من العديد من الأمراض المختلفة التي تصيب القلب والشرايين، وذلك لأنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، ولذلك ينصح بالإكثار من تناولها من قبل الأشخاص المصابين بأمراض القلب، وذلك لأنها تعمل على الوقاية من الأضرار والمضاعفات التي يصاب بها مريض القلب، والتي من بينها الذبحة الصدرية، وتصلب الشرايين، وغيرها من الكثير من المضاعفات المختلفة.

5- تأخير علامات الشيخوخة

وتحتوي أيضًا التلبينة على مادة الميلاتونين، والتي توجد بكميات كثيرة في الشعير، والتي لها دور كبير وفعال في التخلص من المشاكل الجسدية التي يعاني منها الكثير من الأشخاص في حالة التقدم في العمر، حيث إنها تعمل على تأخير ظهور علامات التقدم في السن والشيخوخة، كما أنها تحتوي على  نسبة عالية من فيتامين ب المركب، والذي له دور فعال في تحسين صحة العظام والمفاصل، وتقويتهما، وبالتالي تأخير أعراض الشيخوخة المتعلقة بالعظام.

6- معالجة الالتهاب

تحتوي أيضًا على العديد من المواد للالتهاب، والتي تعمل على مقاومة العديد من الالتهابات المختلفة التي تصيب الجسم، كما أنها محاربة جيدة للفيروسات، وتعمل على علاج التهابات المعدة والقولون بشكل سريع، كل أنها فعالة في حالات الإصابة بالتهاب الأمعاء، ويتم استعمالها لعلاج مرض التيفوئيد بشكل سريع جدًا وطبيعي وآمن.

7- تعالج السعال

تحتوي التلبينة على بعض المواد المضادة للالتهاب، وكذلك المواد المهدئة، والتي تعمل على توسيع الشعب الهوائية، كما أنها تعالج الأشخاص من السعال المزمن والمتكرر، كما أنها يعمل على علاج التهابات الحلق والشعور بالخشونة في منطقة الحلق، والتي تتسبب في الإصابة بالسعال، بالإضافة لأنها تساعد على الوقاية من ضيق التنفس، وتحسن من حالة الجهاز التنفسي بشكل عام.

مكونات التلبينة النبوية

تتكون التلبينة من بعض المكونات الطبيعية الآمنة، والتي يأتي على رأسها دقيق الشعير، والذي يتم عملها من خلال مجموعة من الخطوات وهي كالآتي:

المكونات اللازمة

  • ملعقتان كبيرتان الحجم من دقيق الشعير.
  • كوب واحد من الماء.
  • كوب واحد من الحليب.
  • ملعقة واحدة كبيرة الحجم من العسل الأبيض.

طريقة التحضير

  1. في البداية يتم إحضار الدقيق، ومن ثم يتم وضعه في وعاء، ويضاف له الماء، وتخلط المكونات بشكل جيد حتى تمام التجانس.
  2. بعد ذلك يتم وضع المكونات على النار الهادئة، ومن ثم يتم تقليبها لمدة لا تقل عن خمسة دقائق تقريبًا، وبعدها يتم إضافة له الحليب.
  3. تخلط المكونات بشكل جيد، وبعدها يتم إضافة لها عسل النحل الأبيض، وتقلب بشكل جيد حتى تمام التجانس، ويتم تناول التلبينة مباشرة.