مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

فوائد تلاوة القران بالتفصيل

بواسطة: نشر في: 17 يوليو، 2019
brooonzyah
فوائد تلاوة القران

فوائد تلاوة القران كثيرة، حيث إن القرآن الكريم هو غذاء النفس والروح، وبدونه لا يمكن للعبد أن يشعر بالراحة والسكينة، ولذلك فإن قراءته تعود بالنفع على المسلم من الكثير من جوانب الحياة المختلفة، ومن خلال مقالنا هذا على موقع برونزية، سوف نذكر لكم أهم فوائد قراءة القرآن الكريم المختلفة.

فوائد تلاوة القران

هناك العديد من الفوائد المختلفة والمتعددة، والتي تعود على العبد عندما يقوم بقراءة القرآن وذلك بشكل يومي، ومحاولة وضع ورد يومي له، ومن أهم تلك الفوائد الآتي:

1- الشعور بالراحة النفسية

يعتبر القرآن الكريم هو واحد من بين الكتب السماوية، والمنزلة من عند الله تعالى، ولذلك فإن المسلم عندما يقوم بقراءة القرآن ويتدبر آياته المختلفة، فإنه يشعر بالراحة الكبيرة، والطمأنينه، ويتخلص من العديد من الأمور السلبية الموجودة في حياته، ويتم استبدالها بطاقة إيجابية أكثر إقبالًا على الحياة، وكما أن القرآن الكريم يمكنه أن يغسل قلب الإنسان من الآثام والذنوب، ويحببه في الطاعات، ويجعل العبد يشعر بانشراح الصدر.

2- علاج للاكتئاب

يساعد القرآن الكريم على علاج العديد من الأمراض المختلفة، والتي من بينها الاكتئاب، والذي أصبح من الأمراض المنتشرة بشكل كبير بين الكثير من الأشخاص، وبالأخص الشباب، وذلك ناتج بسبب البعد عن الدين وتلاوة القرآن، فعندما يقرأ العبد المسلم القرآن الكريم، فإنه يشعر بالراحة والسكينة، ويتخلص من شعوره بالحزن أو الاكتئاب، فهو علاج فعال للاكتئاب، والتخلص من مشاعر الحزن والمشاعر السلبية التي تؤذي الإنسان.

3- يحسن من الذاكرة

من المعروف أن قراءة القرآن الكريم وتدبر الآيات هو من الأمور التي يمكنها أن تعالج مشاكل الذاكرة المختلفة، حيث إن آيات القرآن الكريم تساعد الإنسان على تحسين الذاكرة، وتعمل على تقويتها، وبالتالي فهو من الأشياء المفيدة جدًا للطلبة والطالبات أثناء الإمتحان، لأنه يعمل على  تذكيرهم بما قد نسوه من المناهج.

4- التقرب إلى الله

يساعد القرآن الكريم أيضًا على تقرب العباد من الله عز وجل، حيث إنه عندما يتم قراءته، والتدبر في معانيه المختلفة، فإنه يساعد العبد على التقرب من الله، وذلك من خلال عمل بعض الأمور التي يحثنا الله عز وجل بها في كتابه، وينهانا عن بعض الأمور، كما أن قراءة القرآن يكون له ثواب كبير جدا، حيث يتم احتساب كل حرف من آيات كلمات القرآن الكريم بعشر حسنات، وبالتالي عندما يقرأ الإنسان سطر واحد من القرآن الكريم، فإنه بذلك يحصل على الكثير من الحسنات، والثواب يكون مضاعف له بشكل كبير.

5- قراءة اللغة العربية بشكل صحيح

كما أن القرآن الكريم له دور كبير في تعليم الإنسان اللغة العربية، وذلك لأنه يحتوي على عدد كبير من الكلمات والمعاني والمفردات المختلفة، والتي لا حصر لها، ولذلك فإنه كلما قرأ العبد من الكتاب الشريف، كلما كان أفضل في التعليم للغة العربية، فهو عبارة عن معجزة تم إنزالها باللغة العربية، وليس لها مثيل أو وجود، فهو أصل التعليم.

6- التعرف على أحكام الدين

يشمل المصحف الشريف العديد والعديد من الأحكام المختلفة، والتي تتعلق بالكثير من الأمور الموجودة في الحياة والمواقف المختلفة التي نعيشها كل يوم في حياتنا العادية، لذلك فإن القرآن الكريم يحمل في آياته الشريفة مجموعة من الأحكام التي تفيد العباد في الكثير من أمور حياتهم المختلفة، فهو وضع الأحكام لبعض المخالفات، ووضع الثواب أيضًا لبعض الأمور، وحدد الميراث، وحدد الصيام، وغيرها من الأمور المختلفة، التي لا بد من التعرف عليها من قبل كل عبد مسلم، حتى يكون لديه المعرفة الكافية بأمور دينه الذي هو عصمة أمره، وهو طريقه إلى النجاة.

7- الشفاء من الأمراض

لن تقتصر فائدة القرآن الكريم على كونه فيه شفاء للأرواح فقط، بل إنه من أفضل العلاجات والأدوية أيضًا للكثير من الأمراض الجسدية المختلفة، والتي يعاني منها الكثير من الأشخاص، ويكون ذلك من خلال قراءة آيات الله عز وجل الكريمة على بعض المناطق المصابة بالمرض، أو التي بها آلام، وهذا ما يكون له الآثر الجيد، والشفاء من العلل والأوجاع.

8- نيل الشفاعة

كما أن القرآن الكريم أيضًا هو من الأشياء التي تأتي شفيعة للعبد يوم القيامة، فعند تخصيص ورد يومي، أو حفظ آيات القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة ويشفع لصاحبه، إضافة لذلك أنه من يقوم بحفظ سورتي البقرة وآل عمران، تأتي تلك السورتان يوم القيامة لتحميه من الشمس وتشفع له عند الله تعالى، لذلك يجب الحرص على عدم ترك تلاوة القرآن الكريم، والحفظ لآياته إن أمكن.

9- معرفة قصص الأنبياء الصحيحة

لم يترك القرآن الكريم أي شيء إلا وكان مذكور به، ومنت بين قصص السابقين، والأشخاص الذين كانوا يعيشون قبلنا منذ آلاف السنين، والذي من بينهم قصص الأنبياء والمرسلين، والذين أرسلهم الله عز وجل لكي يدعو الناس إلى الهداية، فتم ذكر العديد من القصص المختلفة لهؤلاء الأنبياء ومواقف أقوامهم، وهذا ما يجعل الإنسان يكون لديه العلم والمعرفة ويتعلم الكثير من هذه القصص.