مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

عقيدتنا في عيسى عليه السلام ما هي

بواسطة: نشر في: 2 نوفمبر، 2021
brooonzyah
عقيدتنا في عيسى عليه السلام ما هي

عقيدتنا في عيسى عليه السلام ما هي هو واحد من بين الأسئلة التي يبحث الكثير من الطلاب عن إجابتها، وذلك لأنه أحد الأسئلة التعليمية الشهيرة، والتي تنمتي إلى المنهج التعليمي في المملكة، ومن المعروف أن سيدنا عيسى عليه السلام هو واحد من بين الرسل الذين لهم مكانة كبيرة عند المسلمين، والذي وردت قصته كاملة في القرآن الكريم، ومن خلال السطور القادمة سوف نقوم بالإجابة عن هذا السؤال وسوف نوضح بعض المعلومات الأخرى عن سيدنا عيسى.

عقيدتنا في عيسى عليه السلام ما هي

يكون سؤال عقيدتنا في عيسى عليه السلام ما هي ؟ هو من الأسئلة التي تطرح على الطلاب، كما أن الكثير من الأشخاص أيضًا يرغبون في معرفة الإجابة الخاصة بها، ويمكن التعرف عليها بالتفصيل من خلال اتباع النقاط الآتية:

  • يعتبر نبي الله عيسى عليه السلام هو واحد من بين أولي العزم من الرسل.
  • وهو نبي اصطفاه الله ليهدي به الناس.
  • كما أن الله سبحانه وتعالى أنزل عليه الإنجيل.
  • والنبي عيسى عبد لله، كما أنه رسول اصطفاه بالنبوة، واختاره ليحمل الرسالة.
  • الله سبحانه وتعالى خلق سيدنا عيسى من دون أب.
  • كما أنه أخبره أيضا بأنه سوف يأتي رسول من بعده آخر، وسوف يكون اسمه أحمد.
  • لم يتم قتل النبي عيسى كما ظن البعض، أو تم تصليبه، ولكن شبه لهم أنه هو.
  • رفع الله سيدنا عيسى في السماء، وسوف ينزل مرة أخرى إلى الأرض في موعد لا يعلمه إلا الله.

عقيدة المسلمين في عيسى عليه السلام

بعد أن تعرفنا على إجابة السؤال عقيدتنا في عيسى عليه السلام ما هي ؟ والذي قمنا بذكر العقيدة بشكل ملخص للطلاب، فلا بد من التعرف بشكل تفصيلي على عقيدة المسلمين في سيدنا عيسى عليه السلام، والتي تكون على هذا النحو الآتي:

  • تكون عقيدة المسلمين في عيسى عليه السلام هي أنه نبي من أنبياء الله عز وجل.
  • ولقد سخره الله ليكون هداية للناس، وذلك من خلال مجموعة من المعجزات التي خلقه عليها.
  • فمن المعروف أن كل نبي من أنبياء الله عليهم السلام، أرسل الله معهم بعض المعجزات.
  • وذلك لتكون آية حتى يهتدي بها قومهم.
  • ويعتبر سيدنا عيسى هو واحد من بين الأنبياء والرسل الذين اصطفاهم الله سبحانه وتعالى ليدعو الناس إلى عبادته وحده لا شريك له.
  • كما أنه حمل معه الإنجيل، بالإضافة إلى التبشير بالرسالة التي سوف يأتي بها رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم.
  • وهو من الأنبياء الذين أتوا إلى الدنيا من دون أب وذلك حتى يكون معجزة أمام الناس.
  • ولأن الدين الإسلامي اشترط على المسلمين أن يؤمنوا بكافة الرسل والملائكة.
  • فبالتالي المسلمين يؤمنون بأن عيسى عليه السلام نبي من أنبياء الله.
  • كما أن عقيدتنا أيضًا في النبي عيسى هو أنه لم يقتل، ولم يصلب.
  • وذلك كما أخبرنا الله عز وجل ورسوله الكريم صلى الله عليه وسلم.
  • بل إن من صلب وقتل هو شبيه له فقط، وذلك لأن الله عز وجل قام برفعه إلى السماء.
  • وأن سيدنا عيسى سوف يعود مرة أخرى في نهاية الزمان، وذلك لأنه هو من يقوم بقتل المسيخ الدجال.
  • ويأتي ذلك استدلال من القرآن الكريم والسنة النبوية، والتي أوضحت التمسك بتلك العقيدة.
  • لقد قال الله سبحانه وتعالى: “مَّا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ ۖ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ ۗ انظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انظُرْ أَنَّىٰ يُؤْفَكُونَ”

موقف عيسى عليه السلام ممن عبده

وبعد أن تعرفنا على العقيدة الخاصة بعيسى عليه السلام عند المسلمين، فإنه من المعروف أن هناك العديد من الأشخاص الذين يقومون بعبادة سيدنا عيسى نفسه، وابتعدوا عن عبادة الله، وذلك بعد أن حد تحريف للإنجيل، ويكون موقف سيدنا عيسى من هؤلاء الأقوام كالآتي:

  • يكون الموقف الخاص بسيدنا عيسى عليه السلام من الأمور الواضحة والمتفق عليها.
  • وذلك لأنه يرفض ويتبرأ ممن قاموا بعبادته، وتركوا عبادة الله سبحانه وتعالى.
  • وذلك لأنه أكد على أنه عبد من عباد الله، وأن الله اصطفاه ليكون نبي من أنبيائه.
  • وعلى الرغم من كونه بشر يأكل ويشرب ويمشي في الأسواق، إلا أن الله كرمه وحمله الرسالة.
  • وهذا ما يعني أنه ليس إله ويأتي ذلك استدلالًا بالعديد من الآيات القرآنية، والتي وردت تلك القصة.
  • ومن بينها قول الله سبحانه وتعالى: “وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَٰهَيْنِ مِن دُونِ اللَّهِ ۖ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ ۚ إِن كُنتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ ۚ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ ۚ إِنَّكَ أَنتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ (116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ ۚ وَكُنتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَّا دُمْتُ فِيهِمْ ۖ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنتَ أَنتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ ۚ وَأَنتَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ”. (سورة المائدة).

الأحاديث الواردة في نزول عيسى عليه السلام

وهناك العديد من الأحاديث النبوية التي توضح عقيدة المسلمين في سيدنا عيسى عليه السلام، ومن بينها ذلك الحديث الشريف ونصه كالآتي:

  • عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “والذي نفسي بيده ليوشكن أن ينزل فيكم ابن مريم حكما عدلا فيكسر الصليب، ويقتل الخنزير ، ويضع الجزية ، ويفيض المال حتى لا يقبله أحد ، حتى تكون السجدة خيرا من الدنيا وما فيها “
  • عن أبي هريرة رضي الله عنه؛ قال: قال رسول الله صلّى الله عليه وسلم:” كيف أنتم إذا أُنزل ابن مريم فيكم وإمامكم منكم؟ صحيح البخاري.
  • عن أبي هريرة أن النبي عليه الصلاة والسلام قال:” الأنبياء إخوةٌ لعلّات، أمهاتهم شتّى ودينهم واحد، وإني أولى الناس بعيسى بن مريم؛ لأنه لم يكن بيني وبينهُ نبيٌّ، وإنه نازلٌ، فإذا رأيتموه، فاعرفوه”.
  • وهو من الأحاديث النبوية التي تؤكد على نزول سيدنا عيسى إلى الدنيا مرة أخرى.
  • وأنه سوف يقوم بكسر الصليب، وسوف يقوم بقتل المسيخ الدجال، وغيرها من الكثير من الأمور الأخرى الواردة.
  • كما أن النبي صلى الله عليه وسلم قام بوصف النبي عيسى عليه السلام للصحابة، وفي العديد من الأحاديث النبوية الشريفة.
  • وذلك حتى يسهل على المسلمين التعرف عليه عندما ينزل في آخر الزمان، ومن أبرزها الحديث الشريف الآتي:
  • عن أبي هريرة، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم حين أسري به: لقيت موسى عليه السلام. فنعته، قال: رجل – قال: حسبته قال مضطرب، رجل الرأس، كأنه من رجال شنوءة. قال: ولقيت عيسى عليه السلام. فنعته صلى الله عليه وسلم، فقال: ربعة أحمر، كأنه أخرج من ديماس”.

اقرأ أيضًا: ترتيب الأنبياء والرسل عليهم السلام

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله الإجابة عن سؤال عقيدتنا في عيسى عليه السلام ما هي ؟ وأهم المعلومات المتعلقة بذلك الأمر والدلائل من القرآن الكريم، وذلك من خلال مجلة البرونزية.