مقالاً اليوم عن شرح درس الكهرباء الساكنة. هذه الكهرباء اكتُشفت من 600 سنة قبل الميلاد. والسر فيها هو أنها عبارة عن احتكاك بعض الأجسام ببعض. كذلك فأن لها أسماء أخرى مثل السكونية والشتاتية. وتحدث نتيجة لعدم وجود إلكترون أو زيادة إلكترون. كذلك فإن هذا النوع من الكهرباء يكون ضيق جداً في طاقته كما أشار كولوم في قانونه عنها. فتعالوا لنتعرف على كيفية توليدها ومكان تواجدها في حياتنا من خلال برونزية.

شرح درس الكهرباء الساكنة

يمكن لها أن تعمل وفق مبدأ معين وهو أما أن تكون الشحنات الكهربائية موجوده بشكل مكتظ فوق. وأما أن يكون هناك إلكترون تحتاجه أو زيادة عن حاجتها. كذلك فأنها عندما يوجد بالجسم شحنات كهربائية كثيرة فمن الممكن أن تقوم هذه الشحنات عن أنتقالها من جسد إلى أخر بشرارة كهربائية يشعر بها الإنسان ومن الممكن أن تؤذيه.

وهذه الظاهرة تحدث دون تدخل من الأشخاص ودون أي قيود أو قواعد معينة فهي تنتقل فقط من الجسم الأعلى طاقة إلى الجسم الأقل طاقة. بهدف أحداث تعادل في الشحنات الكهربائية في الجسم الواحد. وهي تتحرك في شكل خط مستقيم لذلك فعند مرورها من جسد إلى أخر تحدث شرارة معينة ولكي تتجنب حدوثها حاول أن تجعل هناك تساوي في الشحنات الكهربائية للأجسام.

طرق توليد الكهرباء السّاكنة

الفيلسوف طالس هو من قلم باكتشاف هذا النوع من الطاقة حيث أنه لاحظ أنه عندما نقوم نلامس قطعة من القماش لحجر من الكهرمان فأنها تحدث طاقه كهربائية وتجذب الصوف والقطن نحوها. ومن خلال هذه التجربة العملية ظهرت لنا بعض الطرق التي يمكن من خلال أن ننتج طاقة الكهرباء الساكنة.

طريقة الدّلك

يمكن من خلال هذه العملية أن يحصل الجسم على الشحنات التي يحتجاها حتى يكتمل بالإلكترونات .

  1. يمكن أستخدام قضيب الأنبوبة ودلكه في قطعة من الفرو ومن خلال هذه العملية تنتقل الشحنات من الفرو إلى القضيب لأنها تنفك عن بعضها نتيجة عملية الدلك فتصبح سهلة الانتقال إلى جسم أخر ليحصل القضيب بذلك على الشحنات السالبة التي يحتجاها حتى تكتمل إلكتروناته.
  2. وتستخدم عناصر أخرى لتوليد طاقة موجبة عن طريق حك قطعة زجاج بقطعة قماش مصنوعة من الحرير فأننا لاحظ أن أنتقال الشحنات الموجبة من قطعة الحرير ألى الزجاج لتكون بذلك ذات شحنات موجبة.

طريقة التّماس

  1. وهذه الطريقة تكون بين جسدين أحدهما مشحون بالطاقة والأخر ليس مشحون ويريد فأذا أردت أن تجعل الاثنان مشحونان فما عليك سوى أن تجعل الجسم المشحون بالطاقة يلامس غير المشحون.
  2. ويجب أن تعلم أن هنا الجسم المشحون بالطاقة لا يفقد طاقته عندما يُعطي منها للجسم الأخر وأنما يصبح كلاهما لديه طاقة كهربائية ساكنة.

طريقة الحثّ أو التأثير

  1. الأدوات التي تحتاجها في هذه المحاولة كرتين وسلك. أحد الأجسام مشحون وموصول بالكهرباء ولا يهم أن كانت شحنته سالبة أو موجبة.
  2. يجب عليك بعد ذلك أن تحاول تقريب الجسم المشحون بالطاقة من الكرة دون أن تجعلهما يتلمسان.
  3. وستشاهد بعدها أنجذاب الشحنات السالبة ناحية الجسد المشحون. وتنفر عنه الشحنات السالبة.
  4. صل الكرة التي على الأرض بالسلك ويجب أن يكون الجسم المشحون موجود حينها وقريب منهم.
  5. وستلاحظ عندها أن الشحنات الموجبة تنتقل إلى الأرض التي عليها الكرة.
  6. وتظل الكرة متمسكة بشحناتها السالبة ولا تفقدها فهي قد امتلكتها من خلال تقربها من الجسم المشحون.
  7. بعدها قم بنزع السلك عن الكرة والجسم المشحون بعيداً عن الكرة ويصبح لديك كرة بها شحنات سالبة.

كان هذا بحث مالئ بالتجارب العملية عن الكهرباء الساكنة أو السكونية وكيفية تولديها نرجوا أن تكونوا قد استفدتم منه وحصلتم على المعلومات التي كنتم تريدونها من خلاله.