شرح حديث تنكح المرأة لأربع ، نقدمه لكم من خلال موقع برونزية، وذلك لأنه يعد واحدًا من الأحاديث النبوية الشريفة التي وردت عن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، والتي يدعو فيها إلى ضرورة الصبر والتأني عند اختيار الزوجة التي ستكون للرجل في المستقبل، والتي يجب أن تتوافر فيها بعض الصفات المختلفة، ومن خلال هذا المقال سوف نستعرض لكم شرح كامل بالتفصيل للحديث النبوي الشريف تنكح المرأة لأربع.

شرح حديث تنكح المرأة لأربع

يعتبر حديث تنكح المرأة لأربع هو واحد من الأحاديث النبوية الشريفة، التي رواها النبي عليه الصلاة والسلام والتي يعطي النبي بها بعض المواصفات المتعددة للمرأة التي يجب أن يقوم الرجل بالارتباط بها، لكن في البداية علينا بذكر نص الحديث الشريف الذي وردت عن الرسول الكريم، وبعدها يتم التوجه إلى شرحه مباشرة.

حديث تنكح المرأة لأربع

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينا، فاظفر بذات الدين تربت يداك”. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

شرح الحديث

يشير هذا الحديث النبوي الشريف إلى العديد من النقاط الهامة التي يجب مراعاتها عند اختيار الزوجة، والكثير يعتقد أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم يقصد في هذا الحديث أنه لا بد من اختيار المرأة التي تكون على قدر كبير من الجمال، أو المرأة التي تمتلك الكثير من الأموال، أو التي تمتلك الاسم الجيد والحسب، ولكن هذا الاعتقاد هو من الأمور الخاطئة، والتي ليس لها أساس من الصحة.

حيث يشير الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام إلى أن لكل رجل من الرجال أسبابه المختلفة، عند اختيار الزوجة، فمنهم من يختار المرأة التي تملك المال، ومنهم من يختار المرأة المتدينة، والبعض الآخر يقوم باختيار المرأة من أجل جمالها، وهذه عدة مقاصد مختلفة للرجال، والتي تختلف من رجل إلى آخر.

ولكن النبي عليه الصلاة والسلام أشار في نهاية الحديث أنه يفضل الرجل الذي يقوم باختيار المرأة لدينها، ولذلك قال الرسول في نهاية الحديث فاظفر بذات الدين، وهذا ما يعني أن الدين هو أساس المرأة الصالحة، والزوجة التي سوف يأتمنها الرجل على عرضه وماله، لذلك فإن الدين هو واحد من أهم المقاصد التي يجب أن يسعى إليها الرجل عند اختيار الزوجة، وهو لا بد من أن يكون أول الأمور التي يقصدها الرجل في المرأة لأنها أساس الحياة الجيدة والسعادة والرضا.

ولقد نوه أيضًا الإمام النووي رجمة الله عليه على أن الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم أوضح في حديثه النبوي الشريف، أن الرجال عادة يسعون ويقصدون المرأة التي تتوافر فيها أي واحدة من تلك الخصال، أو جميعهم، وكانت آخر خصلة هي الدين، ولذلك أضاف الرسول الكريم إليها كلمة فاظفر بذات الدين، وهذا ما يكون فيه أمر من النبي عليه الصلاة والسلام بضرورة اختيار المرأة لدينها، وعدم التمسك بالخصال الأخرى، فالدين هو من أهم الخصال التي يجب قصدها عند الزواج.

تنكح المرأة لأربع لماذا لم يذكر الاخلاق

الكثير من الأشخاص يتساءل لماذا الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام لم يقوم بذكر الأخلاق في الحديث النبوي الشريف السابق الذي قمنا بشرحه، ولكن هنا يمكننا القول أن الرسول الكريم في هذا الحديث الشريف لم يقصد إرغام الرجال على المرأة التي تتوافر فيها صفة الجمال أو الحسب أو المال والدين وغيرها من الصفات المختلفة التي ذكرت في الحديث، وإنما كان الرسول يقصد أن الكثير من الرجال يفكرون بتلك المواصفات، ويكون الدين آخرها، ولذلك حث النبي على ضرورة التمسك بالدين.

ولم يقوم الرسول عليه الصلاة والسلام بذكر كلمة خلقها مثلًا، وذلك لأن الدين شامل وجامع للكثير من الصفات المختلفة الجيدة والحسنة، فهو يحث المؤمنين على اختيار المرأة المسلمة والمتدينة، والتي تعرف أصول دينها الصحيحة، والتي من بينها مكارم الأخلاق، فلو عرفت المرأة دينها الصحيح، فإنها تكون على خلق عظيم، لذلك قال الرسول فاظفر بذات الدين، إذ أنها واحدة من الصفات الجامعة لكل الأمور الجيدة للمؤمن، كما أنه يقول تربت يداك، وهذا ما يشير إلى أنه سوف يعظم أجره من يقصد ذات الدين.