دعاء يقال عند الصفا والمروة في العمرة، نقدمه لكم من خلال موقع برونزية، حيث يعتبر السعي بين الصفا والمروة هو واحد من ضمن الأركان الهامة جدًا التي يجب على العبد القيام بها أثناء الاعتمار، فهو من الأركان التي يطلق عليها الحجر الأملس، وقد يقال أنه من الأركان التي لا يمكن للمسلم تركها، وذلك عند بعض جمهور العلماء، أما عند البعض الآخر يرون أنه يمكن عدم السعي بينهما، ويوجد بعض الأدعية التي تقال عند السعي، والتي سوف نستعرضها لكم من خلال هذا المقال.

دعاء يقال عند الصفا والمروة في العمرة

هناك العديد من الأدعية المختلفة التي تقال عند السعي بين الصفا والمروة، والتي يمكن للعبد أن يتوجه بها إلى الله سبحانه وتعالى، حيث إنه لم يرد أنه هناك أدعية مخصصة بعينها تقال في تلك اللحظات، حيث يمكن للعبد أن يدعو الله بأي دعاء هو يرغب به، ويطلب من الله أي شيء من أمور الدنيا والآخرة، ولكن هناك بعض الأدعية التي وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم، ومن أفضل الأدعية التي تقال عند السعي الآتي:

  1. اللهم يا عفو يا كريم اعف عنا، اللهم إنك كريم أعطنا ما سألنا، اللهم استجب لعبدك الضعيف الذليل يا الله.
  2. اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني.
  3. اللهم آتنا في هذه الدنيا حسنة، اللهم آتنا في الحياة الآخرة حسنة، اللهم قنا عذاب النار.
  4. إلهي إني أسألك أن ترضى عني يا الله، اللهم إني أسألك أن ترزقني دخول الجنة يا رب، بغير حساب ولا سابق عذاب، اللهم إني أعوذ بك من سخطك، اللهم إني أعوذ بك من نار جهنم إن عذابها كان غرامًا، اللهم حرم وجهي عليها، اللهم يا واسع العطاء اسألني يا طلبت إنه لا يستجيب الدعاء إلا أنت يا رب العالمين.
  5. إلهي أنت تعلم حالي، وأنت تعلم ما داخل قلبي، وما في نيتي، أسألك يا رب أن تكتب لي المغفرة من الذنوب، وأن تعف عني يا رب العالمين، وأن تطهرني من الخطايا كما يتم تنقية الثوب الأبيض من الدنس، اللهم باعد بيني وبينها كما باعد بين المغرب والمشرق، اللهم اغسلني من ذنوبي وأخطائي بالماء والبرد والثلج.
  6. اللهم اجعلني من أهل الجنة الذين يدخولنها من أبوابها، اللهم رضاك عني يا رب والجنة، هو ما أطلبه منك يا الله، اللهم ثبت قلبي على دينك، اللهم ردني إليك ردًا جميلًا، اللهم لا تجعل الدنيا آخر همي، ولا مبلغ همي، اللهم لا تشغلني إلا بطاعتك.

دعاء السعي بين الصفا والمروة من السنة النبوية

ورد عن النبي الكريم صلى الله عليه وسلم الدعاء الذي يتم قوله عند السعي بين الصفا والمروة، والذي قاله النبي عليه الصلاة والسلام، ويمكن الدعاء بأي شيء يرغبه المسلم أو الاقتداء بسنة رسوله، ولكن عليه أن يقوم بذكر الله عز وجل بأي ذكر يفضله ثلاثة مرات، وأن يتوجه بالدعاء المفضل له، وأن يقوم بتكراره ثلاثة، بالإضافة لأنه يجب على المسلم أن يختار الأدعية التي تفيده في حياته وبعد موته، والتي تجمع بين أمور الدنيا والآخرة، بعد ذلك كان يتوجه النبي ويستحضر القبلة، ويقول هذا الدعاء:

((لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، يحيي ويميت، وهو على كل شيء قدير، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده))، وبعد الانتهاء وأثماء الرجوع يكون على العبد أن يكثر من الذكر والدعاء، ثلاثة مرات من كل ذِكر.