خطبة جمعة قصيرة مؤثرة مكتوبة ، نقدمها لكم من خلال موقع برونزية، حيث تعتبر الخطبة هي واحدة من الأمور التي لها قيمة كبيرة في ديننا الإسلامي، حيث إنها تساعد على نشر المعلومات الدينية القيمة في نفوس العباد، وبالأخص خطبة الجمعة، والتي يكون لها ثواب كبير جدًا عند الجلوس والاستماع لها، ومن خلال هذا المقال سوف نستعرض لكم خطبة جمعة قصيرة جدًا، ومؤثرة لمن يبحثون عن الكلمات التي تقال في تلك الخطبة.

خطبة جمعة قصيرة مؤثرة مكتوبة

تتكون الخطبة من عدة فقرات مختلفة، والتي يرويها المشايخ من كل أسبوع، وفي صلوات العيد، وغيرها من الأوقات التي يتم قول فيها الخطب، وإليكم جميع فقرات خطبة جمعة مؤثرة عن علامات الساعة، وتكون كالآتي:

مقدمة الخطبة

الحمد لله الذي بنعمته تتم  الصالحات، والصلاة والسلام على رسول الله، خاتم الأنبياء والمرسلين، سيدنا محمد النبي الأمي الأمين، وعلى آله وعلى صحبه أجمعين، وأشهد الله أنه لا إله إلا هو، وأن محمدًا عبده ورسوله، الذي بلغ الرسالة، وأدى الأمانة، أما بعد:

محور الخطبة

عباد الله إننا نعلم جميعًا أن علامات الساعة هي من الأمور التي أخبرنا عنها النبي الكريم الصادق الأمين، والتي شاهدنا الكثير منها في زماننا، فجميعنا نعلم أن قيام الساعة هو من الأمور التي يؤمن بها كل مسلم ومؤمن بالله واليوم الآخر، لذلك علينا أن نتعظ وأن نتقرب من الله سبحانه وتعالى، ولكن يا أحبابي الكرام، من منا مستعد الآن لقيام الساعة؟ من منا مستعد لملاقاة الله عز وجل؟ هل وضعنا ذلك في حسباننا أو عملنا لهذا اليوم؟

ماذا لو قامت الساعة؟ ماذا يكون شعورنا؟ فأغلبنا للأسف الشديد في غفلة من هذا إلا من رحم ربي، لقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: “إن الساعة لآتية لا ريب فيها ولكن أكثر الناس لا يؤمنون”. وهذا ما يدل على أن الكثير منا في غفلة عن هذا اليوم الموعود.

لقد أخبرنا النبي الكريم عليه الصلاة والسلام، على أن الساعة لن تقوم من دون أن تحدث بعض العلامات، وتم تقسيمها ما بين العلامات الصغيرة والكبيرة، ومع ذلك يا أخواني الأعزاء نرى أن علامات الساعة الصغرى قد انقضى معظمها، وإن لم تكن جميعها، فلقد بدأت تلك العلامات منذ مولد النبي ووفاته، وانتشرت الكثير من العلامات التي أخبر بها النبي الكريم صلى الله عليه وسلم.

فلقد أخبرنا النبي بالكاسيات العاريات، ووجدناها منتشرة في زماننا هذا، وأخبرنا أيضًا بالمتشبهين بالرجال وهذا بالفعل حدث، والمتشبهين بالنساء أيضًا، وتخوين الأمناء وائتمان من هم ليسوا حق بالأمانة، وانتشار البدع والفواحش، وغيرها من الكثير من العلامات التي أتت علينا وشاهدناها في هذا الزمان، فنحن الآن في انتظار العلامات الكبرى يا أحبابي.

عباد الله إن الساعة قد اقتربت فعلينا الاستعداد لهذا اليوم المشهود، والتقرب من الله سبحانه وتعالى، بالأفعال والعبادات التي تنجينا من أهوال ذلك اليوم، ويجب علينا التوجه دائمًا بالدعاء إلى الله سبحانه وتعالى أن ينجينا من شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأن يحمينا من تلك العلامات الكبيرة، وأن يثبتنا على دينه دين الحق.

خاتمة الخطبة

عباد الله أوصيكم بتقوى الله وطاعته، وأحذركم من عصيانه ومخالفة أوامره، فمن عمل صالحًا فلنفسه، ومن أساء فعليها ولا يظلم ربك العباد، وفي الختام أسأل الله السلامة لي ولكم من كل شر، ومن كل فتنة، والفوز بالجنة والنجاة من النار، وأستغفر الله العظيم لي ولكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.