مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حكم الآذان للصلوات الخمس

بواسطة: نشر في: 26 سبتمبر، 2021
brooonzyah
حكم الآذان للصلوات الخمس

حكم الآذان للصلوات الخمس حيث يعتبر الأذان من الأحكام الشرعية التي يتسائل عنها العديد من المسلمين، فالأذان يعتبر من أهم خصائص وصفات الإسلام، فيجب أن قول الله أكبر في جميع أنحاء المدينة، حيث يعتبر الأذان دليل قوي على الانتماء للدين الإسلامي، والآن سوف نتعرف على حكم الأذان للصلوات من خلال مقالنا اليوم.

حكم الآذان للصلوات الخمس

يتساءل العديد من الأشخاص المسلمين عن حكم الآذان للصلوات الخمسة، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على حكم الأذان:

  • الأذان للصلوات الخمس يكون فرض كفاية على جميع المسلمون من الرجال.
  • فإذا قام شخص بتأدية الأذان فيسقط إثمة عن باقي الأشخاص.
  • ويكون له أهمية كبرى، وذلك لأنه يظهر جميع شعائر الدين الإسلامي وهي الصلاة.
  • والأذان لا يجوز تعطيله بأي شكل من الأشكال، ودليل الأذان في القرآن الكريم، هو قول الله تعالى:

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ”.

  • لكن في السنة النبوية الشريفة، جاء عن صحيح البخاري ومسلم عن الصحابي مالك بن الحويرث رضي الله عنه أنه قال:

“أتيت النبي صلى الله عليه وسلم في نفر من قومي فأقمنا عنده عشرين ليلة وكان رحيما رفيقا فلما رأى شوقنا إلى أهالينا قال ارجعوا فكونوا فيهم وعلموهم وصلوا فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم”.

  • حيث أن الأذان شرع خلال السنة الأولى من هجرة الرسول صلى الله عليه وسلم.

حكم الأذان للصلوات الخمس على الرجال

أما بالنسبة لحكم الأذان للصلوات الخمسة للرجال، فإنه يتمثل فيما يلي:

  • إقامة الأذان يكون فرض على الرجال، فيجب على الرجل أن يؤذن ويقيم الصلاة لو كان بمفرده.
  • فهو يكون عبارة عن فرض كفاية على الجماعة، فإذا قام به واحد منهم سقط عن الباقين.
  • وهذا يعني أنه إذا قام به رجل واحد كفى.
  • أما بالنسبه للرجل الواحد فاختلفه وجوبه عليه، والذي يجب أن يقوم به ولو أنه واحد يؤذن ويقيم.

الأذان للصلوات الخمس

سوف نتعرف الآن على مجموعة من المعلومات التي تتعلق بالأذان لجميع الصلوات:

  • الأذان في اللغة يعني الإعلام ، حيث جاء في قوله تعالى إلى سيدنا إبراهيم عليه السلام:

“وأذن في الناس بالحج”.

  • ومعنى هذه الآية يكون علم الناس بالحج.
  • لكن المعنى الاصطلاحي للأذان يكون عبارة عن إعلام الناس بمواقيت الصلاة المفروضة.
  • وهذا يكون بهدف دعوة المسلمين للاجتماع وقيامهم بتأدية الصلاة الصلاة.
  • كما أن علماء الدين والفقهاء اتفقوا على أن الأذان من أهم شعائر الدين الإسلامي.

الأذان فرض كفاية للسنن الرواتب

يتسائل العديد من الأشخاص عن إذا كان الأذان فرض كفاية للسنن والرواتب، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على إجابة هذا السؤال:

  • الصلوات تكون متنوعة فيوجد صلوات خمسة مفروضة، وصلوات تتبعها سنن، وصلوات خاصة يصليها المسلمين.
  • كصلاة العيد أو الكسوف أو الاستسقاء وغيرهم.
  • أما بالنسبة للأذان لا يكون فرض كفاية إلا للصلوات المفروضة.

 شروط صحة الأذان

سوف نتعرف الآن على شروط صحة الأذان من خلال النقاط التالية:

  • لا يجب أن يكون المؤذن صبي غير مميز، لأنه لم يتمكن من ضبط الوقت الصحيح للصلاة.
  • يجب أن يكون المؤذن مسلم، فلا يصح أن يقوم الكافر بالأذان.
  • يشترط أن يكون المؤذن من المؤتمنين فيؤخذ بقوله في الصلاة والصيام.
  • يجب أن يكون المؤذن عادلاً لا يقوم بخداع الناس.
  • لا يمكن أن تقوم المرأة بتأدية الأذان، وذلك لأن صوتها يكون فتنة للرجال.
  • يلزم أن يكون المؤذن على علم بمواقيت الصلاة وذلك لكي يؤذن في الوقت الصحيح للصلاة.
  • يجب أن يراعي متابعة الكلمات، بحيث لا يوجد فاصل كبير بين كل كلمة والآخرى.
  • يجب أن يكون المؤذن على علم بترتيب الكلام في الأذن تبعاً لما ورد في السنة النبوية.
  • يجب أن يكون الأذان باللغة العربية وتبعاً للألفاظ التي جاءت في سنة رسول الله.

أخطاء في الأذان

يوجد العديد من الأخطاء المنتشرة في الأذان، وهذه الأخطاء تكون كما يلي:

  • يقوم بعض المؤذنين بإدخال مجموعة من الكلمات والأدعية قبل وبعد الأذان من تلقاء نفسهم.
  • يوجد مجموعة من المؤدنين يزيدون من قول كلمة سيدنا في التشهد، وهذا الأمر مخالف للسنة، فعن قول الشيخ محمود خطاب السبكي رحمة الله تعالى في الدين الخالص:

“لم يثبت أن أحدًا ممن أذن في عهد الرسول صلى الله عليه وسلم وخلفائه الراشدين قال في الأذان أو الإقامة: “أشهد أن سيدنا محمدًا رسول الله”.

  • يوجد مجموعة من المؤذنين يقولون قبل بدء الأذان أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أو قول لا إله إلا الله فيصبح هذا القول كأنه مقدمة للأذان.
  • يقوم المؤذنون برفع صوته بعد الأذان وهم يقومون بالصلاة والسلام على سيدنا محمد، فيجب عليه أن يتركون هذه البدعة، حيث:
    • قال صاحب السنن والمبتدعات رحمه الله:

(والصلاة والتسليم بعد الأذان بهذه الكيفية المعروفة بدعة وضلالة، وإن استحسنها كبار رجال الأزهر؛ كالدجوي وغيره).

    • وقال الشيخ علي محفوظ رحمه الله تعالى في الكتاب الخاص به الإبداع في مضار الابتداع:

(لا كلام في أن الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وآله وسلم عقب الأذان مطلوبان شرعًا؛ لورود الأحاديث الصحيحة بطلبهما مِن كل مَن سمع الأذان، لا فرق بين مؤذن وغيره).

    • وفي صحيح مسلم أنه الرسول صلى الله عليه وسلم قال:

(إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلُّوا عليَّ؛ فإن من صلى عليَّ صلاة، صلى الله عليه بها عشرًا).

  • أن يقول المؤذنين حي على خير عمل، لأن هذه الزيادة بدعة لم تثبت عن الرسول، حيث قال البيهقي رحمه الله تعالى في السنن الكبرى:

“وهذه اللفظة – حي على خير العمل – لم تثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما علَّم بلالًا وأبا محذورة، ونحن نكره الزيادة فيه، وبالله التوفيق”.

  • وجود العديد من المخالفات في كلمة الله أكبر.
  • أن يقوم المؤذن بالتلحين أو التغني في الأذان.
  • قيام المؤذن بمد الهمزة في كلمة أشهد فيقول آشهد.
  • أن يقوم المؤذن بفتح اللام في كلمة رسول.
  • أو أن يقوم بتشديد النون عندما يقول أشهد أن لا إله إلا الله، والأصل أن النون تكون ساكنة.
  • القيام بإسقاط حرف الهاء من كلمة الصلاة، وحرف الحاء من كلمة الفلاح.

الشروط الواجب توافرها في المؤذن

يوجد مجموعة من الشروط التي يجب أن يتم توافرها في المؤذن، وهذه الشروط تكون كما يلي:

  • يجب أن يكون المؤذن عادل، فلا يمكن أن يؤذن الشخص الفاسق، وذلك لأن رسول الله وصف المؤذن بالأمانة.
  • يشرط أن يكون المؤذن المسلم، لأن الأذان لا يقبل من الكافر.
  • يجب أن تتوافر النية للأذان.
  • يجب أن يكون المؤذن ذكر، فلا يجوز أن تؤذن أنثى.
  • يشترط أن يكون المؤذن مما يستطيع النطق، ليتمكن من النطق بالأذان.

اقرأ أيضاً: هل يجوز شرب الماء اثناء الاذان

وهنا نكون وصلنا إلى نهاية مقالنا عن حكم الآذان للصلوات الخمس وتحدثنا عن كل ما يتعلق بهذا الموضوع عبر مجلة البرونزية.