مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

حديث نبوي عن أضحية العيد

بواسطة: نشر في: 25 سبتمبر، 2019
brooonzyah
حديث نبوي عن أضحية العيد

حديث نبوي عن أضحية العيد نقدمه لكم على موقع برونزية، حيث تعتبر الأضحية هي واحدة من أفضل العبادات التي يدعونا إليها الدين الإسلامي، ولذلك وردت العديد من الأحاديث النبوية الشريفة، والتي جاءت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، والتي تحدث عن الأضحية، وضرورة التحلي بتلك العبادة المميزة، وكذلك الطرق التي يمكن من خلالها ذبح الأضحية، ومن خلال هذا المقال سوف نستعرض لكم أهم الأحاديث النبوية الشريفة التي تحدث عن الأضحية.

حديث نبوي عن أضحية العيد

يوجد العديد من الأحاديث النبوية الشريفة التي ذكرها لنا الرسول الكريم عليه أفضل الصلاة والسلام، والتي تبين فضل ذبح الأضاحي، وكذلك الثواب الذي يحصل عليه المؤمن، وأيضًا طرق الذبح الصحيحة، وبعض الأمور المتعلقة بالذبيحة التي سوف يتم ذبحها، ومن بين تلك الأحاديث الآتي:

الحديث الأول

يتحدث ذلك الحديث النبوي الشريف عن فضل الأضحية، وثوابها العظيم الذي يحصل عليه المسلم في ذلك الأيام المباركة، والحديث هو: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما عمل آدمي من عمل يوم النحر أحب إلى الله من إهراق الدم، إنها لتأتي يوم القيامة بقرونها، وأشعارها، وأظلافها، وإن الدم ليقع من الله بمكان قبل أنه يقع على الأرض، فطيبوا بها نفسًا”. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الحديث الثاني

أما عن الحديث فهو من الأحاديث النبوية الصحيحة والتي وردت عن أبي هريرة رضي الله عنه، وهذا الحديث من الأحاديث النبوية الشريفة التي تشير إلى ضرورة الذبح للأضحية في أيام عيد الأضحى، وبالأخص إن كان المسلم قادر على الذبح، وفي  حالة إن تغافل عنها المسلم وكان قادرًا على ذلك، فإن له الوعيد وله عذاب شديد، وذلك لأنه يوفر ماله عن الفقراء والمحتاجين، والحديث هو: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من كان له سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا”. صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

الحديث الثالث

أما عن الحديث الثالث الذي ورد عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، فهو من الأحاديث النبوية التي وردت في الذكر عن السيدة عائشة رضي الله عنها، ويؤكد ذلك الحديث على أن الأضحية لها ثواب كبير جدا وعظيم عند الله عز وجل، وهو من أحب الأعمال إلى الله عز وجل، والحديث هو: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما عمل ابن آدم من عمل يوم النحر عملًا أحب إلى الله عز وجل من هراقة دم”. صدق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم.

الحديث الرابع

أما عن الحديث الرابع فهو من الأحاديث النبوية المتعلقة بالأضحية، والتي ذكر عن أنس رضي الله عنه، والذي يبين ضرورة الالتزام بالأضاحي، وذلك لأنها تساعد على إطعام الفقراء والمحتاجين، وهو من أعظم أنواع الثواب الذي يمكن أن يحصل عليه العبد، كما أنها ترتقي بالعبد، وتجعل له منزلة عظيمة جدًا، وترفع من شأنه بين الناس، والحديث هو قال أنس رضي الله عنه: ضحى رسول الله صلى الله عليه وسلم، بكبشين أملحين، فرأيته واضعًا قدمه على صفاحهما، يسمي ويكبر فذبحهما بيده” هو من الأحاديث المتفق عليها.

الحديث الخامس

كما وردت أيضًا حديث نبوي شريف آخر، يدعو إلى ضرورة ذبح الأضحية، وبالأخص إذا كان المسلم قادر على تلك الذبيحة، وهو واجبة على جميع المسلمين القادرين، وأما الغير قادرين عليها، فإنها لا تكون واجبة على الفقراء والمحتاجين، بل إنها من الأمور التي تساعدهم، الحديث هو: عن أبي سعيد الخدري قال: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” يا فاطمة قومي إلى أضحيتك فاشهديها، فإن لك بكل قطرة تقطر من دمها أن يغفر لك ما سلفت من ذنوبك، قالت: يا رسول الله ألنا خاصة أهل البيت أو لنا وللمسلمين عامة؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل لنا وللمسلمين عامة”.

فضل الأضحية

وللأضحية ثواب كبير جدًا في الدين الإسلامي، فلقد جعلها الله من الأعمال التي لها شأن كبير، وجعلها من أحب الأعمال إليه، ومن أعظم الفضائل التي تعود على المسلم عند ذبح الأضحية الآتي:

  • التقرب من الله

تعتبر الأضحية من أحب الأعمال إلى الله عز وجل، وهذا ما ورد عن الرسول الكريم عليه الصلاة والسلام، ولذلك فإن العبد في حالة التمسك بضرورة الأضحية من كل عام، فإنه يتقرب إلى الله عز وجل بذلك العمل.

  • إحياء سنة النبي إبراهيم

تعتبر من العبادات التي تعد من السنن النبوية التي وردت عن نبي الله إبراهيم عليه الصلاة والسلام، وبالتالي فإنه في حالة إتباعها وجعلها عادة سنوية للمسلم، فإنه في تلك الحالة يقوم بإحياء سنة ذلك النبي العظيم.

  • نشر الفرح بين الفقراء

كما أن  ذبح الأضحية وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين هي واحدة من الأمور التي تدخل الفرح والسرور عليهم، وبالأخص الذين لا يجدون الطعام والمأوى، فتساعد توزيع الأضحية عليهم على شعورهم بالعدل والمساواة في المجتمع.