حديث عن اهمية الوقت ، الوقت كالسيف إذا لم تقطعه قطعك، كهذا وصف العلماء أهمية الوقت أنه يقتل من لا يعرف قيمته، وكما أكد الإسلام على أهمية الوقت في حيتنا، والاهتمام بكل لحظة تمر لان الله أقسم بالوقت في آياته حينما قال عز وجل” والعصر، إنَّ الإنسان لفي خسر ” صدق الله العظيم، فشدد الله تعالي على أهمية الوقت وكيفية استثماره، وجاء ذلك أيضا من خلال الأحاديث النبوية سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم، برونزية يقوم بعرض أحاديث الرسول عن أهمية الوقت.

حديث عن أهمية الوقت

تعريف الوقت

يبدأ الوقت منذ اللحظة التي يتولد بها الطفل وينتهي مع لحظة وفاته، ويقسم الوقت إلى عدة أقسام مهمة خلال اليوم الواحد، فاليوم مقسم إلى أربع عشرون ساعة يقضي الشخص منهم من ست إلى ثمان ساعات في النوم فقط، وأيضا ثمان ساعات في العمل أو الدراسة وهذا أقل عدد ساعات لهم، ويتبقى له ثمان ساعات تسمي بوقت الفراغ، وهذا هو الوقت الذي لابد من استغلاله في أشياء تعود بالنفع عليه، وذلك من خلال تقسيمه إلى ممارسة نوع من أنواع الهويات، أو ممارسة الرياضة المفضلة له، من الممكن أيضا استغلاله في تعليم أشياء جديدة مفيدة، التواصل الأسري والاجتماعي، وأيضا يستطيع أن يقسمها بشكل يومي أو أسبوعي حتي تتسني لك فعل الكثير والاستغلال وتوزيع الوقت جيداً.

أحاديث نبوية عن أهمية الوقت

كثيرا ما تحدث سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم عن أهمية الوقت في حياة المسلم، وكيفية استغلاله وجاءت لنا عن طريق الأحاديث النبوية الشريفة، التي ركزت على الكثير من القيم المفيدة لذلك، وهي عندما جاء عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:” لن تزول قدما عبدٍ حتى يُسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه فيما عمل به؟”، وجاء أيضا حديث أخر يقول عن ابن عبّاس رضي الله عنه قال، قال النبيِّ صلى الله عليه وسلم:” اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابَك قبل هرمك، وصحّتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغَك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك“.

إضافةً أيضا ما وردَ عن ابن عباس رضي الله عنه، عن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم”نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ“، كل تلك الأحاديث جاءت حتي تؤكد على أهمية الوقت استثماره بطريقة جدية، واستغلاله بطريقة صحيحة وعدم التقليل من قيمته، فجاء حديث أخر ليؤكد هذا المعني، عن أنس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:”إذا قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع ألّا يقوم حتى يغرسها فليفعل“، وهنا يقول الرسول وحتي وإن قامت الساعة ومعك وقت أن تفعل ما هو مفيد وجيد فلتفعله ولا تضيع وقتك في الانتظار، ونري من خلال هذه الأحاديث اهتمام الإسلام في الوقت فهو عامل أساسي في حياتنا، فلا يمكن أن نضيعه في بلا فائدة.

فوائد تنظيم الوقت

  • عندما تقوم بتنظيم وقتك يجعل ذلك من شأنه راحة نفسية لك في جميع شئون حياتك، فيلاحظ الإنسان أن الوقت أصبح أكثر استقرارا من ذي قبل، وتزداد البركة فيه وتستطيع إنجاز عملك ووجباتك ومسئولياتك في الأوقات المحددة لها.

 

  • عند تنظيم الوقت سوف تجد وقت لعائلتك وأسرتك، للترفيه عنهم وتعويض غيابك المتكرر سواء بسبب العمل أو الدراسة، وسوف تخصص لنفسك يوم ترفهي مع أصدقاءك لأداء الأنشطة الاجتماعية المختلفة التي تجعلك قادر على مواصلة الحياة.

 

  • يساعد تنظيم الوقت على تعلم أشياء ومهارات مختلفة وجديدة كليا عليك، حتي تساعدك نفسك في تطوير ذاتك، وذلك من خلال قراءة كتاب وحضور دورات مختلفة.

 

  • إنهاء العمل في مواعيده المضبوطة وعدم التأخير، وبشكل أسرع وبأقل مجهود، ومن الممكن أن يؤدي ذلك إلى الاجتهاد أكثر في العمل فيكون سببا في نجاحك وتطورك، وتطوير من مستوي عملك.

 

  • تستطيع من خلال تنظيم الوقت أن تحقيق كل أحلامك وآمالك للمستقبل، والأهداف التي كنت تسعي دائما لتحقيقها وذلك من خلال وضع جدول زمني لتحقيها.

 

  • يعمل تنظيم الوقت على زيادة الدخل المادي، والأرباح من خلال العمل أكثر في وقت قليل، وذلك يساعد على تحمل المسئولية، والجدية في الأداء.

 

  • يساعد تحسين الوقت على تحسين الأداء، وتحسين كمية الإنتاج لدي الشخص، فينتج أعمال رائعة تعبر عن مدي جديته والتزامه بالوقت.

 

  • يدخل تنظيم الوقت في التقليل من الأخطاء سواء في نتائج العمل أو خطواته، لان الفرد يضع احتمال لوقوع أي شئ طارئ قد يتعارض معه، أما العشوائية والفوضي تخلق الكثير من الأخطاء التي تظهر في نتائج عملك.

 

  • يقلل تنظيم العمل من الضغوطات النفسية والمادية التي تكون كاهل عليك، لإنك تستطيع أن تنجز اكثر من عمل في يوم الواحد عن طريق تقدير قيمة الوقت.

 

  • مع تنظيم الوقت تستطيع السيطرة على حياتك وإرادتك فقط هي من تساعدك في استغلال الوقت كيما تشاء وبالطريقة المناسبة لحياتك، وليس عامل الوقت هو من يتحكم بك.