نُقدم لكم حديث عن حسن الظن بالناس من خلال مقالنا اليوم على برونزية، ديننا الإسلام يدعونا دائمًا إلى الإحسان إلى الناس جميعًا وحسن المعاملة، وكذلك حسن الظن بالناس، والتماس الأعذار إلى سبعين عذر مما يدل على تسامح الدين الإسلامي، وإحسانه.

وكما أمرنا الإسلام بحسن الظن أيضًا نهانا عن سوء الظن، وجعل له عقاب، وإثم كبير حيث قال الله تعالى في كتابه العزيز : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12) “.

ومن خلال السطور التالية سنتعرف على قيمة حسن الظن بالناس، والأحاديث التي وردت في هذا الموضوع.

حديث عن حسن الظن بالناس

يعد حسن الظن ركن مهم من الأركان التي يرتكز عليها إيمان المسلم فالمؤمن الحق هو من يرضى بما قسمه الله له، ويحسن الظن بربه أولًا، ثم بالناس فقد حذرنا رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم من سوء الظن فقال : عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” إياكم والظنَّ، فإنَّ الظنَّ أكذب الحديث “.

فسوء الظن يُعني افتراض الشيء السيئ، وهذا متناقض مع تعاليم الإسلام فعلى المسلم أن يضع حسن النية في كل شيء أولًا حتى يجد دليل يُثبت عكس ذلك، وإذا وجد الدليل عفا، وتسامح، والتمس العذر حتى يأجره ربه بالثواب الذي أعده لمن يُحسن الظن بالناس.

فالشخص الذي يُحسن الظن بغيره يغلب عليه الجانب الخيري، ويصرف عنه الشيطان، والشر مما يجعله رحب الصدر مرتاح البال يُحبه الناس جميعًا، ويتمنون له الخير كما يتمنى لهم.

فحسن الظن كما يكون للناس يكون لله أيضًا فطالما الفرد يُحسن الظن بربه، ويتوقع أن كل أمره خير من عند الله، ويصبر على ابتلاءه يثيبه الله خيرًا في الدنيا، والأخرة نتيجة صبره، وحسن ظنه بالله، ويقينه أن الله لا يريد به إلا كل خير.

فوائد حسن الظن بالناس

وعد الله عز وجل عباده الذين يُحسنون الظن بالناس بالعفو، والمغفرة كأنهم يعبدون الله، ويتقربون له بالطاعة فمن الممكن أن يكون سبيلك إلى الجنة هو حسن الظن فهذا خُلق صغير لا يتطلب من جهاد، أو مجهود، ولكن من الممكن أن يكون سببًا لدخولك الجنة حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إنّ حُسْنَ الظَّنِّ بِالله مِنْ حُسْنِ عِبادَةِ الله “ رواه الإمام أحمد، والترمذي، وغيرهما.

فسوء الظن يؤدي إلى المقاطعات، والخلافات، والعداوة فقال الله سبحانه وتعالى في القرآن الكريم في سورة النجم : ” وَمَا لَهُم بِهِ مِنْ عِلْمٍ ۖ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ ۖ وَإِنَّ الظَّنَّ لَا يُغْنِي مِنَ الْحَقِّ شَيْئًا (28)”. فسوء الظن لا يُغني صاحبه عن أي شيء قد أصابه، ولكن يزيد من الضيق، والحزن في حياته، ويجعله غير راضي عن علاقاته بالناس، ويُعامل غيره معاملة سيئة لأنه قد وضع سوء الظن ناحية الناس في قلبه فسوء الظن يجعل صاحبه غير مرتاح البال، وغير سعيدًا في حياته، وتُنزع البركة من صحته على عكس الشخص الذي يُحسن الظن فيجد عيشته راضية، وحياته سعيدة، وصحته معافيه، وراضي النفس.

كيفية إحسان الظن بالناس

على المسلم أن يتحلى ببعض الأخلاقيات، والصفات التي تؤهله للوصول للدرجة المثالية في حسن الظن بالناس فعليه أن يقوم ببعض الأمور لينال الثواب الكامل :

  1. أن يضع كلام الناس في خانة الصدق، والحسن، ولا يفكر في زيف هذا الكلام، أو المقصد الشر منه، ولا يُشعر من يتحدث معه أنه غير واثق في صدق حديثه.
  2. على المسلم التماس الأعذار لغيره حتى سبعين عذر خاصة الأقربون، والأهل، والأصحاب، والجيران، وكل من له فضل عليك فعلى الفرد أن يتذكر الأشياء، والخصال الحميدة، والخيرة الموجودة في هذا الشخص، ويتغاضى عن السوء، والدليل على ذلك : قَالَ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ : ” إِذَا بَلَغَكَ عَنْ أَخِيكَ الشَّيْءُ تُنْكِرُهُ فَالْتَمِسْ لَهُ عُذْرًا وَاحِدًا إِلَى سَبْعِينَ عُذْرًا ، فَإِنْ أَصَبْتَهُ وَإِلا قُلْ : لَعَلَّ لَهُ عُذْرًا لا أَعْرِفُهُ ” .
  3. عدم افتراض سوء النية، والحكم على الشخص مقابل ذلك الافتراض فعليك أن تضع حسن النية في كل تصرف تلقاه من أي شخص مهما كان يقصد به، ولك الجزاء والثواب من الله فإن عفوك، وحسن معاملتك، وظنك الحسن بالناس يجعل الله طريقك في الدنيا يسير كما يقرب منك أصحاب الخير الذين يصحبوك للجنة، ويُصرف عنك أصحاب الشر الذين لا يريدون لك الصلاح، والدليل على ذلك قول الفاروق عمر بن الخطاب في هذا الموضوع : قال عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه: (لا يحلُّ لامرئ مسلم يسمع من أخيه كلمة يظنُّ بها سوءًا، وهو يجد لها في شيء من الخير مخرجًا. وقال أيضًا: لا ينتفع بنفسه من لا ينتفع بظنه).

وأخيرًا علين الاقتداء بسنة رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وإتباع طريقه، وسلوكياته في التعامل حتى نُحشر معه يوم القيامة، وليكون شفيعًا لنا فهو معلمنا، وقدوتنا حيث قال لنا الله عز وجل في سورة الأحزاب : ” لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا (21) ” فهذا أمر من الله أن نتبع سنة وطريق نبينا محمد صلى الله عليه وسلم في كل أمر، وفي كل موقف يواجهنا في حياتنا.