اذكر الدليل من القران الكريم على جواز قصر الصلاه للمسافر

يعتبر سؤال اذكر الدليل من القران الكريم على جواز قصر الصلاه للمسافر هو واحد من بين الأسئلة التي يبحث عنها الكثير من الطلاب، والتي تتحدث عن الصلاة، وبعض الشروط الخاصة بها، حيث يعتبر قصر الصلاة للمسافر هي واحدة من بين الأحكام الخاصة بها، وهناك بعض الدلائل من النصوص القرآنية على ذلك الحكم، والذي سوف نذكره لكم في النقاط التالية:

  1. يعتبر الحكم بقصر الصلاة هو من الأحكام التي تم وضعها للمسافر، والتي يمكن أن يقوم في بعض الحالات بالجمع والقصر في صلاته.
  2. ويكون القصر عبارة عن تأدية الصلاة، مع التقصير في الأركان الخاصة بها، ولكنه لا يشمل كافة الصلوات.
  3. حيث إن هناك بعض الصلوات التي يمكن أن يقصر بها الفرد، وهناك بعض الصلوات التي لا يجوز بها القصر.
  4. وأما عن إجابة سؤال اذكر الدليل من القران الكريم على جواز قصر الصلاه للمسافر فيكون من خلال النص القرآني الآتي:

قال تعالى: “وَإِذَا ضَرَبْتُمْ فِي الأَرْضِ فَلَيْسَ عَلَيْكُمْ جُنَاحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ“.

  1. وكانت تلك هي الإجابة عن السؤال الخاص بالنص القرآني الذي يتم الاستدلال منه على جواز قصر الصلاة بالنسبة للمسافرين.

حكم قصر الصلاة

  1. يعتبر قصر الصلاة هو واحد من بين الأمور التي وردت في الدين الإسلامي، وتكون جائزة للمسلم عند السفر.
  2. والكثير من العلماء اختلفوا حول المدة التي يجوز فيها قصر السفر، أو المسافة التي يقطعها المسافرون، والتي يتم فيها قصر الصلاة.
  3. كما أن بعض العلماء يرون أنه لا بد على المسلم أن يقوم بقصر الصلاة أثناء السفر، وفي حالة ترك القصر، يكون آثم.
  4. في حين أن هناك بعض العلماء يرون أن القصر يمكن تنفيذه، ويمكن تأدية أركان الصلاة على حسب المسافة.
  5. وقصر الصلاة أثناء السفر هو من الأمور التي وردت عن نبي الله صلى الله عليه وسلم، والتي كان يؤديها أثناء السفر

كيفية قصر الصلاة أثناء السفر

ويعتبر قصر الصلاة هو من الأحكام التي تختلف من صلاة إلى أخرى، حيث إن هناك بعض الصلوات التي لا يجوز فيها القصر، والبعض الآخر منها يتم فيه القصر، وللتعرف على الطريقة الخاصة بقصر الصلاة خلال وقت السفر، فإنها تتم على هذا النحو الآتي:

  1. يكون القصر على الصلوات التي يتم تأديتها أربعة ركعات في الأوقات الأخرى، ومن بينها صلاة الظهر والعصر والعشاء.
  2. حيث إنه يتم تأدية أي واحدة من تلك الصلوات بركعتي فقط، ولا يقوم بتأدية الأربع.
  3. وفي الصلاة السرية، يسر المصلي، أما بالنسبة للصلاة الجهرية فإنه يجهر.
  4. وبالنسبة لباقي الصلوات الأخرى، وهي صلاة الفجر، وكذلك صلاة المغرب، فإنها من الصلوات التي لا يجوز فيها القصر.
  5. حيث يتم تأدية صلاة المغرب ثلاث ركعات كما هي، وكذلك الفجر يؤديه المسافر ركعتين كما هو.
  6. ويكون قصر الصلاة في كافة الأحوال، فليس بالشرط أن يكون في الخوف فقط، فهو جائز في حالة الخوف أو في حالة الأمن.

حديث قصر الصلاة في السفر

وبعد أن تعرفنا على إجابة سؤال اذكر الدليل من القران الكريم على جواز قصر الصلاه للمسافر فإن هناك أيضًا بعض الأدلة الأخرى التي تدل على جواز القصر في الصلاة بالنسبة للمسافر، ومن بينها الدلائل التي وردت في السنة النبوية:

  1. حيث ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، أنه كان يقصر في الصلاة أثناء السفر.
  2. وكان النبي يصلي الظهر ركعتين، وكذلك العصر ركعتين، ويمكن الاستدلال بالأحاديث النبوية بجانب الآيات القرآنية التي أوضحت ذلك.
  3. ومن بين الأحاديث النبوية التي وردت عن النبي، والتي تؤكد على جواز قصر الصلاة هذا الحديث الشريف:
  4. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (فَرَضَ اللَّهُ الصَّلَاةَ حِينَ فَرَضَهَا، رَكْعَتَيْنِ رَكْعَتَيْنِ، في الحَضَرِ والسَّفَرِ، فَأُقِرَّتْ صَلَاةُ السَّفَرِ، وزِيدَ في صَلَاةِ الحَضَرِ)

شروط قصر الصلاة

وهناك بعض الشروط الهامة التي يجب أن تكون متوافرة، والتي تتعلق بالقصر في الصلاة بالنسبة للمسافرين، ومن بين تلك الشروط الآتي:

النية

  1. تعتبر النية هي واحدة من أهم الشروط التي يجب أن تكون متوافرة في العبد عند القصر في صلاته.
  2. وهو من الأمور التي أجمع العلماء عليها، والتي تكون نية السفر، ونية الصلاة.
  3. ولا بد أن تكون النية خاصة بالأشخاص البالغين، وذلك بالنسبة لجمهور الحنفية.
  4. وتكون النية الخاصة بالقصر في الصلاة عند التكبيرة الخاصة بالإحرام في كل صلاة من الصلوات التي يتم قصرها.
  5. وذلك بالنسبة لجمهور الحنابلة وأيضًا الشافعية، وأما بالنسبة للمالكية، فرأيهم في ذلك هو توافر النية عند الصلاة الأولى فقط التي يتم قصرها في السفر.
  6. أما بالنسبة لجمهور الحنفية، فيرون أنه النية الخاصة بالسفر تكفي فقط، ولا داعي لأن يكون هناك نية للقصر في الصلاة.

السفر في عبادة

  1. ومن ضمن الشروط الخاصة بالقصر أيضًا أن يكون ذلك السفر في طاعة.
  2. أي يكون المسلم مسافر من أجل طاعة، أو عمل أو عبادة، وهو من الشروط الهامة التي يجب أن تكون متوافرة، وذلك في رأي الشافعية، وأيضًا الحنابلة.
  3. أي أنه في حالة السفر من أجل ارتكاب معصية، فلا يجوز له أن يقوم بالقصر بالصلاة.
  4. بينما أن هناك جمهور آخر وهم المالكية الذين يرون أن الذي يسافر في معصية يمكنه أن يقصر في الصلاة، ويكون عقاب المعصية بينه وبين ربه.
  5. ويكون قصر الصلاة بالنسبة للعاصي صحيحة، فذلك يكون شيء والمعصية شيء آخر.
  6. ولكن جمهور الحنابلة والشافعية يرون أيضًا أنه لا بد من عدم القصر، أما لو تاب المسلم في سفره، فإنه من الممكن أن يقصر في صلاته.

الخروج من المدينة

  1. ومن ضمن الشروط الخاصة بالقصر أيضًا في الصلاة، هو أن يخرج العبد من المدينة التي يقيم بها.
  2. والمقصود هنا عند العديد من العلماء، أن يكون المسافر قد خرج عن المناطق العمرانية، والتي يكون بها مساكن ومنازل.
  3. وبالنسبة للشخص الذي يسكن في البدو، فإنه يجوز له القصر في حالة الخروج عن المنطقة التي بوجد بها الخيام الخاصة بقبيلته.
  4. أما بالنسبة لمن يقطن في الأماكن الجبلية، فإنه يجوز له القصر، وذلك في حالة الخروج عن المكان الذي يسكن به.
  5. أما ساكن البحر، فإن جواز القصر في الصلاة، يكون بمجرد التحرك بالسفينة التي يكون عليها.

مسافة السفر

  1. وتعتبر مسافة السفر هي من الأمور الهامة، والتي يجب أن تكون متوافرة، وذلك عند العديد من الفقهاء.
  2. ويعتبر ذلك الشرط من الأمور الهامة، والتي تختلف من شخص إلى آخر، وتكون عبارة عن قصد الإنسان إلى تلك المسافة.
  3. ففي حالة إن سافر من دون أن يقصد المسافة الخاصة بالقصر، فإنه لا يجوز له أن يقوم بقصر الصلاة.
  4. أما إن كانت هذه المسافة بعيدة، وتقدر برحلتين، أو يومين، أو أكثر فإنه في تلك الحالة يجوز السفر.
  5. ويرى الحنفية أن صلاة القصر تكون للمسافر إن كانت رحلته ثلاثة أيام بالليالي أو أكثر.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، والذي أجبنا به عن سؤال اذكر الدليل من القران الكريم على جواز قصر الصلاه للمسافر وكافة المعلومات الهامة عن القصر في الصلاة، وذلك من خلال مجلة البرونزية.