نقدم لكم في هذا المقال بحث عن الفطريات ، تعد الفطريات من الكائنات الحية التي لها عالم خاص بها يحتوي هذا العالم على أكثر من 1000 نوع تختلف الأنواع عن بعضها من حيث الشكل، أو الحجم فهناك بعض الأنواع منها لا تُرى إلا تحت المكبر مثل : عفن الخبز كما أن هناك منها حجمه كبير مثل : عش الغراب.

يوجد لهذه الفطريات جدار يتكون من مادتين هما البكتين، والسليلويز تحصل هذه الفطريات على غذائها من خلال عملية الامتصاص فليس لها القدرة على صنع غذائها بنفسها.

من خلال مقال اليوم على برونزية سنتعرف على الفطريات وكل ما يخصها بالتفصيل.

بحث عن الفطريات

مع التقدم العلمي، والتكنولوجي في مجال البحث توسع الباحثون في العلوم، وخاصة الفطريات فتوصلوا إلى أسرار حياتها، وتكاثرها، وتغذيتها، وكل ما يخص معيشتها

تعد الأبواغ الفطرية هي الوحدة الأساسية المكونة للفطريات، والتي تتحد، وتتجمع لتكون الهيفات، أو الخيوط التي تتفرع من داخل الفطر، وعندما تتجمع تلك الخيوط يطلق عليها مسمى المشيجة الفطرية، ثم تقوم تلك الخيوط بالتقسيم، والتوزيع على جدار الخلايات لتفصل كل خلية عن الأخرى.

تراكيب الفطريات

تقوم الفطريات بعمل تراكيب شكلية تنقسم إلى :

1- الجذور الكاذبة

هناك بعض الثمار الفطرية تتواجد تحت سطح الأرض يمتد منها جذر على شكل أسطوانة في قاع التربة يقوم بنقل المواد الغذائية من التربة إلى الثمار الفطرية يطلق على هذا الجذر اسم الجذر الكاذب.

2- الجذور الفطرية

تحتوي تلك الفطريات على الخيوط الفرعية، وهذه الخيوط تتماثل مع الجذور لدى النباتات فتتكون من قاعدة مشيجة كي تعمل على تثبيت الفطر، وعدم زعزعته كما لها دور هام في امتصاص الغذاء، والماء من التربة ليتغذى بها الفطر كي يمارس وظائفه على أتم وجه.

3- الجدائل الفطرية

عبارة عن تجمعات لمجموعة من الخيوط الفطرية تساعد على سرعة انتشار الفطر لمسافات بعيدة لديها قوة اختراقية عالية كي تساعدها في الوصول إلى أكبر عمق للتربة فتتجاوز ثلاثة أمتار تحت الأرض بدافع عاملين هما العامل الميكانيكي، والعامل الأنزيمي فتعتمد على العامل الميكانيكي في عملية الضغط نحو الموقع التي تريد الوصول إليه، وتعتمد على العامل الأنزيمي في قدرته على إفراز مواد كيماوية تعمل على تفتيت، وتحلل أجزاء من التربة كي تسهل عملية الوصول.

4- الأجسام الحجرية

تركيبات يكونها الفطر للحفاظ على حياته لأطول فترة ممكنة تتراوح هذه الفترة بين عدة شهور إلى عدة سنوات فتقاوم الفطريات تتصدى للظروف البيئية كما تقاوم المواد الكيماوية، وهذه الطريقة من طرق التكاثر، والتوسع عند الفطريات.

وتتكون تلك التركيبات، والأجسام نتيجة تجمع الخيوط بشكل متناسق فتكون تلك الخيوط المتراصة نسيج صلب يميل للسواد.

5- الأجسام الحجرية الكاذبة

ينتشر هذا التركيب داخل فئة الفطريات الرمية تتكون نتيجة تجمع مجموعة من الخيوط الفطرية مع مواد أخرى مثل الرمل، أو ما شابه ذلك فالنسيج المكون لا يكون مقتصر على الخيوط الفطرية فقط لهذا سمي بالأجسام الحجرية الكاذبة يتراوح حجم تلك الأجسام من 10:20 سم، وتُكون تلك الأجسام ثمار تنبت منها بعد تساقط الأمطار عليها فهي تتوافر  عند أشجار معينة.

6- أعضاء الالتصاق

هي تراكيب تتكون نتيجة التصاق الخيوط الفطرية مع أجسام معينة بهدف التعلق، والتشبث به مثل الفطريات التي تتشبث على الزجاج، وهذا النوع من الفطريات قد يضر فيسبب الصدأ، أو أشياء أخرى ضارة فتظهر من ذلك النوع أشكال مفلطحة، أو عريضة، ويكون منهم محاط جسمه بمادة لزجة.

7- حاملات الأبواغ

تتراكم هذه التراكيب على الخيوط الفطرية بشكل عمودي، ومن الممكن أن تتكون عليه بصورة منفردة، أو على شكل فرق، وتتباين فيما بينها من حيث الشكل، أو العدد، أو الطريقة التي تتكون بها، أو عدد الأبواغ التي تحملها.

8- الماصات

تعتمد الفطريات على هذا التركيب للحصول على غذائها فهي تقوم بامتصاص غذائها من الكائن الحي، وهذه التركيبات تتكون على الخلايا، أو أعضاء الالتصاق فينتشر هذا التركيب بشكل كبير عند الفطريات المتطفلة على النبات.

9- الأبواغ الكلاميدية

يختلف سمك جدار الخلايا الفطرية ففي بعض الأوقات يصبح غليظًا ذات شكل كروي، وتتكون داخل صبغة تسمى صبغة الميلانين فتتجمع داخل الخيط الفطري، ثم بعد ذلك تنفصل عن المشيجة، وتنتشر في وسط الفطر، ويوضع تلك التركيب تحت بند التكاثر اللاجنسي لدى الفطريات.

الحرارة المناسبة للفطريات

تتباين الفطريات فيما بينها من حيث التكيف مع درجة الحرارة فهناك أصناف محبة للرطوبة كما أن هناك أصناف تفضل الجفاف أكثر، ولكن المتوسط في الحرارة يتراوح ما بين  20:25 درجة مئوية فهذه درجة الحرارة المناسبة لاستمرار حياة الفطريات، وكذلك نموها فالحرارة، والرطوبة هما العاملان الأساسيان المؤثران على عملية النمو لدى الفطريات.

أهمية الفطريات في حياتنا

تعد الفطريات ذات أهمية كبيرة في حياتنا فهي تنفعنا في أهم الأشياء فهي التي تُخرج للنبات غاز ثاني أكسيد الكربون اللازم لعملية البناء الضوئي التي يمنحنا النبات من خلالها غاز الأكسجين اللازم لعملية التنفس.

كما يستفيد منها العاملين بمجال الطب فيستخلصوا منها مواد تدخل في تكوين العقاقير التي تساعد في الشفاء من بعض الأمراض مثل فطريات البنسيليوم التي تخرج منها مادة البنسلين التي تساعد في علاج الجروح، والقرح فيعد مضادًا حيويًا كما يدخل ضمن مكونات الكورتيزون.

وتدخل في مجال الصناعة من خلال الخميرة التي تعد المكون الرئيسي لصناعة الخبز الذي نحتاجه في يومنا، والحلويات.

كما تدخل في عمليات تحليل المواد العضوية المتواجدة في الجثث، وفضلات الحيوانات، والبقايا النباتية إلى مكونات تعمل على تغذية التربة، وزيادة خصوبتها.

ويساهم في مجال التغذية أيضًا فيصنع منه أنواع الجبن.

وله دور فعال في مجال الهندسة الوراثية.