مقالنا لليوم هو عن بحث عن الشعر العربي. وأشهر الناس بالشعر هم العرب فقد برعوا به براعةً كبيرة وأفردوا له العديد من المؤلفات. بل أن الكثير من العلوم في اللغة العربية تقوم فقط على الشعر وتستدل بآبياته كذلك فأن علم البلاغة والنحو يستشهدون دائماً بأبيات الشعراء على قواعدهم. فأما استخرجت هذه القواعد إلا من الشعر واللغة العربية الأصيلة التي كانت في شبه الجزيرة العربية بزمان النبي “صلى الله عليه وسلم ” وبعده. ولم يصل الشعر إلى الانحدار إلا في العهد الحديث عندما تغيرت وبدلت الألسنة واختلطت اللغات الأجنبية باللغة العربية . ولكن يظل للشعر أهميته ومكانته التي يجب أن يعرفها العرب عامة والمسلمون خاصة. ويعرفوا العالم كله عليها وعلى لغتهم العربية لغة القرآن الكريم ويفخروا بها فتعالوا لنبحر في بحور الشعر العربي المختلفة ونتعرف عليه عن قرب من خلال برونزية.

بحث عن الشعر العربي

أن اللغة العربية العظيمة أنما حفظت من التغير والتبديل بمساعدة القرآن الكريم، والحديث النبوي الشريف. وكذلك بفضل أشعار العرب التي كانوا يتغنون بها دائماً فقد كانوا أهل الفصاحة والبلاغة كلها. والشعر هو الذي يتوفر فيه أركان أربعة الوزن، والقافية، والمعني، والقصد.

تاريخ الشعر العربي

الشعر الجاهلي

  1. يعد الشعر الذي ظهر في العصر الجاهلي هو أقدم الأشعار التي وصلت إلينا والتي قالها الشعراء في العصر الجاهلي ولقد كان هذا الشعر هو المثل والقدوة التي يقتدي بها كل الشعراء الذين أتوا بعدها وحاولوا كتابة الشعر. لأن نظمه كان جيداً ومفرداته كانت رائعة بل أن مفرداته أعطت للغة العربية العديد من الأفكار والصياغات الجديدة للكلمات.
  2. تعددت أغراض الشعر في هذا العصر حيث كان الشعراء يكتبون قصائد في المدح والهجاء والرثاء والغزل وغيرها من الأغراض الشهيرة التي كان يستخدمها الشعراء كموضوع تدور حوله القصيدة. فكان الشاعر يقول قصيدة كاملة مكونة من 100 بيت أو أكثر حتى يمدح بها ملك من الملوك أو أمير من الأمراء .
  3. كما كانت هناك موضوعات تصف الخمر وتتغزل بالغلمان وكان هناك غزل غير عفيف وكل هذه الأنواع من الشعر كانت نتيجة للفساد الذي كان يعيش فيه سكان شبه الجزيرة العربية قبل الإسلام.
  4. كذلك فأن الغزل بالمحبوبة كان أمراً شائع في الجاهلية فكان الشاعر يؤلف قصيدة للمرأة التي يحبها حتى يعبر لها عن مدي حبه لها ويذكر في هذه القصيدة صفاته الجسمية والمعنوية وشوقه لها .
  5. كذلك فقد كانت عادة لدي شعراء الجاهلية أن يبدأ الشاعر القصائد بذكر المرأة التي يحبها حتى ولو لم يكن موضوع القصيدة عنها.
  6. كما أن التنافس بالشعر كان موجود في العصر الجاهلي فقد كان هناك سوق في شبه الجزيرة العربية يسمى بسوق عكاظ وكانت توضع فيه خيمة كبيرة لشاعر أمرو القيس وهو أشهر الشعراء في العصر الجاهلي فكان يجلس فيها ويأتي الشعراء ويتنافسوا في قول الشعر في مختلف الموضوعات ويحكم بينهم أمرو القيس من منهم شعره أفضل من الأخر.
  7. كذلك فأن من الشعراء المشهورين في الجاهلية  (النابغة الذبياني_ المتنبي _ البحتري _زهير بن أبي سلمى).
  8. وأشهر الأشعار التي كانت توجد في الجاهلية هي المعلقات وسميت بذلك لأنها كانت تعلق على أسوار الكعبة.

الشعر في صدر الإسلام

  1. عندما جاء الإسلام أمات بعض الموضوعات التي كانت مورثة من الشعر الجاهلي لأنها أصبحت محرمة في الإسلام مثل ( الغزل غير العفيف_ ووصف الخمر_ والتغزل بالغلمان_ ومدح السلطان أو الملك من أجل المال).
  2. كما ظهرت موضوعات آخري جديدة تدل على الروح الجميلة التي نشرها الإسلام ومن أمثلة هذه الموضوعات ( مدح النبي “صلى الله عليه وسلم” _ التحفيز على الجهاد_ استخدام المعاني الإسلامية الجميلة)
  3. ومن أشهر شعراء صدر الإسلام هو (حسان بن ثابت) وقد لقب بشاعر الرسول لكثرة مدحه لنبي في شعره _رضي الله عنه_.
  4. وقد قال بعض العلماء أن الشعر قد ضعف في عهد صدر الإسلام نتيجة لانشغال الصحابة والنبي “صلى الله عليه وسلم” بالدعوة إلى الله “عزو جل”
  5. إضافة إلى أن البعض قال أن الإسلام حرم الشعر وذلك لقول الله عز وجل” : ( وما علمناه الشعر وما ينبغي له).
  6. ولكن هذا غير صحيح فقد قال حسان بن ثابت قصيدة في مدح النبي “صلى الله عليه وسلم ” وكان مطلعها غزل عفيف ولم يزجره النبي أو يغضب عليه أبداً.

الشعر في العصر الأموي

  1. ازدهر الشعر في العهد الأموي ويرجع ذلك إلى أن المسلمون كانوا فارغين وليس لديهم فتوحات أو حروب كما في عهد صدر الإسلام.
  2. كما أن تعدد الأحزاب السياسية في العهد الأموي أدى إلي ظهور شعراء لكل حزب يدافعون عنه فكثر الشعر وتعدد الشعراء في هذا العصر.
  3. كذلك فأن الأمراء والخلفاء في ذلك العصر كانوا يعطون الهدايا للشعراء  الذين يقولون الشعر وخاصة إذا كان الشاعر يمدح الملك.
  4. كذلك فنجد أن أكثر أنواع الشعر انتشاراً هو شعر الغزل العفيف.
  5. كما ظهر نوع جديد من الشعر هو شعر النقائض.

الشعر في العصر العباسي

  1. أصبح الشعر في هذا العهد يهتم بجميع نواحي الحياة وقال الشعراء الشعر في مختلف المجالات وليس في الموضوعات المعروفة للشعر فقط.
  2. ويرجع هذا إلي النهضة الحضارية والفكرية التي حدثت في هذا العصر فنجد أن الشعراء أصبحوا ينظمون الشعر في الموضوعات العلمية والثقافية.
  3. كما ترجمت الكثير من العلوم للعربية فعرف العرب علوم جديدة متنوعة واهتموا بدراسة الشعر والشعراء القدماء والتعلم من أشعارهم.

الشعر في العصر العصر الأندلسي

  1. يعد هذا العصر الذهبي للشعر العربي حيث أن الأندلس كانت غنية بطبيعتها الخلابة التي أخذ الشعراء يصفونها.
  2. وأصبح هناك موضوع جديد من موضوعات الشعر هو وصف الطبيعة.
  3. كذلك فأن الشعراء في الأندلس كانت لهم طريقة رائعة في إلقاء الشعر وكانت معانيهم جميلة وبسيطة بعيدة عن التعقيد اللغوي.
  4. كما أن الأندلسيين أول من اخترعوا الأوزان الشعرية على يد الخليل ابن أحمد الفراهيدي.
  5. فأصبح لديهم نوع رائع من الشعر وهو الشعر الغنائي.
  6. كذلك ظهرت قصائد تعرف باسم الموشحات وكانت عبارة عن قصائد غنائية طويلة.

أنواع الشعر العربي

ظهرت في العصر الحديث أنواع مختلفة من الشعر غير الشعر الذي كان يُقيد بالوزن والقافية والأبيات ومن أمثلة هذه الأنواع :

  1. الشعر القصصي : وهو عبارة عن قصيدة تشتمل على عناصر القصة المختلفة من الشخصيات والحوار والسرد والمقدمة والخاتمة ووصف الشخصيات  فهي كالقصة تماماً.
  2. الشعر الغنائي : وظهر هذا الشعر في العصر الأندلسي وكان من أروع أنواع الشعر وهو الذي أدى إلى ظهور الغناء وكان يتحدث عن الحزن والحب وغيرها من الموضوعات المختلفة.
  3. الشعر المسرحي : هذا النوع من الشعر يتكون من أبيات ينبغي أن تتوافر فيها الوحدة الموضوعية يعني أن تدور عن موضوع واحد محدد. ويتم فيها ترتيب الأحداث الزمانية والمكانية. ويمكنها أن تكون من النثر الشعري.
  4. الشعر الملحملي: وهو الشعر الذي كان يقوله الشعراء في الحروب حتي يقوموا بتحفيز الجنود على القتال ومواجهة الأعداء. كما يمكن له أن يتحدث عن بطل معين من أبطال الحروب أو أسطورة من الأساطير .كذلك يمكنه الحديث عن فكرة قومية أو مبادئ يريد الشاعر أن تظل راسخة في نفوس الناس.