مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

بحث عن الخرائط الذهنية

بواسطة: نشر في: 23 نوفمبر، 2021
brooonzyah
بحث عن الخرائط الذهنية

بحث عن الخرائط الذهنية نقدمه لكم من خلال مجلة برونزية، حيث تعتبر الخرائط الذهنية هي واحدة من بين الصور التي يقوم الفرد بامتلاكها في العقل، والتي ترشده إلى العديد من الأماكن المختلفة المحيطة به، ولها أهمية كبيرة جدًا في حياتنا، كما أنها تحمل الكثير من الأنواع والخصائص، ولذلك سوف نقدم لكم بحث مفصل عن الخريطة الذهنية.

بحث عن الخرائط الذهنية

يعتبر مصطلح الخريطة هو من المصطلحات التي عرفت منذ القدم على أنها عبارة عن رسم تخطيطي لبعض الأماكن، والتي يتم الاعتماد عليها في التوجه إلى بعض الأماكن، والانتقال إلى عدة دول، وتحتوي كل خريطة على مفتاح، أما الخريطة الذهنية هي نوع آخر من بين أنواع الخرائط، حيث إنها الخريطة العقلية.

هي تلك الخريطة التي يتم استخدامها من أجل التعبير عن كل ما يدور داخل العقل من أفكار، وتعتمد على رسم المخططات، والاستعانة ببعض الرموز، وأيضًا الصور، ويمكن القول أنها تعمل بطريقة عمل عقل الإنسان، أو ذهنه، ولهذا تم تسميتها بذلك الاسم، ومن خلال الفقرات التالية سوف نقدم لكم بحث عن الخرائط الذهنية كامل.

تعريف الخريطة الذهنية

  • تعتبر الخريطة الذهنية هي واحدة واحدة من بين المفاهيم التي تم اشتقاقها من اللغة الإنجليزية.
  • حيث إنها تعني الخريطة التي يتم رسمها بذهن الإنسان أو بعقله، وهذا كان الاسم الخاص بها في اللغة الإنجليزية، وعند ترجمته بشكل حرفي تم التوصل إلى كلمة الخريطة الذهنية.
  • ويمكن تسمية الخريطة الذهنية بالعديد من المسميات الأخرى المختلفة.
  • حيث يطلق عليها الخريطة المفاهيمية، والبعض يطلقون عليها اسم الخريطة العقلية.
  • وتعتبر الخريطة الذهنية هي واحدة من بين الوسائل التي يمكن استعمالها من أجل التعبير عن مجموعة من الأفكار التي تدور في عقل الإنسان.
  • حيث يتم اللجوء في تلك الخريطة إلى استخدام الصورة والألوان، وأيضًا الكتابة.
  • مع الربط ما بين الرسومات والكتابة، بالتالي تكتمل المعاني للصور.
  • ولقد قدم الكثير من الأشخاص عدة آراء حول الخريطة الذهنية.

أول من عرف الخريطة الذهنية

  • وبعد أن تعرفنا على المفهوم الذي يحمله الخرائط الذهنية، فإنه لا بد من التعرف على مجموعة من المعلومات الهامة عنها.
  • وأهم تلك المعلومات هي أول من أسس تلك الخريطة العقلية.
  • ويمكن القول أن توني بوزان هو أول من قام بتعريف الخريطة الذهنية.
  • والذي أضاف أنها تعتبر واحدة من بين التقنيات التي تعتمد على تعتمد على الرسم والمفاتيح.
  • وتساعد تلك الخريطة في تمكين الأشخاص من استعمال مهاراتهم العقلية.
  • كما أوضح أيضًا أنها من أنواع الخرائط التي يمكن أن تعود على الإنسان بالنفع في كافة مجالات الحياة المختلفة.
  • وذلك لأنها لها دور كبير في تحسين الأداء العقلي والفكري للفرد.

بحث عن الخرائط الذهنية

تعريفات أخرى للخريطة الذهنية

كما أن هناك الكثير من التعريفات الأخرى المختلفة التي تتعلق بالخريطة الذهنية، وذلك لأن الكثير من الأشخاص اهتموا بالخريطة الذهنية بشكل كبير، ومن أبرز تلك التعريفات لها الآتي:

  • تم تعريف الخريطة الذهنية من قبل عبد الله عثمان على أنها الخريطة التي يتم فيها استعمال الرسومات.
  • وتكون تلك الرسومات بشكل منظم، حيث يتم استبدال فيها الكلمات بالرسم.
  • ويمكن أن يتم عمل تلك الخريطة في ورقة واحدة، وذلك حتى تكون الخريطة مرسومة بشكل مختصر.
  • كما أنه لا بد من أن تكون الخريطة شاملة، ويشترط بها أن يسهل على الشخص تذكرها.
  • وهناك رأي آخر عن الخريطة الذهنية، وهو رأي الدكتور نجيب الرفاعي، والذي يرى أنها وسيلة يمكن أن يتم استعمالها من قبل الطلاب.
  • حيث إنها تساعد الطلاب في الدراسة، وذلك لأنها طريقة تساعد على ربط المعلومات ببعضها البعض.
  • حيث إنه عندما يحصل الطالب على المعلومات من الكتب، يقوم بتحليلها على هيئة رسومات ورموز، ومجموعة من الكلمات المختصرة.
  • وفي تلك الحالة يسهل على الطالب تذكر كافة المعلومات بسهولة، وذلك عند النظر إليها.
  • كما أنها من الخرائط التي يكون لها العديد من المصطلحات المختلفة والمتعددة، ومن بينها الخريطة الدماغية.
  • كما يطلق عليها أيضًا بعض المفاهيم الأخرى، ومن أبرزها شجرة الموضوعات، والخريطة المعرفية، وغيرها من الكثير من المصطلحات الأخرى.

أهمية الخريطة الذهنية

وتعتبر الخريطة الذهنية هي وسيلة من بين الوسائل التي تساعد الطلاب في التعلم، وذلك لأنها تسهم في إيصال الأفكار بسهولة من المعلم إلى الطالب، وتكمن أهمية الخريطة الدماغية في تلك النقاط الآتية:

  • تساعد الخريطة الذهنية في حفظ المعلومات بشكل أسرع.
  • وذلك من خلال اعتمادها على تخزين المعلومات في مكان واحد، أو صفحة واحدة.
  • وهذا الأمر الذي يساعد في حفظ المعلومة لفترة أطول، وبعد ذلك يتم الرجوع إليها، واسترجاع كافة المعلومات مرة أخرى.
  • تعمل على زيادة معدل الاستيعاب لدى الطلاب المتعلمين، وسرعة الفهم.
  • كما أنها من الوسائل التي لها دور كبير في تعزيز الإبداع الفكري لدى المتعلمين..
  • وذلك لأنها بمجرد عملها من قبل المعلم، فإن هناك الكثير من الأفكار من التي تُولد في أذهان الطلاب.
  • تعتبر الخريطة الدماغية من بين الأساليب الجيدة التي تسهل عملية الربط ما بين الصور والرسم، وأيضًا الكلمات.
  • تعتبر من الطرق التي تسهل وصول المعلومات إلى ذهن المتعلمين.
  • تعمل على ربط الأفكار مع بعضها البعض، وكذلك المعلومات، وهذا الأمر الذي يساعده على إنتاج أفكار أخرى جديدة.
  • كما أنها تساهم في تشغيل جزء الدماغ الأيمن والأيسر في الوقت نفسه، وهذا ما يزيد من معدل الاستيعاب.

مميزات الخريطة الذهنية

كما أن هناك العديد من المميزات المختلفة التي تميز تلك الخريطة عن غيرها من الوسائل الأخرى المستخدمة في التعلم، ومن بين تلك المميزات الآتي:

  • تساعد على كسر الروتين الممل في العملية التعليمية، وذلك من خلالها جعلها مشوقة.
  • تساعد الطلاب على التعلم، والنظر إلى العملية التعليمية بشكل مختلف.
  • تمنح الطلاب الدافع المحفز للإقبال على التعليم.
  • تعتبر من الطرق التي تساعد على جمع أكبر قدر من المعلومات، ولكن في شكل مختصر.
  • تمنح الطالب العديد من الأفكار الإبداعية الجديدة.
  • تسهل عملية الحفظ على الطالب، وذلك من خلال ربط المعلومات ببعضها، وهذا ما يسهل عليه تذكرها عند الحاجة.
  • تعمل على تطوير ذاكرة الطلاب، وأيضًا تزيد من معدلات التركيز لديهم.
  • تسهل المواد التعليمية التي يشعر فيها الطالب بالصعوبة.
  • كما أنها من الوسائل التي تساعد المعلمين على الشرح، وذلك من خلال استعمال كلمات أقل عند الشرح.
  • تجعل الطالب يربط بين المفاهيم وبعضها البعض، بالإضافة لكونها تراعي الفروق ما بين الطلاب وطرق تفكيرهم، وذلك من خلال رسمها بالطريقة التي تتناسب مع كل طالب وطريقة تفكيره، وقدراته الإبداعية.

طريقة عمل الخريطة الذهنية

وهناك العديد من الطرق المختلفة التي تعتمد عليها الخريطة الذهنية، حيث إنها تعتمد على الأشكال التي تحمل الشكل العنكبوتي، أو الشجر، وللتعرف على طريقة إعدادها عليكم بمتابعة النقاط الآتية:

  • في البداية يتم البدء في رسم دائرة على الورق، ويتم وضع الموضوع الأساسي بالدائرة.
  • يمكن أن يتم التعبير عنه بالرموز، أو من خلال الكلمات البسيطة.
  • بعد ذلك يتم رسم مجموعة من التفرعات، مع مراعاة أن تكون مرسومة في نفس الاتجاه.
  • ومن خلال تلك الفروع يتم وضع كلمة، كما أنه يمكن استعمال الألوان بدلًا من الكتابة.
  • كما أنه يمكن استعمال بعض الفروع الثانوية، وهكذا حتى يتم كتابة كافة الأفكار التي تم التوصل إليها.
  • يجب أن يتم رسم الفروع بشكل منحني، والابتعاد عن تكرار الرموز.
  • كما أنه يجب العلم أنه لا بد من أن تكون الأفكار المتفرعة متدرجة ما بين الأمور العامة إلى الأمور الخاصة.
  • يمكن أن يتم استعمال الضمير الذي يتعلق بالفكرة الأساسية.

اقرأ أيضًا: تعريف التعلم النشط واستراتيجياته

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله بحث عن الخرائط الذهنية ومجموعة من المعلومات الهامة التي تتعلق بها، وذلك من خلال مجلة برونزية.