مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

النوم ساس اللوم قصتها وأبياتها

بواسطة: نشر في: 30 مارس، 2020
brooonzyah
النوم ساس اللوم قصتها وأبياتها

النوم ساس اللوم قصتها وأبياتها، نقدمها لكم من خلال موقع برونزية، حيث تعتبر تلك القصة هي واحدة من القصص القديمة، والتي عرفت منذ العديد من السنوات عند العرب، وانتشرت تلك القصة حتى يومنا هذا، وقد يقوم الكثير بترديد بعض تلك الأقاويل، التي وردت عن تلك القصة القديمة، والتي أصبحت قصيدة يسعى الكثير إلى معرفة قصتها الحقيقة، وكذلك أبياتها بالتفصيل، ومن خلال السطور القادمة سوف نوضح لكم قصتها.

النوم ساس اللوم قصتها وأبياتها

تعتبر تلك القصيدة هي واحدة من القصائد القديمة، والتي كان لها قصة قديمة جدًا، والذي قام بتأليفها هو أبا الخساير، وكان هذا الشخص من عنزه، واسمه عمر البجيدي، ولكنه أطلق عليه أبا الخساير، وأما عن القصة فسوف نسردها لكم، وهي أنه كانت هناك قافلة آتية من من تركيا، وكانت تركب على الإبل، حيث كانوا يؤدون مناسك الحج، وكان ابن السلطان موجود مع تلك القافلة، ولكنه كان حينها صغير في السن، ولقد كان يركب على ظهر البعير الخاصة به، وغض في النوم، وهذا ما جعل البعير التي كان يركبها تتنحي عن باقي القافلة، وهنا ضاع ابن الحاكم العثماني من القافلة التي كان يسير معها.

وبعدها وصل إلى القبيلة التي تسمى عنزة، والتي كان يعيش فيها عمر البجيدي الذي لقبه الناس بأبا الخساير، وذلك لأنه رلديه من الكرم ما يزيد عن باقي أفراد قبيلته، فهو عرف بالكرم الزائد عن الحد، واستقبل ابن الحاكم العثماني، ولكنه لم يعلم أنه ابن الحاكم، وقام بإكرامه وإعطائه واجب الضيافة على أكمل وجه، بل وأكثر من ذلك أيضًا، فلم يبخل أبدًا في إكرام الضيف، وذلك بعد ما أرسله أهل القبيلة إلى أبا الخساير، وذلك لأنه كان يريد تناول اللحم مع الوجبات، ولأنه عرف عنه الكرم لذلك فأرسلوه له، وبالفعل وفر له اللحم مع كل وجبة، على الرغم من أن اللحم كان من الأمور النادرة في تلك الأيام.

واستقبله أبا الخساير لمدة تزيد عن ستون ليلة كاملة، والتي كانت مليئة بالذبائح والولائم باستمرار، وعندما تعرف أبا الخساير على مكان والده، فذهب بعد ذلك بالابن إلى والده في تركيا، وأوصله حتى تسلمه ابنه، وكان ذلك في العاصمة التركية، وحينها أعطاه الملك العثماني مبالغ كبيرة جدًا، وذلك على سبيل المكافأة، ولم يكتفي بذلك فقط، بل قام بتعيينه وزير الحجاج الذين يقدمون من تركيا، وذلك حتى يؤدون مناسك الحج في المملكة العربية السعودية.

وبعد أن عاد أبا الخساير من تركيا، وحصل على المكافأة المالية، سمع أحد الأشخاص يتحدث عنه ويقول أنه يقصد بهذا الإكرام أن ينال أي شيء أو كان له قصد من ذلك سواء مال أو منصب ، أو أن يكون له هدف أو شيء من الطمع، وبالفعل لقد حصل على المقصد الذي كان يسعى إليه، وعندما سمع بتلك الكلمات التي قيلت عنه، حزن لأنه لم يكن له أي مقصد لأنه عرف بكرمه الشديد، وإكرامه لابن الحاكم كان من طبعه فقط، وليس من أجل مصلحة.

وحينها قام بتأليف قصيدة، ليروي من خلالها ما قام بفعله مع ابن الحاكم، وأنه لم يكن بقصد المصلحة، والتي كان من ضمن أبياتها النوم ساس اللوم… لو يدري الفتى..ريف العذاري والرجال الهلايم.

أبيات قصيدة النوم ساس اللوم

أما عن الأبيات التي قام بتأليفها عمر بعد أن سمع كلمات ذلك الرجل الذي ظن أنه كان يكرم ابن السلطان من أجل المصلحة، فسوف نذكرها لكم وهي كالآتي:

   سميت بالرحمن                     ***                    وأدنيت فاطري.
       مأمونة من                            ***                    قاطعـات الخرايـم.
طويلة ملز الفخذ                    ***                     نابيـة القـرا.
      تصبر إلى هبت                      ***                     علينا السمايـم.
    وردتها برقع                            ***                    وأنـا جاهـل بـها.
     ما هي دلاله                          ***                    مار أوهـم وهايـم.
   وردتها بين                              ***                    القريتيـن وتدمـر.
 بديار غرب ما                          ***                    تعـرف الفهايـم.
     وزعلت أنا من                         ***                     كلمة قالها الردي.
  يقولها اللي                            ***                 ما يداري الظلايـم.
يقولها اللي منزله                    ***                         يتقـي بنـا.
لا حلت البلوى                       ***                  سريـع الهزايـم.
أنا الذي وديت                         ***                     الغريـب بـلاده.
وأصبر على جل الأمور العظايم.
***
تسعين مع تسعيـن زرٍ زهابنـا.
***
من خوف نورث                       ***                         للتوالي لوايـم.
عشرين ليله                             ***                          والمطايـا نحثهـا.
يوم الردي عن                         ***                         واجبه بات نايم.
النوم ساس اللوم                           ***                               لو يدري الفتى..
ريف العذارى                                 ***                              والرجال الهلايـم.
واللي يدور الهون              ***                  والفي والذرى..
..يموت ما حاشت يديـه الغنايـم.