مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

العفو عن المسيء من القيم التي وردت في النص 

بواسطة: نشر في: 14 سبتمبر، 2022
brooonzyah
العفو عن المسيء من القيم التي وردت في النص 

العفو عن المسيء من القيم التي وردت في النص

  • الإجابة هي أن هذه العبارة صحيحة وذلك لأن العفو والتسامح يعتبر من أبرز القيم الإنسانية التي ذكرتها الكثير من النصوص الدينية سواء بالقرآن الكريم أو بالسنة النبوية.
  • كما أنه يوجد الكثير من الأقوال والحكم المأثورة المتنوعة التي تدل على أهمية العفو والتسامح عن الفرد المسيء.
  • ويوجد أيضاً الكثير من الكتاب والشعراء الذين قاموا بكتابة نصوص ومؤلفات متنوعة تتكلم عن التسامح وآثاره الحسنة على المجتمع والفرد.
  • ومن الجدير بالذكر هو أنه عندما يتم العفو عن الشخص الذي أساء إليك سوف تحصل على أجر عظيم، وسوف تحصل على رضا الله.

الآيات التي وردت عن العفو والتسامح

يوجد الكثير من الآيات القرآنية التي ذكر فيها العفو والتسامح، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على هذه الآيات بالتفصيل:

  • لقد قال الله سبحانه وتعالى:

“وَإِذَا مَا غَضِبُوا هُمْ يَغْفِرُونَ”.

  • وقد قام ابن كثير بتفسير هذه الآية قائلاً بأن أخلاقهم وطباعهم تنص على العفو والتسامح عن الأشخاص وليس الانتقام منهم.
  • قوله تعالى:

“وَلَا يَأْتَلِ أُولُو الْفَضْلِ مِنْكُمْ وَالسَّعَةِ أَنْ يُؤْتُوا أُولِي الْقُرْبَى وَالْمَسَاكِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَنْ يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ”.

  • وهذا يعني بأن الجزاء يكون من نفس العمل، فمثلما تغفر عن المذنب في حقك سوف يغفر لك، وعندما تصفح عن شخص سوف يصفح عنك.
  • وقد قال تعالى:

“يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ وَإِنْ تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ”.

  • وهذا يكون عبارة عن تحذير من الله للمسلمين من الاغترار بالأولاد والأزواج.
  • كما أن الله أمر بالعفو عنهم ومسامحتهم.
  • وقد قال تعالى:

“وَسَارِعُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ الَّذِينَ يُنْفِقُونَ فِي السَّرَّاءِ وَالضَّرَّاءِ وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ”.

  • العفو يعتبر من الأخلاق الحسنة التي يجب على الجميع أن يتصف بها والابتعاد عن الأخلاق السيئة.
  • وقال الله سبحانه وتعالى:

“وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ”.

  • والمقصود من هذا القول هو أن العفو يعتبر من الأعمال الحسنة والصالحة.

الآثار الإيجابية للعفو والتسامح

العفو والتسامح له العديد من الآثار الإيجابية، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نتعرف على هذه الآثار بشكل تفصيلي من خلال النقاط التالية:

  • الشخص المتسامح يحصل على الثواب الكبير من الله عز وجل.
  • كما أن المتسامح سوف يحصل على التوفيق في كافة الأمور التي تتعلق به.
  • سوف يحصل على درجات التقوى التي خصصها الله للمتسامحين.
  • سوف تنتشر مشاعر الحب والود بين كافة أبناء المجتمع.
  • سوف تنتشر مشاعر الحب والاحترام والتقدير بين جميع أبناء المجتمع.
  • العفو والتسامح يساعد على تقدم ونهضة المجتمع وذلك بسبب التعاون الذي يتم بين كل أبنائه دون الشعور بحقد أو كراهية.
  • الشخص المتسامح سوف يحبه الكثير وذلك لأن الناس يحبون التعاون والشخص الهين والتي يسهل أن يتم التعامل معه.

تعريف العفو والتسامح

أما الآن سوف نقوم بالتعرف على المعنى المقصود من كلمة العفو والتسامح، كل ما عليكم فقط هو متابعة النقاط التالية:

  • العفو يعرف بأنه يقوم الشخص بتجاوز المسيء له والابتعاد عن معاتبته أو معاقبته.
  • ويعرف أيضاً بأنه أن يكون للفرد حق عند شخص غيره فيعفو عن هذا الحق ويتجاوز عنه.
  • حيث أمر الله عز وجل سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بالعفو عن الظالمين والجاهلين.
  • وقد تواجدت صفة العفو والتسامح في الصالحين والأنبياء.
  • ومن الجدير بالذكر هو أن صفة العفو كانت واضحة في أخلاق سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم.

العفو والتسامح في السنة النبوية

لم يتم القيام بذكر العفو والتسامح في القرآن الكريم فقط، لكنه تم ذكرهما في السنة النبوية، والآن سوف نقوم بالتعرف على الأحاديث النبوية التي تم ذكر فيها العفو والتسامح:

  • لقد جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أن سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم أنه قال:

(لا تَحاسَدُوا، ولا تَناجَشُوا، ولا تَباغَضُوا، ولا تَدابَرُوا، ولا يَبِعْ بَعْضُكُمْ علَى بَيْعِ بَعْضٍ، وكُونُوا عِبادَ اللهِ إخْوانًا المُسْلِمُ أخُو المُسْلِمِ، لا يَظْلِمُهُ ولا يَخْذُلُهُ، ولا يَحْقِرُهُ التَّقْوَى هاهُنا ويُشِيرُ إلى صَدْرِهِ ثَلاثَ مَرَّاتٍ بحَسْبِ امْرِئٍ مِنَ الشَّرِّ أنْ يَحْقِرَ أخاهُ المُسْلِمَ، كُلُّ المُسْلِمِ علَى المُسْلِمِ حَرامٌ، دَمُهُ، ومالُهُ، وعِرْضُه).

  • وقد جاء عن عائشة رضي الله عنها أنها سألت سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فقالت له:

(هلْ أتَى عَلَيْكَ يَوْمٌ كانَ أشَدَّ مِن يَومِ أُحُدٍ؟ قالَ: لقَدْ لَقِيتُ مِن قَوْمِكِ ما لَقِيتُ، وكانَ أشَدَّ ما لَقِيتُ منهمْ يَومَ العَقَبَةِ، إذْ عَرَضْتُ نَفْسِي علَى ابْنِ عبدِ يالِيلَ بنِ عبدِ كُلالٍ، فَلَمْ يُجِبْنِي إلى ما أرَدْتُ، فانْطَلَقْتُ وأنا مَهْمُومٌ علَى وجْهِي، فَلَمْ أسْتَفِقْ إلَّا وأنا بقَرْنِ الثَّعالِبِ، فَرَفَعْتُ رَأْسِي، فإذا أنا بسَحابَةٍ قدْ أظَلَّتْنِي، فَنَظَرْتُ فإذا فيها جِبْرِيلُ، فَنادانِي فقالَ: إنَّ اللَّهَ قدْ سَمِعَ قَوْلَ قَوْمِكَ لَكَ، وما رَدُّوا عَلَيْكَ، وقدْ بَعَثَ إلَيْكَ مَلَكَ الجِبالِ لِتَأْمُرَهُ بما شِئْتَ فيهم، فَنادانِي مَلَكُ الجِبالِ فَسَلَّمَ عَلَيَّ، ثُمَّ قالَ: يا مُحَمَّدُ، فقالَ ذلكَ فِيما شِئْتَ، إنْ شِئْتَ أنْ أُطْبِقَ عليهمُ الأخْشَبَيْنِ، فقالَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: بَلْ أرْجُو أنْ يُخْرِجَ اللَّهُ مِن أصْلابِهِمْ مَن يَعْبُدُ اللَّهَ وحْدَهُ لا يُشْرِكُ به شيئًا).

  • وقد جاء عن الصحابي عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:

(جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليهِ وسلمَ، فقال: يا رسولَ اللهِ! كم نعْفو عنِ الخادمِ؟ ثم أعاد عليه الكلامَ فصمَت، فلما كان الثالثةَ قال: اعفُ عنه كلَّ يومٍ سبعينَ مرةً).

كيفية تعليم العفو والتسامح للأطفال

يمكن أن يتم القيام بتعليم العفو والتسامح للأطفال من خلال القيام بما يلي:

  • يتم القيام بتعليم الطفل بأن الاختلاف لا يكون دليل على العداوة مع تقديم مثال حقيقي له حتى يقتنع بهذا الكلام.
  • يتم القيام بتعليم الطفل بأن الاعتذار هو الطريقة الوحيدة للمسامحة والعفو، وتوضيح ذلك له ذلك من خلال الحكايات والقصص والأناشيد وذلك لأنه يتعلم منها بشكل سهل وسريع.
  • ويتم أيضاً تعليمهم احترام آراء الآخرين حتى لا يسخر الطفل من الرأي الذي لا يتفق مع رأيه، وذلك لأن كل فرد يكون له وجهة النظر الخاصة به.

مثال عن العفو والتسامح

يقوم الكثير من الأشخاص بالبحث عن مثال واضح عن العفو والتسامح، لهذا السبب جئنا لكم الآن لكي نقدم لكم قصة الصحابة مع الأسرى:

  • كان لدى العرب عادة قديمة وهي إذا قام قومان بالتقاتل فإن القوم المهزوم يتم أسره حتى يفدون أنفسهم بالأموال.
  • والأسير كان يتم القيام بمعاملته معاملة سيئة حيث كان يتم ضربهم وتجويعهم وتعرضهم للمهانة والذل.
  • حتى جاء الدين الإسلامي وقضى على هذه العادة السيئة.
  • وأمر سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم الصحابة بأن يتعاملوا مع الأسرى بحسن.
  • فأصبح كل واحد منهما يفضل الأسير على نفسه ويطعمه قبل أن يأكل هو بالرغم من أنهم قبل الأسر كانوا يتقاتلون بالسيوف.