العشر الأواخر من رمضان

تعتبر العشر الأواخر من رمضان هي من بين أفضل الأيام التي ينتظرها المسلمون ما بين العام والعام الآخر، حيث إنها من الأيام التي بها الروحانيات الخاصة بها، وبالإضافة إلى وجود بها ليلة من أفضل الليالي، والتي تكون أفضل من ألف شهر، ولذلك يهتم المسلمون بالأيام العشر من الشهر، ويتسارعون إلى فعل الخيرات والطاعات بها.

فضل العشر الأواخر من رمضان

وتعتبر الأيام العشر الأخيرة من شهر رمضان هي من الفترات المهمة للمسلم، وذلك لأن بها الكثير من الأفضال، والتي تم اختصاص تلك الأيام بوجود بها ليلة القدر، ومن بين فضلها الآتي:

مغفرة الذنوب

  1. في تلك الليالي تتنزل الرحمات من الله سبحانه وتعالى على عباده، ومن بينها رحمة العتق من النار.
  2. حيث إنها أيام مباركة، ويكفي أن بها ليلة القدر، والتي أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بضرورة القيام بها.
  3. ولقد أوضح النبي من خلال بعض أحاديثه النبوية الشريفة، أن من قام ليلة القدر، أي صلى صلاة القيام.
  4. فإنه سوف يغفر الله ما تقدم له من ذنوبه، أي أن العبد يضمن بها مغفرة الله له ذنوبه.
  5. وذلك بالنسبة للعبد الذي يقبل على فعل الطاعات، وذلك من صلاة واستغفار ودعاء إلى الله سبحانه وتعالى.
  6. ومن أفضل الأدعية التي يكون على المسلم قولها في الأيام العشر الأخيرة هو دعاء اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني.

العتق من النار

  1. تعتبر أيام شهر رمضان المبارك هي من الأيام التي يشهد بها عدد كبير من المسلمين العتق من النار.
  2. وذلك من خلال بعض الأحاديث النبوية الشريفة، والتي أوضحت أن من يتوجه إلى الله بالدعاء والعبادة في الليالي العشر يكون له فرصة للعتق من النار.
  3. حيث أوضح النبي أن الله يتنزل في كل ليلة، ويعتق رقاب المؤمنين، والذي يشاء لهم الله بذلك.
  4. يجب أن يتوجه المسلم إلى الله، ويغتنم تلك الفرصة التي لن تتكرر على مدار العام سوى في تلك الأيام.

مضاعفة الثواب

  1. كما أن العشر الأواخر من رمضان هي من الأيام التي يحصل فيها العبد على حسنات مضاعفة.
  2. ولذلك كان النبي الكريم صلى الله عليه وسلم يقبل على فعل الكثير من الطاعات والاعتكاف في شهر رمضان.
  3. ويزيد من الطاعات والعبادات في العشر الأواخر، وذلك لاغتنام تلك الفرصة العظيمة من مضاعفة الأجر والثواب.

التقرب من الله

  1. وتعتبر تلك الأيام من الفترات التي تساعد العبد على التقرب من ربه.
  2. وذلك لأنه في تلك الفترة من شهر رمضان يكون العبد اعتاد على الصيام.
  3. وأيضًا على فعل الخيرات، وعلى الالتزام والابتعاد عن المعاصي وتعود على تهذيب النفس.
  4. وبالتالي يكون قلبه قد تعلق بالطاعات والعبادات بشكل يومي واعتاد على تنفيذها.
  5. وهذا الأمر الذي يساعده على التقرب من الله سبحانه وتعالى.
  6. كما أن النوافل تساعد على تقرب العبد من الله سبحانه وتعالى، والحصول على رضاه، وذلك من خلال الإقدام على القيام في تلك الليالي.

أفضل العبادات في العشر الأواخر

وأما عن الطريقة التي يمكن من خلالها اغتنام الفرصة في شهر رمضان، وبالأخص في الأيام الأخيرة من الشهر، وذلك من أجل ضمان الحصول على الثواب العظيم، والأجر الذي ذكرناه، ومن بينها العتق من النار، ومن بين تلك العبادات الآتي:

صلاة القيام

  1. تعتبر صلاة القيام هي واحدة من أفضل العبادات التي يمكن أن يقبل عليها المسلم في تلك الفترة.
  2. وذلك لأن بها ليلة القدر، والتي تعادل ألف شهر، ويمكن من خلالها العتق من النار.
  3. كما أن صلاة القيام في شهر رمضان من الأمور التي تضمن للعبد مغفرة الذنوب.
  4. وذلك من خلال حديث الرسول صلى الله عليه وسلم: “من قام رمضان إيمانًا واحتسابًا، غفر الله له ما تقدم من ذنبه”.
  5. وفي هذا الحديث دلالة على أهمية قيام الليل في رمضان وفضله العظيم.

الدعاء

  1. ويعتبر الدعاء هو واحد من أفضل العبادات التي يجب أن يتمسك بها المسلمون في شهر رمضان.
  2. وبالأخص في العشر الأواخر من الشهر، وذلك سنة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  3. وهناك الكثير من الأدعية المختلفة التي يمكن للعبد أن يقولها في الليالي الأخيرة من الشهر.
  4. ومن بينها اللهم بلغنا ليلة القدر، وكذلك اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.
  5. وغيرها من الكثير من الأدعية، وهذا الوقت يكون فيه الدعاء مستجاب من الله سبحانه وتعالى.

الاعتكاف

  1. وعلى الرغم من أن عبادة الاعتكاف في المساجد هي من العبادات التي يقبل عليها القليل.
  2. إلا أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يهتم بتلك العبادة، وذلك في حالة إن كان رمضان في غير أوقات الجهاد في سبيل الله.
  3. وكان الصحابة رضي الله عنهم يتبعون سنته، ويعتكفون المساجد طوال شهر رمضان.
  4. وهناك البعض الذين يعتكفون المسجد في العشر الأواخر، وهو ما له فضل كبير جدًا من الله.

اتباع سنة الرسول

  1. كما أنه لا بد من اتباع سنة الرسول عليه الصلاة والسلام، وذلك في تلك العشرة الأخيرة من رمضان.
  2. حيث روي عن عائشة رضي الله عنها كانت تقول أن الرسول كان يفعل في تلك الأيام الأخيرة ما لم يفعله في غير ذلك
  3. كما أنه كان يعتكف في المسجد، وكان يستزاد من الطاعات، ويوقظ أهله، وذلك من أجل اغتنام تلك الفرصة.
  4. وهناك العديد من العبادات التي يمكن اتباعها مثل الرسول، ومن بينها صلوات النوافل، والأذكار والأدعية.

قراءة القرآن والأذكار

  1. كما أنه لا بد من الإكثار من قراءة القرآن بشكل مضاعف في تلك الأيام.
  2. وذلك من أجل ضمان الحصول على الثواب الكبير، والذي يكون مختلف في تلك الأيام.
  3. بالإضافة إلى قول الأذكار، ومن بينها أذكار الصباح والمساء، وأيضًا الصلاة على رسول الله.
  4. وكذلك الباقيات الصالحات، والأذكار الواردة عن السنة النبوية، والتي يكون لها ثواب عظيم.

التصدق على الفقراء

  1. من المعروف أن الصدقة تطفئ غضب الله سبحانه وتعالى، وبالتالي فإن الإقبال على التصدق في تلك الأيام يكون له فضل عظيم..
  2. حيث إنها تساعد على رضا الله عز وجل على العباد، ويكون لها العديد من الأشكال.
  3. حيث يمكن أن يتم إفطار الصائمين، أو العمل على تقديم لهم المساعدات الغذائية.
  4. وكذلك التبرع بالأموال والملابس، وإدخال السرور على الأطفال، وغيرها من أشكال الخير المختلفة.

سبب فضل العشر الأواخر من رمضان

  1. وأما عن السبب وراء تلك المكانة العظيمة الخاصة بالعشرة أيام الأخيرة من رمضان.
  2. فهو أن تلك الليالي تضم واحدة من أفضل الليالي، والتي اختصها الله بكونها خير من ألف شهر.
  3. وهي ليلة القدر، وهي الليلة التي نزل فيها القرآن الكريم، ولذلك لها مكانة كبيرة.
  4. كما أن الرسول أوصى الصحابة والمسلمين بضروة تحري تلك الليلة لما فيها من أفضال عن غيرها من ليالي الشهر.
  5. فهي ليلة سلام وأمن وطمأنينة، إضافة إلى استجابة الدعاء ومغفرة الذنوب.
  6. وبسبب تلك الليلة أوصى النبي بضرورة التسارع في كافة الليالي، وذلك من أجل تحريها.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، والذي أوضحنا من خلاله كافة المعلومات الهامة عن العشر الأواخر من رمضان وفضلها، وذلك من خلال مجلة البرونزية.