الضوء في الفيزياء سوف نتعرف عليه بالتفصيل من خلال موقع برونزية، حيث يعتبر الضوء هو أحد الإشعاعات الكهرومغناطيسية، والتي يمكن للإنسان أن يراها بعينه المجردة، وللضوء الكثير من الخصائص وكذلك الانعكاسات، وقد تم عمل عليه العديد من الدراسات المختلفة منذ القدم، ومن خلال السطور القادمة سوف نستعرض لكم كل ما يخص الضوء وخصائصه وأهميته في الحياة بالنسبة للكائنات الحية.

الضوء في الفيزياء

أقيمت العديد من الدراسات المختلفة على الضوء، والتي كانت على يد مجموعة كبيرة من العلماء منذ العديد من السنوات، والتي أوضحت كل ما يتعلق بالضوء سواء كانت طبيعته أو وظائفه أو خصائصه، والتي نذكرها لكم وهي كالآتي:

أولاً: النظريات الخاصة بالضوء

يوجد الكثير من النظريات المختلفة، والتي أقيمت على الضوء، والتي تم تسميتها بأسماء من قاموا بعملها وافتراضها، ومن أبرزها وأشهرها تلك النظريات الآتية:

1- نظرية أينشتاين

تعتبر تلك النظرية هي واحدة من أشهر النظريات التي تم عملها على الضوء، والتي تم بناءها على أحد مفاهيم ماكس بلانك، والذي بني على أن الطاقة المتعلقة بالموجة الضوئية، تتجمع في حزم، وتسمى تلك الحزم بالفوتونات، وهي واحدة من أنواع الطاقة المكممة، وبالتالي يشير تلك النظرية إلى أن طاقة الفوتونات تكون متناسبة مع التردد الخاصة بالموجات الكهرومغناطيسية.

2- نظرية ماكسويل

تعتبر تلك النظرية هي من النظريات التي تؤكد على أن الضوء هو عبارة عن موجات كهرومغناطيسية، والتي يكون لها العديد من الترددات العالية، ويكون لها سرعات معينة، وتقوم باتباع السلوك الخاص بالضوء الناتج من الانعكاس والانكسار، وجميع الخواص الأخرى الخاصة بتلك الموجات.

3- نظرية هيجنز

أما عن تلك النظرية فهي من النظريات التي افترضت أن الضوء هو نفسه يعتبر واحدًا من أنواع الأمواج، ولقد تمكن العالم هيجنز من إيجاد التفسير العلمي للقوانين الخاصة بالانعكاس والانكسار وذلك من خلال استخدام النظريات الخاصة به، وعلى الرغم من ذلك فإن نظريات هيجنز لم تلقى أي قبول من بعض العلماء، وذلك لأن الأمواج المتعارف عليها، تتنقل في الوسط المادي، ولكن الضوء يمكنه الانتقال إلى الأرض من خلال الشمس، وذلك من خلال الفراغات.

4- نظرية نيوتن

تعتبر تلك النظرية هي واحدة من النظريات التي أقيمت على الضوء، والتي تمكن فيها ذلك العالم من إيجاد التفسيرات العلمية لبعض الظواهر العملية، والتي تكون متعلقة بشكل كبير بالطبيعة التي يقوم عليها الضوء، والتي من بينها ظاهرة انعكاس الضوء، وعلى الرغم من ذلك فإنها لا تؤكد التفسير الجيد والمضمون للظواهر الضوئية المختلفة والتي من بينها ظاهرة انكسار الضوء، وظاهرة تداخل الضوء.

ثانيًا: خصائص الضوء

كما يوجد الكثير من الخصائص المختلفة والمتعددة، والتي يتميز بها الضوء، والتي يمكن تلخيصها في تلك الخصائص الآتية:

1- خاصية انكسار الضوء

تعتبر تلك الخاصية هي واحدة من الخواص المتعلقة بتغيير مسار الموجات الضوئية، كما أنها تتنقل من الوسط الذي توجد بها، إلى وسط آخر.

2- خاصية تداخل الضوء

تعتبر تلك الخاصية هي واحدة من خواص الضوء، والتي يتم حدوثها في الوقت الذي يتم فيه تداخل اثنان من الموجات الضوئية مع بعضهما البعض، وحينها تنتج تلك الخاصية.

3- خاصية استقطاب الضوء

وتعتبر تلك الخاصية من خصائص الضوء، والتي تحدث في حالة وضع اثنان من البلورات الشفافة، والتي تكونان متوازيتان مع بعضهما البعض، ويتم تحريك واحدة من تلك البلورات وذلك حتى تصبح على شكل الزاوية القائمة، وفي تلك الحالة يمكن أن يتم ملاحظة أن الضوء لا يمكنه أن يمر من خلال أي واحدة من هاتين البلورتين.

4- خاصية انتشار الضوء

أما عن تلك الخاصية فهي الخاصية التي يمكن خلالها تمييز الألوان من قبل الإنسان بشكل طبيعي، كما أنها تمكن له التعرف على الأشكال والأشياء المختلفة، والتمييز بينهما والتعرف على الاختلافات الموجودة بهم.

5- خاصية الظاهرة الكهرومغناطيسية

وتعتبر تلك الخاصية هي من الخصائص التي تحدث في حالة سقوط بعض الإشعاعات الكهرومغناطيسية، على بعض أنواع الأسطح المصنوعة من المعدن.