هل إزالة شعر الوجه بالحلاوة مضر على البشرة؟. الكثير من السيدات يستعملون هذه العادة التقليدية القديمة التي توارثوها من بعضهم البعض. وعلى الرغم من أنها تفيد الكثير من خلال تخلصهم من أدق بصيلات الشعر، وأصغرها، وشعورهم بالقضاء على طبقة الجلد الميت المتراكمة في الوجه. إلا أنها أسفرت عن بعض المشكلات الجلدية. ولهذا بدأن في التساؤلات حول مدى الضرر اللاحق بهن من خلال استخدام الحلاوة. تابعونا من خلال هذا المقال للرد على هذا الاستفسار الهام، فقط على برونزية.

هل إزالة شعر الوجه بالحلاوة مضر

الحل الأول الذي تلجأ إليه النساء بوجه عام للتخلص من الشعر الزائد في أي منطقة بالجسم. حيث يمنح للبشرة إحساس بنعومة لا يقاوم.

رأي خبراء التجميل حول ضرر الحلاوة للوجه

انقسم رأي الخبراء بين مؤيد ومعارض على أن الحلاوة تلحق الضرر بوجه الانثى فكان الرأي الأول.

  1. أنها غير مضرة على الإطلاق بل أنها تفيد البشرة كثيراً. ويظهر الفارق في استعمالها عن الغير متوجهين نحوها. فنرى أن مستخدميها يتمتعوا ببشرة ناعمة، خالية من الشعر الصغير الذي يتسبب في خشونة الوجه. كما أن مكوناتها جميعها طبيعية (السكر المتحد مع الليمون على درجة حرارة متوسطة) أي تخلو تماماً من الكيماويات التي تلحق الإيذاء وتُزيد من حساسية والتهابات البشرة.
  2. كما قالوا أن مستخدميها بالشكل الجيد يُمنحوا القضاء على الخلايا الميتة، والمتراكمة على الوجه. والتي على الأغلب تكون أسفل بصيلات الشعر، ولكنها الوحيدة القادرة على التخلص من كل هذا.
  3. لا ينتج من خلالها حروق على الجلد مطلقاً، وهذا على عكس الشمع الذي يُستخدم وهو على الجهاز الخاص به في الكهرباء وبدرجات حرارة مرتفعه. فهي تستخدم باردة
  4. يقلل من ظهور الشعر في الوجه، وقد يستغرق الأمر مدة شهر متواصل حتى تبدأ في التخلص من الشعر مرة ثانية. حيث تعمل على تعجيز البصيلات من عملية إنبات الشعر سريعاً.

رأي آخر لخبراء التجميل حول ضرر الحلاوة بالوجه

يعتبر هذا الرأي الثاني لخبراء التجميل فقالوا

  1. بالطبع هي مضرة جداً للوجه، ولابد من الامتناع تماماً عن استخدامها. حيث تتسبب هذه العادة في ألم شديد لا يمكن للكثير تحمله أثناء عملية شد البشرة.
  2. تلك الحركة تعمل على تهيج البشرة. وهنا تكون سبباً رئيسياً في ظهور طفح جلدي خفيف.
  3. في حال قامت السيدة بصنعها من خلال مكونات خاطئة، أو إضافة أي مادة مضرة هنا تبدأ في ظهور حساسية البشرة، وتهتمك وتمزيق في أنسجة الوجه.
  4. البعض يقوموا باستخدامها أثناء فترة الدورة الشهرية، وهذا ربما يُزيد من إنبات الشعر بل ويجعله أكثر خشونة.
  5. كثيراً من مستخدميها عانوا من ظهور حبوب في بقع الوجه بالكامل، وهذا بسبب رفعها من على الجلد (سواء بالشكل الصحيح أو الخاطئ).

 

ومن خلال دراسة الآراء سواء الأول أو الثاني وجدنا التالي؛ أن من يتعرض لهذا الضرر على الأغلب قام باستخدامها بطريقة خاطئة. وهذا الخطأ ينتج من محترفين فيها. وهذا يعني أن الجميع معرض للخطأ باستعمالها.

ولكن في الواقع هي مفيدة إلى حداً ما للوجه لأنها وحدها القادرة على التخلص من الشعر الصغير، والجلد الميت.