مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من هم المؤلفة قلوبهم

بواسطة: نشر في: 10 يوليو، 2021
brooonzyah
من هم المؤلفة قلوبهم

من هم المؤلفة قلوبهم هو واحد من بين الأسئلة التي يبحث عنها الكثيرون، حيث ورد ذكر كلمة المؤلفة قلوبهم في القرآن الكريم في عدة مواضع مختلفة، وهذا ما جعل الكثير يرغبون في معرفة المقصود من تلك الكلمة، وهذا ما سوف نقوم بتوضيحه بالتفصيل من خلال السطور القادمة، وأيضًا بعض المعلومات عنها.

من هم المؤلفة قلوبهم

قد يتساءل الكثير من هم المؤلفة قلوبهم وهو واحد من بين الألفاظ التي ورد ذكرها في القرآن الكريم، وبالأخص في الآيات التي تتعلق بالزكاة، وللتعرف على معنى هذه الكلمة بالتفصيل عليكم بمتابعة النقاط الآتية:

  • يعتبر هذا اللفظ هو من الألفاظ التي يكون مقصود بها فئة معينة من الناس.
  • وهم الأسياد من الأقوام، والشخصيات الكبيرة، ذات المقام العالي والرفيع.
  • ويتم منحهم الزكاة من أجل إتقاء شرورهم، وتأليف قلوبهم، والمساعدة على تقوية الإيمان لديهم.
  • أي أنهم فئة من الناس يتم اتقاء الشر منهم، ولهذا وجبت الزكاة.

أهداف إعطاء الزكاة للمؤلفة قلوبهم

وهناك بعض الأهداف الأساسية من جعل المؤلفة قلوبهم من بين الأشخاص المذكورين في ركن الزكاة، ومن بين تلك الأهداف الآتي:

  • يتم اعطائهم الزكاة، وذلك من أجل محاولة حماية الآخرين من آذاهم.
  • أو من أجل المساهمة في تقوية إيمانهم، وشدة تعلقهم بالدين.
  • أما الهدف الثالث فيكون من أجل أخذ الزكاة من الفئات التي تقوم بالامتناع عنها.

المؤلفة قلوبهم في القرآن الكريم

يعتبر المؤلفة قلوبهم من بين الفئات التي تم ذكرها في القرآن الكريم، وبالتحديد في الآية التي تتعلق بالزكاة، فهم جهة من بين الجهات الخاصة بصرف الزكاة، وتختلف حصتهم من الزكاة، وذلك على حسب المصلحة العامة، وأما عن تلك الجملة في القرآن الكريم فجاءت على هذا النحو الآتي:

(إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ وَالْعَامِلِينَ عَلَيْهَا وَالْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَفِي الرِّقَابِ وَالْغَارِمِينَ وَفِي سَبِيلِ اللَّهِ وَابْنِ السَّبِيلِ فَرِيضَةً مِنَ اللَّهِ وَاللَّهُ عَلِيمٌ حَكِيمٌ)

  • وتشير الآية الكريمة بشكل واضح أن المؤلفة قلوبهم هم فئة هامة وواضحة من بين مصارف الزكاة المختلفة.
  • وذلك لأنها جاءت في وسط الفئات التي يتم صرف فيها الزكاة، ومن بينهم الفقراء والمساكين.
  • واستكمال الآية بباقي موجبات الزكاة، وهم المؤلفة قلوبهم، وهذا أمر لا يمكن التغيير فيه.
  • فهو منزل من عند الله سبحانه وتعالى، وبالتالي فهو باب واجب إخراج الزكاة به.

معنى المؤلفة قلوبهم في سورة التوبة

وتعتبر الآية القرآنية التي تم ذكرها في الفقرة السابقة حاملة لكلمة المؤلفة قلوبهم، والتي كما شرحنا أنها من ضمن الأشخاص المستحقين لصرف لزكاة، وذلك لقوية إيمانهم وتأليف قلوبهم، وهذا الأمر الذي جاء فيه الكثير من الآراء المختلفة، ومن بين تلك الآراء الآتي:

رأي الرازي

  • قام الرازي بتفسير آيات القرآن الكريم، ومن بينها آية المؤلفة قلوبهم الموجودة في سورة التوبة.
  • وكان من رأيه أن المقصود بها؛ هم سادة القوم وكبارهم، والذي قام الرسول صلى الله عليه وسلم بإعطائهم الزكاة، وبالأخص يوم غزوة حنين.
  • وتم تحديد أيضًا المؤلفة قلوبهم في عدد معين من الصحابة، وهم خمسة عشر.
  • وكان الهدف من منحهم الزكاة هو تقوية الإيمان في قلوبهم، وتحبيبهم في الإسلام بصورة أكبر.
  • كما أنه قيل أيضًا أن السبب الرئيسي وراء منحهم الزكاة، هو استخراجها من غيرهم.

رأي ابن كثير

وأما عن ابن كثير، فلقد قام بتفسير المؤلفة قلوبهم على وجهين مختلفين، وهما كالآتي:

  • الوجه الأول هو ن يتم إعطائهم الزكاة من أجل دعوتهم إلى الإسلام وتحبيبهم به.
  • وذلك مثل ما جاء في صفوان بن أمية، والذي كان في غزوة حنين مشرك، وبالرغم من ذلك تم إعطائه من الغنائم.
  • والوجه الآخر هو أن يتم إعطائها لهم من أجل تحسين الإسلام، والتثبيت على الدين الإسلامي.
  • وذلك بالنسبة للفئات التي تكون مستجدة في الدين.
  • ويكون الهدف الرئيسي وراء منح المؤلفة قلوبهم الزكاة، هو دفع الضرر عن المسلمين، في حالة إن مشرك.

رأي الطبري

  • وجاء تفسير الطبري أيضًا حول المؤلفة قلوبهم الواردة في سورة التوبة، أنها تشتمل على سادة القوم.
  • والذين كانوا قد دخلوا في الإسلام في عهد الرسول، وكان الرسول يمنحهم شيء من الصدقات.
  • وكان الهدف من ذلك هو تحبيبهم في الإسلام، إذ كان النبي عليه الصلاة والسلام عندما يعطيهم الصدقات يشكرون في الدين، والعكس.
  • ومن أشهرهم في عهد النبي هم أبي سفيان بن حرب، وكذلك الأقرع.

رأي البغوي

  • ولقد جاء تفسير البغوي أيضًا في المقصود بهذه الفئة من فئات مصارف الزكاة الثمانية.
  • حيث كان تفسيره أنهم مجموعة من الأشخاص الذين دخلوا في الإسلام.
  • ولكنهم كانوا قد تخلفوا عنهم، وهذا الأمر الذي جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يقوم بمنحهم الزكاة.
  • وكان السبب وراء ذلك هو أن يقوم بتأليف قلوبهم، وتحبيبهم في الإسلام مرة أخرى.
  • ومن أبرز الأسماء التي وردت عنهم هو الأقرع بن حابس.
  • بالإضافة إلى وجود قسم آخر من المؤلفة قلوبهم، وهم كانوا مؤمنين بالله، ومتمسكين بتعاليم الدين.
  • ولكن هؤلاء الأشخاص كانوا سادة القوم، ومن بينهم عدي بن حاتم.
  • وكان الهدف من إعطاء هؤلاء الأشخاص الزكاة، هو من أجل تحبيبهم في الإسلام.
  • وكان هناك قسم آخر من المؤلفة قلوبهم أيضًا فهم المسلمون ولكنهم لم يكونوا من المحاربين مع المسلمين في جيوشهم.
  • وهذا كان من رأي البغوي أن المؤلفة قلوبهم تنقسم إلى ثلاثة أقسام، والتي شرحناها في السابق.

كم عدد الصحابة المؤلفة قلوبهم

  • وهناك مجموعة من الصحابة الذين أطلق عليهم المؤلفة قلوبهم.
  • والذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بإعطائهم الزكاة.
  • والذين تم ذكرهم في القرآن الكريم وبالتحديد في سورة التوبة.
  • وأما عن عدد هؤلاء الصحابة الذين كان النبي يقوم بإعطائهم الزكاة هو ثلاثة عشر صحابي.
  • ويذكر أن النبي كان أعطى لرجل منهم مائة ناقة.
  • ولكن أعطى للبعض منهم خمسون ناقة فقط، ومن بينهم حويطب بن العزي، وعبد الرحمن بن يربوع.

أسماء الصحابة المؤلفة قلوبهم

أما عن أسماء الصحابة المؤلفة قلوبهم، والذين كان النبي صلى الله عليه وسلم يقوم بإعطائهم الزكاة، فجاءت أسمائهم على هذا النحو الآتي:

  1. العلاء بن حارثة.
  2. مالك بن عوف.
  3. سفيان بن عبد المطلب.
  4. الحارث بن هشام.
  5. سهيل بن عمرو.
  6. صفوان بن أمية.
  7. أبو سفيان بن حرب.
  8. العباس بن مرداس.
  9. عيينة بن حصن.
  10. حكيم بن حزان.
  11. الأقرع بن حابس.
  12. حويطب بن عبد العزي.
  13. مالك بن عوف.

أصناف المؤلفة قلوبهم

ويمكن أن يتم تصنيف المؤلفة قلوبهم إلى اثنان من الأقسام المختلفة، والتي تتنوع على هذا النحو الآتي:

المؤلفة قلوبهم المؤمنون

ويعتبر هذا النوع من ضمن الأنواع التي تم تصنيفها من المؤلفة قلوبهم، ويمكن تقسيمهم إلى عدد أربعة من الأقسام المختلفة، وهم:

  • يتم إعطائها للقسم الأول من أجل أن يعملوا بالزكاة، وذلك بالنسبة للحالات التي لا تقوم بتأدية الزكاة المفروضة عليه.
  • والقسم الآخر يكون عبارة عن السادة الذين يكون لهم مركز وهيبة في قومهم.
  • وبالأخص الذين يكونون قد دخلوا في الإسلام حديثًا، ويتم دفع لهم الزكاة من أجل تقوية إيمانهم.
  • والسادة الذين يكون لهم شأن كبير في قومهم، من أجل تحبيب الكفار في الإسلام.
  • ويوجد أيضًا نوع آخر من تلك الأقسام وهو الأمر الذي يتم من خلاله تأليفهم، وذلك حتى يقومون بمجاهدة الكفار، ويأمنوا المسلمون من شرهم.

وإلى هنا نكونا قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا من خلاله الإجابة عن سؤال من هم المؤلفة قلوبهم وكافة المعلومات الهامة عنهم، وذلك من خلال مجلة البرونزية.