نعرض عليكم بعضاً من ثمرات الحياء في الدنيا. فيقول نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم ( الإيمانُ بِضْعٌ وسبعونَ أو بِضْعٌ وستُّونَ شُعبةً . فأفضلُها قول لا إلهَ إلَّا اللهُ . وأدناها إماطةُ الأذى عن الطَّريقِ . والحياءُ شُعبةٌ من الإيمانِ). كما قال (الحياء لا يأتي إلا بالخير). فصدق نبينا الكريم، لا يأتي إلا بالثمرات الصالحة. فهو زينة يتجمّل بها كل شخص حصل عليها. خاصةً إذا اتصفت بها الفتيات فزادتهم أُنوثة وحلية وجاذبية. ولكن لابد من الالتزام بها عن حق أي سراً وعلانية. تعرفوا على أطيب ثمارها مع مقالنا اليوم في برونزية.

من ثمرات الحياء في الدنيا

يشعر الفرد دوماً بالحياء لكثير من الأسباب أهمها هي الشعور بأن الله يراقبنا في كل قول وفعل، وبالتالي يلا حظ الإنسان تصرفاته وتعاملاته وسلوكياته مع الغير بشكل كبير.

كما أن حب الخالق سبحانه وتعالى، ومحاولة الاقتراب منه تدعونا لمثل هذه التصرفات. ولا ننسى أن من أكثر الأسباب هي الرغبة في الالتحاق بالجنة، والبعد عن النار. ولهذا يجني الإنسان بعض الثمرات نتيجة التزامه ببعض هذه السمات الجميلة والمحببة للمولى تعالى ونبيه الكريم.

أهم ثمرات الحياء

  1. الشعور دوماً بالتواضع، والسكينة، والهدوء النفسي.
  2. حفظ الخالق للفرد، وستره في كثير من الأمور. مهما بلغت صعوبتها أو حدة موقفها.
  3. كثرة الطاعات بشكل تلقائي، والتودد لله بكثير من العبادات المختلفة والمتنوعة.
  4. فعل الكثير من الخيرات في معظم الأمور، والابتعاد عن الشر.
  5. يكثر الإيمان في كثير من الأوقات بكثرة مقدار الحياء.
  6. التوفيق في كثير من الأعمال.
  7. الأخذ بشخصيتك كقدوة حسنة في المجتمع لابد الامتثال بها.
  8. يظل الله سبحانه وتعالى بجانبك في كل أمر وفعل.
  9. سهولة التعامل بين الأفراد، والتحلي بسلوكيات أصبحنا نفتقر إليها الآن.
  10. اكتساب الاحترام من الجميع.
  11. نبذ فعل أي عمل مكروه أو غير مستحب.
  12. الحفاظ على الشرف دوماً، و أيضاً الكرامة.
  13. الالتصاق بأحلى وأفضل الصفات.

وبالتالي لا نجد أفضل من هذه الثمار كي نجنيها في الحياة، فالحياء بالفعل لا يأتي إلا ومعه كل خير.