هل عرفتم يوماً من القائل وراء كل رجل عظيم امرأة. أم هل تدبرتم في معناها؟. عبارة منذ قديم الزمان يطلقوها الكثيرون، ولكن لا يدركون من قائلها، أو إلام تشير من دلائل وعلامات. قررنا اليوم في برونزية من خلال هذا المقال أن نقوم بتعريفكم من القائل لهذه العبارة، تابعونا.

من القائل وراء كل رجل عظيم امرأة

  1. أول من أطلق هذه المقولة العبقرية هو الإمبراطور الفرنسي (نابليون بونابرت).
  2. ولكن على الرغم من أن هذه المقولة تعد أحد المجاملات للمرأة وهي دليل كبير على عظمة دورها ومكانتها في حياة الرجل. إلا أنه لم يقصد هذا المعنى مطلقاً.
  3. بل كان يقول بتلك العبارة أن الرجل العظيم دوماً يكون في المقدمة أما بالنسبة للمرأة من واجبها أن تظل في آخر الصفوف. وهذا يعد ظلم كبير للسيدات جميعهم.
  4. كما أنه كان يقول أ، المرأة بصورة عامة يقتصر دورها على إنجاب الرجال العظماء، وبعدها يختفي دورها بشكل تام.
  5. وكان ينظر إليها على أنها جنس يقل عظمته كثيراً عن الرجل. وبالتالي الهدف منها هو محو شخصية النساء وإبقاء الرجال دائماً المتصدرين والمتحكمين في الأول والأخير.

ولكن العظمة والكمال والأخلاق الحميدة والنجاح والتفوق هي أمور في داخل الفرد بصورة عامة، دون النظر إلى جنسه إن كان رجل أو امرأة. ونقول أن هناك الكثيرون من السيدات اللاتي أصبحن يقودن العالم بكل سهولة من خلال بعض الابتكارات والاختراعات.

كما أنها ساهمت في مساعدة كثير من الرجال، وجعلهم يصلوا إلى أعلى المراكز.