مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

من أول من تمنى الموت

بواسطة: نشر في: 13 فبراير، 2022
brooonzyah
من أول من تمنى الموت

من أول من تمنى الموت كما ندرك جميعنا أن الموت هو أحد الحقائق التي قد تثير القلق والخوف عند العديد من الناس بمجرد سماع الكلمة، وعندما تكثر الأحاديث عن الموت تظهر على الفور علامات الحزن الشديد من هول تلك الكلمة ومن مرارة وألم الفراق لمن ذاقه وفقد عزيز عليه، أما موضوعنا اليوم عن تمني الموت فقد يعتبر من الأمور الغريبة التي يمكن أن تحدث للإنسان أو يمر بها من هذا المنطلق سوف نتعمق أكثر عن الموت ونبحث عن أول من تمنى الموت.

من أول من تمنى الموت

كما نعلم أن الموت هو أمر نقضي وسوف نذوق جميعنا مرارة الفقد وفاجعة وهول موت من هو عزيز وغالي علينا، فالموت يأتينا بأمر من الله تعالى إلى عزرائيل وهو ملك الموت لقبض روح من حانت ساعته وأتى موعده الذي حدده الله تعالى له، أما موضوعنا اليوم يتحدث عن أول من تمنى الموت هذا ما نبحث عنه ونجيب عليه من خلال السطور التالية:

  • أول من تمنى الموت هو نبي الله يوسف عليه السلام، وذلك لما جاء عن قتادة فقال أنه لم يأت أحد وتمنى الموت قبله.
  • كما أكد أنه لم يتمنى الموت ولكنه كان يتمنى أن يموت وهو على فطرة الإسلام.
  • هذا القول هو المأخوذ به من قبل أهل التفسير، والسبب الكامن وراء تلك الأمنية.
  • بعد أن ذاق وعاش في نعم الله تعالى التي أتمها عليه وحباه بها، بعد أن اجتمع شمله مع أهله واجتماع الملك له.
  • فقد أحس بدنو الأجل وأن الموت قريب منه والدليل على هذا هو قول الله تعالى:
  • (رَبِّ قَد آتَيتَني مِنَ المُلكِ وَعَلَّمتَني مِن تَأويلِ الأَحاديثِ فاطِرَ السَّماواتِ وَالأَرضِ أَنتَ وَلِيّي فِي الدُّنيا وَالآخِرَةِ تَوَفَّني مُسلِمًا وَأَلحِقني بِالصّالِحينَ).
  • قد وضح لنا الإمام القرطبي وأكد أن تمني الموت يعد من الأمور المكروهة، أما بالنسبة لتمتي يوسف عليه السلام الموت فقد كان جائز في شريعته
  • وأكد على هذا القول من قبل جمهور العلماء بأنه لم يتمنى الموت ولكنه تمنى أن يموت على الدين الإسلامي.

من هو النبي الذي دفنه إبليس

كما نعلم جميعنا أن إبليس أو الشيطان يلعب دوراً معروفاً وواضحاً لنا وهو إغواء الناس خاصة ضعفاء الإيمان بالله تعالى، ونعلم أيضاً أن أول من أغواه الشيطان هو سيدنا آدم أبو البشرية كافة عليه السلام، وذلك بعد أن زين له وزوجته حواء أن يأكلو من الشجرة التي نهاهم الله تعالى عن الأكل منها وأكد لهم الشيطان بأن سوف يصبحون من الخالدين بعد ذلك، أما النبي الذي دفنه إبليس سوف نجيب عليه من التالي:

  • أحد أبناء نبي الله آدم عليه هو نبيه شيث وقد ولد شيث بعد دفن هابيل بن آدم.
  • وهو كان النبي الأول بعد موت أبيه، واختيار سيدنا آدم هذا الاسم له لأن له معنى جميل وهو هبة من الله تعالى.
  • لكن قد اجتمع قومه قوم شيث ومعهم إبليس ضده، قاموا بدفنه حياً، والله تعالى أعلى وأعلم.

من هو النبي الذي لم يذق طعم الموت

الكثير من الناس يرغبون في معرفة أهم وأدق التفاصيل عن الأنبياء كافة وكيف كانت ظروفهم وحياتهم، واليوم يأتي هذا السؤال من هو النبي الذي لم يذق طعم الموت لذا سوف نحوك مؤشرات البحث من أجل الوصول لهذا النبي وعرضه عليكم من خلال السطور التالية:

  • النبي الذي لم يذق طعم الموت هو المسيح عيسى بن مريم، المعروف خلال هذا العهد الحالي بأنه يسوع.
  • كما ندرك جيداً أن عيسى هو نبي الله ورسول من ضمن رسل الله تعالى، فقد أرسلوا لهداية الناس كافة.
  • خاصة قومه قوم بني اسرائيل، والجدير بالذكر هو اعتبار سيدنا عيسى من أولي العزم من الرسل.
  • والنبي عيسى عليه السلام أمه كما نعلم جيداً أنها السيدة مريم العذراء ابنة عمران.
  • فقد ولدت مريم عيسى عليه السلام بمعجزة من الله تعالى، فهو بشارة من الله تعالى وأمر منه.
  • والمسلمون جميعاً يعلمون بأن عيسى عليه السلام لم يمت حتى هذه اللحظة، كما جاء في قرآننا العظيم.
  • كما وضح لنا القرآن بأنه لم يقتل مثلما قيل في القصص والأقاويل بأن اليهود قاموا بصلبة ومات عيسى عليه السلام.
  • لكن القرآن الكريم وضح لنا وأكد على أن عيسى عليه السلام قد رفعه الله تعالى إلى السماء.
  • وذلك رحمة من الله تعالى على سيدنا عيسى وتكريم له.

اقرأ أيضًا: من هو الصحابي الذي أدى فريضة الحج بسرية تامة

 من هو الصحابي الذي تمنى الموت

ندرك جيداً أن هناك من الصحابة الكرام كانوا يرغبون ويطلبون الموت في سبيل الله تعالى، وتمنوا أن يقدموا أرواحهم إلى الله تعالى بدل المرة ألف مرة على أن يموت ثم يحيى حتى يستشهد مرة ثانية للفوز بفضل الله تعالى، وقد أنزل الله تعالى قرآناً يوضح الفوز بهذه المنزلة أما الآن نعرض عليكم اسم الصحابي الذي تمنى الموت وهو:

  • الصحابي الجليل عبد الله بن عمرو بن حرام وهو أبو الصحابي جابر بن عبد الله.
  • فقال النبي صلى الله عليه وسلم عنه قصة يعجب لها من سمعها، وذلك بعد أن تم استشهاده في غزوة أحد.
  • حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنه جابر الذي يقوم بدوره ويروى لنا الحديث.
  • قال لنا قتل عبد الله بن عمرو بن حرام في غزوة أحد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
  • “يا جابر، ألا أخبرك ما

    قال الله – عز وجل- لأبيك؟ قلت: بلى، قال: “ما كلم الله أحداً إلا من وراء حجاب، وكلم أباك كفاحًا، فقال: يا عبدي، تمن عليَّ أعطك، قال: تحييني، فأقتل فيك ثانية، قال: إنه سبق مني أنهم إليها”.

  • من هنا قد جاءت الآية التي تؤكد على هذا الحديث بأن الشهداء يطلون احياء عند الله تعالى ولا يموتون.
  • لذا نوضح لكم قول الله تعالى:
  • {ولا تَحْسَبنّ الذينَ قُتِلُوا في سَبيلِ اللهِ أمْواتاً بل أحْياءٌ عِندَ رَبِّهِم يُرْزَقُون * فَرِحينَ بِمَا أتَاهُم الله مِن فَضْلِه ويَسْتَبْشِرون

    بالذين لمْ يَلحَقُوا بِهم مِن خَلفِهم ألا خَوْف عليهم ولا هُم يَحْزَنُون}.

تمني السيدة مريم الموت

هل تمنت السيدة مريم الموت هذا ما نجيب لكم عنه من خلال السطور التالية:

  • نعم فقد تمنت السيدة مريم الموت وهناك دليل على هذا القول من القرآن الكريم في قوله تعالى:
  • (فَأَجاءَهَا المَخاضُ إِلى جِذعِ النَّخلَةِ قالَت يا لَيتَني مِتُّ قَبلَ هـذا وَكُنتُ نَسيًا مَنسِيًّا).

  • وكان السبب من هذه الامنيه هو خوفها من ظلم البشر لها والسوء عليها في دينها.
  • حيث أنها كانت تخشى من وقوع قومها وقيامهم الخوض في عرضها وقيامهم برميها بالزنا.

حكم من تمنى الموت

يجب أن نوضح لكم من خلال السطور التالية الحكم الشرعي ممن يقوم بالدعاء على نفسه بالموت وتمنية لهم، لهذا تابعونا من خلال السطور التالية:

  • يمكن أن يتمنى المسلم الموت في حالة واحدة وهي خوفه على دينه من نفسه والخوف من الوقوع في الفتنة.
  • هناك الكثير من الأحاديث النبوية التي توضح هذا الأمر، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
  • (لا تَقُومُ السَّاعَةُ حتَّى يَمُرَّ الرَّجُلُ بقَبْرِ الرَّجُلِ فيَقولُ: يا لَيْتَنِي مَكانَهُ).

  • كل هذا نتيجة كثرة الفتن التي قد تذهب بهذا الدين والمال والأهل أيضاً.
  • والجدير بالذكر هو قول رسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم عن تمني الموت فقال في دعائه:
  • (لا يَتَمَنَّيَنَّ أحَدُكُمُ المَوْتَ مِن ضُرٍّ أصابَهُ، فإنْ كانَ لا بُدَّ فاعِلًا، فَلْيَقُلِ: اللَّهُمَّ أحْيِنِي ما كانَتِ الحَياةُ خَيْرًا لِي، وتَوَفَّنِي إذا كانَتِ الوَفاةُ خَيْرًا لِي).

  • لهذا لا يجب أن نتمنى الموت لأي سبب سوى الخوف من فتنة الدين فقط.

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا، والذي قدمنا به الإجابة الوافية عن سؤال من أول من تمنى الموت وأهم المعلومات التي تتعلق بهذا الموضوع، وذلك من خلال مجلة برونزية.