نعرض عليكم مفهوم التواصل والاتصال. هاتان العمليتان اللتان تعتبرا شق أساسي في نجاح الأشخاص أثناء عملية التعامل مع بعضهم البعض. كما أنهم يتدخلوا في نجاح الكثير من المجتمعات أو فشلها بصورة كبيرة. ومن خلال هذا المقال ستتعرفون على المعنى التفصيلي لكلاً منهم، وأهميتهم في حياة الفرد. فقط تابعونا على برونزية.

مفهوم التواصل والاتصال

هما عمليتان مرادفتان لبعضهما البعض، حيث تعتمد كلاً منها على تبادل المعلومات، والمهام بين طرفي العملية. وفيها يتم التعبير عن الأفكار، والمشاعر.

كما يتم فيها مشاركة الانطباعات عن الأشخاص أو عن بعض السلوكيات، ومشاعر التعاطف مع الجميع وغيرها

مفهوم الاتصال

هو عبارة عن الالتقاء المستمر، وعدم الانقطاع عن شئ ما.

كما يعرف بأنه عملية تبادل الرسائل، والمعلومات بين شخصين أو أكثر من ذلك. ويكون الهدف من وراء هذا هو ترك بصمة للشخص في طباع الآخر وعاداته وسلوكياته.

ويتم استخدام الإشارات، أو اللغات المختلفة، أو بعض المفاهيم والمصطلحات القادرة على إقناع الجميع.

معنى التواصل

هو تتابع لبعض الأحداث، وعدم تركها فترات طويلة.

وهي عملية تبادل الأخبار من خلال إرسالها أو استقبالها. وتكمن في تبادل الآراء والمشاعر من خلال بعض الوسائط المتعددة.

الفرق بين الاتصال والتواصل

هناك بعض الفروق البسيطة التي لا يلاحظها البعض ومنها

  1. أن عملية الاتصال من الممكن أن تعتمد على شخص واحد فقط؛ وأمثلة على ذلك تواصل الفرد بمشاهدة التلفزيون أو حضور حفلة بمفرده. وبالتالي لا يحتاج إلى شخص آخر معه ليشاركه هذا النوع من التواصل.
  2. أما بالنسبة للاتصال لا يمكن للفرد أن يقوم به بمفرده، ومثال على هذا هو اتصال الطالب بمعلمه من خلال مشاركة الثاني المعلومات.

أهمية مهارات الاتصال والتواصل

  1. هي وسيلة للتنسيق بين كلاً من الإعمال الإدارية والنشاطات المختلفة. وكانت السبب الرئيسي في نجاح مؤسسات كبيرة مثل المستشفيات، والمدارس، والمصانع.
  2. هي الطريقة الرئيسية لمخاطبة الأشخاص مع بعضها البعض.
  3. كما أنه تُزيد من قدرة الفرد على التعامل والاشتراك في بعض النشاطات المتنوعة والمختلفة.
  4. كما أن الاتصال يجعل من العامل لديه حافز كبير في النجاح بسبب حب التفاعل مع الآخرين المتواجدين حوله من زملاءه وأيضاً المدير المسئول عنه. وتنمي لديه روح الالتزام بالمواعيد وفي الوعود الخاصة به.
  5. بسبب دمج المعلومات مع بعضها البعض، ومشاركتها للآخرين يتم رفع كفاءة العمل في أقل وقت ممكن.
  6. زيادة نجاح الأعمال التنموية بشكل كبير.
  7. تمل على ترتيب الخطط والمعلومات في ذهن الشخص.
  8. تساعد الفرد على ترتيب، والمقدرة في التحكم في الظروف الشخصية الخاصة بالفرد.
  9. تمكّن الفرد من إقناع الآخرين بأحد النظريات المسئول عنها، والسبب في ذلك هو قدرته في فهم عقلية المتواجدين حوله الناتجة من التحدث.
  10. تُحد من ظهور الخلافات المتكررة، وذلك من خلال خلق لغة معينة للاتصال بها.
  11. السبب الأساسي في نجاح الكثير من العلاقات الزوجية.