مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

متى تنوي صيام عاشوراء

بواسطة: نشر في: 6 أغسطس، 2022
brooonzyah
متى تنوي صيام عاشوراء

متى تنوي صيام عاشوراء

  • من المعروف أن صيام يوم عاشوراء هو صيام تطوع وليس واجبا وقد اوضح لنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه تصح نية التطوع خلال فترة النهار وليس شرطا ان تبيت النية من الليل.
  • فقد قال: “دَخَلَ عَلَيَّ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ ذَاتَ يَومٍ فَقالَ: هلْ عِنْدَكُمْ شيءٌ؟ فَقُلْنَا: لَا، قالَ: فإنِّي إذَنْ صَائِمٌ”.

  • وعلى هذا فإن نوى الصيام ليوم عاشوراء في النعار فإنه يصح صيامه ويثاب على ذلك بشرط أن لا يكون قد قام بفعل شيء قبل النية من المفطرات.
  • ولم يختلف العلماء على ذلك فيما بينهم رغم تعدد الأقوال على الأجر المترتب من صيام ذلك اليوم.
  • القول الأول في ذلك أنه يؤجر على صيامه من أول النهار حتى وإن كان نوى الصيام أثناء النهار وذلك لأن الصوم الشرعي يبدأ من أول النهار.
  • القول الثاني هو أن المسلم مأجور على صيامه بعد أن يعقد النية كما أوضح لنا صلى الله عليه وسلم أن الأعمال بالنيات.
  • وعليه فإن المرء قد صام نصف اليوم وليس يوما كاملا وبناء على هذا الوضع لا يكون قد حصل على الأجر لصيام يوم عاشوراء لكنه يحصل على الأجر للصيام في العموم.
  • ولذلك فإن من الأفضل للمسلم أن ينوي صيام يوم عاشوراء قبل الفجر وبذلك يكون متأكد من حصوله على أجر صيام اليوم بشكل كامل والله أعلم.

أجر صيام عاشوراء

  • الصيام له أجر عظيم من الله عز وجل حيث انه يسمو بالروح عاليا وصيام يوم عاشوراء يكون الأجر فيه أعظم وأعلى.
  • حيث يكون صوم هذا اليوم يكون سببا هاما لتكفير ذنوب المسلم الصائم جميعها عن عام بأكمله.
  • ونجد الدليل على ذلك في الحديث المروي عن أبو قتادة الحارث بن ربعي رضي الله عنه قال: “وَسُئِلَ عن صَوْمِ يَومِ عَاشُورَاءَ، فَقالَ: يُكَفِّرُ السَّنَةَ المَاضِيَةَ”

سبب استحباب صيام يوم عاشوراء

  • ورد في السنة النبوية الشريفة عن النبي صلى الله عليه وسلم السبب في استحباب الشرع بالصيام في يوم عاشوراء من كل عام هجري.
  • وقد ورد في حديث رواه عبدالله بن عباس رضي الله عنه حيث قال فيه: “قَدِمَ النَّبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ المَدِينَةَ فَرَأَى اليَهُودَ تَصُومُ يَومَ عاشُوراءَ، فَقالَ: ما هذا.

  • قالوا: هذا يَوْمٌ صَالِحٌ؛ هذا يَوْمٌ نَجَّى اللَّهُ بَنِي إسْرَائِيلَ مِن عَدُوِّهِمْ، فَصَامَهُ مُوسَى. قالَ: فأنَا أحَقُّ بمُوسَى مِنكُمْ، فَصَامَهُ، وأَمَرَ بصِيَامِهِ”.

  • ويمكننا ان نقول بأن تشريع الصوم في هذا اليوم هو بمثابة التوجه بالشكر لله تبارك وتعالى على نجاة نبيه موسى ونصرته هو وأهل الإيمان من قومه.
  • فكما هو معروف بأن عاشوراء هو يوم العاشر من شهر الله المحرم ويقدس اليهود ذلك اليوم لنجاة نبيه موسى من فرعون وقومه وعند أهل السنة والجماعة هو يوم مقدس أيضا.
  • ويعتبر يوم عاشوراء يوم حزن وأسى وعزاء عند أهل الشيعة وهو من الأيام المعظمة في الإسلام حيث سن النبي صلى الله عليه وسلم فيه الصيام على المسلمين.
  • حيث نجى الله تبارك وتعالى أهل الإيمان من سطوة أهل العصيان والكفر عندما نجى نبيه موسى عليه السلام وبني إسرائيل من بطش فرعون وجنوده ولهذا فقد صام النبي صلى الله عليه وسلم في ذلك اليوم.
  • كما أمر أصحابه بالصيام في ذلك اليوم فأصبح صيامه سنة مؤكدة حيث ورد عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه أنَّه قال.
  • قَدِمَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ؟ فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى، وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ.

  • فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ”.

اقرأ أيضًا: متى يوم عاشوراء في السعودية

حكم صيام عاشوراء

وإلى هنا نأتي إلى أن نتعرف على حكم الصيام في يوم عاشور من كل عام فتابعوا معنا للتعرف عليه خلال سطورنا التالية:

  • مما لا جدال عليه بين أهل العلم والدين أن صيام يوم عاشوراء سنة مؤكدة عن النبي صلى الله عليه وسلم.
  • فقد جاء في صحيحي البخاري ومسلم عن معاوية بن أبي سفيان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال.
  • “هذا يومُ عاشوراءَ ولم يُكتَبْ عليكم صيامُه وأنا صائمٌ فمَن أحَبَّ أنْ يصومَ فليصُمْ”.
  • ويعد هذا الحديث هو دليل صريح يؤكد أن صيام عاشوراء هو سنة صحيحة عن النبي وليست واجبة كما ان الصيام في هذا اليوم ليس فرضو على المسلمين.
  • من أراد صيام عاشوراء فليتوكل على الله وله في الصيام الأجر الكامل لا ينقص من أجره شيء ومن شاء فلا يصمه ولن يكون في ذلك حرج أو إثم والله أعلى وأعلم.

مراتب صيام عاشوراء

  • اتفق أهل العلم على ان الصيام في يوم عاشوراء هو سنة أمر بها النبي صلى الله عليه وسلم وقد رأى العلماء أن صيام ذلك اليوم يأتي اجره في ثلاث مراتب ويختلف الأجر في كل مرتبة عن المرتبة الأخرى.
  • المرتبة الأولى هي أكمل الصيام حيث يصوم المسلم يوم قبله ويوم آخر بعده حيث يصوم يوم 9 و10 و11 من شهر المحرم.
  • والمرتبة الأقل عنها تكون بصيام يوم قبل عاشوراء وهو يوم التاسع من شهر محرم واليوم العاشر.
  • بينما تأتي المرتبة الأدنى في الأجر بأن يصوم المسلم يوم العاشر من شهر المحرم فقط.

اقرأ أيضًا: هل صيام عاشوراء يكفر سنة

فضل صيام عاشوراء

  • يأتي فضل الصيام في يوم العاشر من شهر المحرم أنه يكفر ذنوب المسلم الصائم من العام الماضي.
  • حيث ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: “صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ، وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ”.

  • قال شيخ الإسلام ابن تيمية عن هذا الحديث الشريف: ” وَتَكْفِيرُ الطَّهَارَةِ، وَالصَّلاةِ، وَصِيَامِ رَمَضَانَ، وَعَرَفَةَ، وَعَاشُورَاءَ لِلصَّغَائِرِ فَقَطْ” والله تبارك وتعالى أعلم.

أحاديث عن عاشوراء

وردت أحاديث عن مراتب صيام يوم عاشوراء وسبب صيامه والأجر الذي سيحصل عليه المسلم من صيام ذلك اليوم ومن أبرز الأحاديث الشريفة التي وردت في فضل ذلك اليوم ما يلي.

  • عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه أنَّه قال: “قَدِمَ رَسولُ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- المَدِينَةَ، فَوَجَدَ اليَهُودَ يَصُومُونَ يَومَ عَاشُورَاءَ فَسُئِلُوا عن ذلكَ.

  • فَقالوا: هذا اليَوْمُ الذي أَظْهَرَ اللَّهُ فيه مُوسَى، وَبَنِي إسْرَائِيلَ علَى فِرْعَوْنَ، فَنَحْنُ نَصُومُهُ تَعْظِيمًا له، فَقالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ: نَحْنُ أَوْلَى بمُوسَى مِنكُم فأمَرَ بصَوْمِهِ”.

  • عن أبي قتادة رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:” صِيامُ يومِ عَرَفَةَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التي قَبلَهُ، والسنَةَ التي بَعدَهُ.

  • وصِيامُ يومِ عاشُوراءَ، إِنِّي أحْتَسِبُ على اللهِ أنْ يُكَفِّرَ السنَةَ التِي قَبْلَهُ”.

  • عن عبد الله بن عباس رضي الله عنه قال: “ما رَأَيْتُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَتَحَرَّى صِيَامَ يَومٍ فَضَّلَهُ علَى غيرِهِ إلَّا هذا اليَومَ، يَومَ عَاشُورَاءَ، وهذا الشَّهْرَ يَعْنِي شَهْرَ رَمَضَانَ”.

  • عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال:” كانَ يَوْمُ عَاشُورَاءَ تَعُدُّهُ اليَهُودُ عِيدًا، قالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: فَصُومُوهُ أنتُمْ”.