مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

ما المقصود بيوم الفرقان

بواسطة: نشر في: 3 ديسمبر، 2021
brooonzyah
ما المقصود بيوم الفرقان

ما المقصود بيوم الفرقان ؟ هو واحد من بين الأسئلة التي يبحث عنها الكثيرون، حيث يعتبر من الأيام التي تم ذكرها في القرآن الكريم أكثر من مرة، كما أن هناك سورة من سور القرآن التي سميت باسم الفرقان، واختلفت الكثير من الآراء الخاصة بالعلماء حول تلك الكلمة ومعناها، ومن خلال السطور القادمة سوف نوضح لكم المعنى الخاص بهذا اليوم بالتفصيل.

ما المقصود بيوم الفرقان

اختلف الكثير من العلماء حول المعنى الخاص بيوم الفرقان المذكور في القرآن الكريم العديد من المرات، فمنهم من يرى أنه القرآن نفسه، والبعض الآخر تم تفسيره على أنه يوم آخر، وللتعرف على إجابة ما المقصود بيوم الفرقان عليكم بمتابعة النقاط الآتية:

  • المقصود بهذا اليوم هو اليوم الخاص بغزوة بدر، وهي واحدة من بين الغزوات الشهيرة في الإسلام.
  • والتي أطلق عليها العديد من الأسماء الأخرى، ومن بينها بدر الكبرى، وأيضًا بدر القتال، ولكن الاسم الأكثر شيوع وانتشار لها هو غزوة بدر.
  • تعتبر تلك الغزوة من أول المعارك التي حدثت في التاريخ الإسلامي، وكان الرسول صلى الله عليه وسلم هو القائد.
  • وأما عن أصل التسمية لها بيوم بدر، أو غزوة بدر هو أنها وقعت في منطقة تحمل نفس الاسم، وتحتوي أيضًا على بئر أيضًا يسمى بدر.
  • وموقع تلك الغزوة يقع ما بين مدينة مكة، والمدينة المنورة.
  • كما أنها من الغزوات التي قامت في العام ستمائة وأربعة وعشرون ميلاديًا، والذي يوافق اليوم الثالث عشر من شهر مارس.
  • وكان في التقويم الهجري اليوم السابع عشر من شهر رمضان، وذلك في ثاني عام من الهجرة.
  • وأقيمت تلك المعركة ما بين قبيلو قريش، وبين المسلمين، والتي كانت من المعارك التي لها تأثير كبير، ولقد كان قائد قريش بها هو عمرو بن هشام القرشي.

سبب تسمية غزوة بدر يوم الفرقان

وبعد أن تعرفنا على أن يوم الفرقان هو يوم بدر، أو اليوم الذي وقعت به غزوة بدر، فإن الكثير قد يتساءل، ولماذا أطلقت على تلك الغزوة هذا الاسم، وتكون الإجابة كالآتي:

  • يرى الكثير من العلماء أن السبب وراء تسمية غزوة بدر بيوم الفرقان هو لأنه من الأيام المميزة في حياة المسلمين بشكل عام.
  • حيث إن غزوة بدر كانت العلامة الفارقة، والتي تفرق ما بين الحق والباطل.
  • كما أنها ستكون ذكرى مميزة في تاريخ المسلمين.
  • ويُقال إن هذا اليوم هو من الأيام التي تم فيها التفرقة ما بين الحق والباطل.
  • وذلك من خلال المشهد الذي شهده رسول الله صلى الله عليه وسلم والمسلمين في تلك الغزوة.
  • ولقد كان أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، والمشاركين معه في تلك الغزوة ثلاثمائة شخص تقريبًا.
  • في حين أن المشاركين فيها من الكفار وقبيلة قريش كانوا أكثر من ألف تقريبًا.
  • وعلى الرغم من الفارق الكبير ما بين أعداد المسلمين والكفار، إلا أن الله سبحانه وتعالى نصر الحق.
  • وثبت المسلمون والمؤمنون به والموحدين له، وتم هزيمة الباطل وكل ما يتبعه، ولقد تم قتل أكثر من سبعون من جيش الكفار، وتم أسر البعض منهم.
  • وبالتالي فإن هذا اليوم من الأيام التي كانت فارقة ما بين الحق والباطل بالرغم من قلة العدد، ولكن بالعزيمة والإيمان.

اقرأ أيضًا: اول من سمى القران بالمصحف

موضع ذكر يوم الفرقان في القرآن

  • وقد تم ذكر كلمة الفرقان في القرآن الكريم في العديد من المواضع المختلفة، والآيات المتعددة.
  • ولكن “يوم الفرقان” هي من الكلمات الواردة كاملة في أحد السور القرآنية.
  • حيث تم ذكر تلك الجملة كاملة في سورة الأنفال، وبالتحديد في الآية القرآنية رقم واحد وأربعون من السورة.
  • وهذا الأمر الذي استند إليه الكثير مالن العلماء أن يوم الفرقان هو يوم غزوة بدر.
  • ومن بين هؤلاء العلماء هو الإمام الطبري رحمة الله عليه، والذي استدل من ذلك عن طريق عبد الله بن عباس.
  • والذي ذكر أن المقصود بكلمة يوم الفرقان الواردة في سورة الأنفال في الآية واحد وأربعون هو يوم غزوة بدر.
  • وأما عن الآية القرآنية التي ورد بها كلمة يوم الفرقان كاملة، والتي تؤكد على المعنى، فهي تكون كالآتي:
  • قال الله تعالى: “وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُم بِاللَّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ ۗ وَاللَّهُ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ”. صدق الله العظيم.

ما المقصود بيوم الفرقان

ما المقصود بِالْفُرْقَانِ

ويعتبر الفرقان هو من الكلمات الواردة في العديد من المواضع المختلفة في القرآن الكريم، وكما ذكرنا لكم ما المقصود بيوم الفرقان فإن كلمة الفرقان التي تم إطلاقها على سورة، وتم ذكرها تحمل معنى آخر، وهو كالآتي:

  • رأى الكثير من العلماء أن معنى كلمة “الفرقان” الوارد ذكرها في عدة آيات قرآنية هو القرآن الكريم.
  • ومن بين هؤلاء العلماء هو الإمام القرطبي، والذي أكد ذلك في الكتاب الجامع للأحكام الخاصة بالقرآن الكريم.
  • والمقصود بالفرقان هو الكتاب المنزل على النبي، وهو القرآن الكريم.
  • والسبب وراء تسمية القرآن بهذا الاسم هو من الكتب السماوية التي تفرق ما بين الحق والباطل.
  • وأنه أيضًا من الكتب التي يتم من خلالها التفريق ما بين المؤمنين والكفار.
  • وذلك لأنه من الكتب التي تحمل البيان والتشريع الذي وضعه الله جل وعلا، والذي يوضح الأمور المحللة والمحرمة.
  • وجاء الاستدلال من خلال العديد من الآيات القرآنية، ومن بينها قول الله تعالى:  “تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَىٰ عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ”، والتي وردت في بداية سورة الفرقان.

  • وفي قول الله تعالى: “اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ وَأَنْزَلَ التَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدًى لِلنَّاسِ وَأَنْزَلَ الْفُرْقَانَ إِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذَابٌ شَدِيدٌ وَاللَّهُ عَزِيزٌ ذُو انْتِقَامٍ (4)، والتي وردت في سورة آل عمران.
  • ولذلك كان رأي الكثير أن الفرقان هو كتاب القرآن الكريم المنزل على محمد عليه الصلاة والسلام.

هل الفرقان هو القرآن

  • وقد رأى الكثير من العلماء أيضًا أن كلمة الفرقان ليس المقصود بها القرآن الكريم بعينه؛ وإنما المقصود بها الكتاب المنزل من عند الله سبحانه وتعالى على رسله.
  • والذي اختلف في أحكامه، والتشريعات الموضوعة به، وذلك على حسب كل نبي، وقومه والفترة التي نزل بها.
  • وذلك لكون الكلمة وردت في آيات تتحدث عن نبوة سيدنا موسى وهارون.
  • ومن بينها تلك الآية الكريمة: “وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ وَهَارُونَ الْفُرْقَانَ وَضِيَاءً وَذِكْرًا لِّلْمُتَّقِينَ (48)”، والتي وردت في سورة الأنبياء

  • ومن خلال تلك الآية الكريمة استدل الكثير من العلماء على أن معنى الفرقان هو الاسم الخاص بكل كتاب من الكتب السماوية المنزلة على الأنبياء.
  • وبالتالي لا يمكن ربط كلمة الفرقان بأنها القرآن في كافة المواضع.
  • ولكنها قد تختلف من حيث الموضع والآية التي تأتي عليها.

اقرأ أيضًا: اول ما نهى عنه الانبياء

وإلى هنا نكون قد وصلنا إلى نهاية مقالنا، قدمنا لكم من خلاله الإجابة عن سؤال ما المقصود بيوم الفرقان المذكور في سورة الأنفال، وأيضًا المقصود بكلمة الفرقان، والفرق بينهما، وذلك من خلال مجلة برونزية.