كيفية العمرة بالتفصيل للنساء . يقول الله تعالى في سورة البقرة (وَأَتِمُّوا الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلَّهِ ۚ ). لم يكن هناك أي فروقات بين مناسك الرجل والمرأة في مثل هذه النوع من العبادة. فلهم العبادات كافتها، ولهم أيضاً الجزاء والثواب نفسه دون نقصان. ولكن نجد أن هناك بعضاً من الأحكام الشرعية التي من المفترض القيام بها الخاصة بالنساء، ولهذا تعرفوا على مناسك العمرة خطوة بخطوة معنا من خلال مقالنا على برونزية.

كيفية العمرة بالتفصيل للنساء

تعرفوا معنا على المناسك الآتية، والتي لا تختلف إطلاقاً عن مناسك الرجل.

الخطوة الأولى: الإحرام

  1. لابد من إحضار نية الدخول في العمرة بالنسبة للمرأة.
  2. من الفرض عليها أن تقوم بالاغتسال حتى في حال كان السيدة في فترات الحيض أو النفاس. وهذا بدليل عن رسول الله صلى الله عليه وسلم_ أن أسماء بنت عميس زوجة سيدنا أبي بكر _رضي الله عنه_  ولدت وكان نبينا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم في ذي الحليفة. فأرسلت إليه كيف أصنع؟ قال” اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي”.
  3. بدايةً ما تقوم المرأة بالإحرام تقول (لبيك اللهم عمرة).
  4. ملابس الإحرام بالنسبة للمرأة هي ملابس عادية، ولكن بالطبع يفترض أن تكون فضفاضة وخالية من الزينة أو العطور.
  5. وأول ما تحرم المرأة فهناك بعضاً من المحرمات عليها التي لا يمكن القيام بها أو الاقتراب منها مثل تقليم الأظافر، الخروج للصيد، أخذ شعر البدن أو الرأس، ارتداء النقاب، محاولة تغطية الكفين من خلال الجوارب، معاشرة الزوج، الزواج.
  6. تقوم بالتلبية منذ أن تقوم بالإحرام، وحتى أن تصل إلى الكعبة فتقول (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك. إن الحمد، والنعمة لك والملك لا شريك لك).

الخطوة الثانية: الطواف

  1. بالرغم من أن المرأة يمكن لها الإحرام وهي فترة الحيض، ولكن لا يمكن لها أن تقوم بالطواف وهي حائضاً. لأن شرط الطواف هو الطهارة، والدليل على هذا هو النبي صلى الله عليه وسلم حينما اخبر سيدتنا عائشة _رضي الله عنها_  بينما كانت حائض (افعَلي ما يفعَلُ الحاجُّ، غير ألَّا تطوفي بالبيتِ حتى تطهُرِي).
  2. تُقدم السيدات على المسجد الحرام بقدمها اليمنى وتقول (بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وبسلطانه القديم من كل شيطان رجيم).
  3. بعد أن تصل إلى المسجد الحرام تقوم بقطع التلبية، وتجعل البيت الحرام عن شمالها. ويكون الطواف بمحاذاة الحجر الأسود.
  4. الطواف ما هو إلا سبعة أشواط، يكون بداية الشوط من الحجر الأسود والنهاية منه أيضاً.
  5. كما أنها من المفترض تقبيله، وفي حال لم تستطيع يمكنها أن تشير عليه من بعيد.
  6. كافة الأدعية مستحبة أثناء الطواف، كما أنه يمكن أن تقوم بالدعاء لنفسها ولأحباءها وأولادها وأقاربها والجميع. ويمكن أن تقول (ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الأخرة حسنة، وقنا عذاب النار).
  7. بعد أن تنتهي من السبعة أشواط تبدأ في الصلاة خلف مقام سيدنا إبراهيم عليه السلام، وفي حال كانت غير متمكنة  من الصلاة خلفه، يتم الصلاة في أي مكان بالمسجد الحرام.

الخطوة الثالثة: السعي

  1. في حال كانت المرأة في فترة الحيض، ولكن بعد الطواف يمكن أن تقوم بالسعي بين جبلي الصفا والمروة. ولكن في حال كانت حائض ولم تقم بالطواف فلا يمكنها السعي.
  2. والسعي أيضاً هو سبعة أشواطاً بين جبلي الصفا والمروة، والذي يبدأ من جبل الصفا.
  3. حين تصل المرأة إلى جبل الصفا تقول (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ).
  4. وعندما ترتقي إلى جبل الصفا، لابد من أن تكون متجهة إلى القبلة وتقول ثلاث مرات غير متواصلة (لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شئ قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده).
  5. وبعدها تنتهي وتتجه إلى جبل المروة، وتقوم بنفس المناسك أيضاً التي قامت بتأديتها على جبل الصفا.

الخطوة الرابعة: التقصير

  1. لا يمكن للمرأة أن تقوم بحلاقة شعرها بالكامل، فمن المعروف أنه التاج الخاص بها على الرأس. ولكنها تقوم بتقصيره جميعاً مقدار أنملة.
  2. وبالتالي تكون قد أدت جميع مناسكها الخاصة بالعمرة، وتقوم بالتحلل من الإحرام تحللاً كاملاً.

وهذه هي فقط المناسك بصورة مفصلة الخاصة بالسيدات، والتي لا نجد فيها الكثير من الاختلافات بين الرجل والمرأة.