بالنسبة لقُراءنا السيدات نود أن نعلمهم كيفية اداء العمرة للنساء بالتفصيل ، فليس هناك تفرقة من الخالق سبحانه وتعالى في العبادات بين الرجل والمرأة. فالجميع متساوون، والأجر والثواب من الله _عز وجل_ واحد. ولكن يبقى الاختلاف الوحيد في بعض الأحكام الشرعية التي تم فرضها على كلاً منهم، والسبب في ذلك اختلاف الفطرة التي وُلدوا عليها كالحيض مثلاً أو النفاس. تعرفوا على الخطوات كاملةً من خلال مقالنا اليوم على برونزية.

كيفية اداء العمرة للنساء بالتفصيل

الإحرام

  1. في البداية لابد من إحضار النية لأداء العمرة.
  2. من الضروري قبل الإحرام أن تبدأ بالاغتسال، حتى في حال كانت حائضاً أو نفاساً. فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم_ أن أسماء بنت عميس زوجة سيدنا أبي بكر رضي الله عنه وأرضاه، ولدت والنبي (ص) نازل في ذي الحليفة يريد حجة الوداع، فأرسلت إليه كيف أصنع؟. (اغتسلي واستثفري بثوب وأحرمي).
  3. تبدأ المرأة في ارتداء ملابس الإحرام الخاصة بها، ولكن لابد من أن تخلوها الزينة والعطور.
  4. تبدأ الإحرام عند نقطة الميقات، وكان نبي الله (ص) قال عنها، عن ابن عباس (هن لهن ولمن أتى عليهن من غير أهلهن ممن أراد الحج والعمرة ومن كان دون ذلك فمهله من حيث أنشأ حتى أهل مكة من مكة).
  5. عند الإحرام من تلك النقطة لابد عليها التوقف عن بعض الأمور مثل الخروج بهدف الصيد البري، تمتنع تماماً عن تقليم الأظافر، قص شعر البدن أو شعر الرأس، ممنوع عليها ارتداء النقاب لتغطية الوجه أو حتى الجوارب لتغطية الكفين، معاشرة الزوج، الزواج، التطيب.
  6. لابد من أن تردد المرأة (لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك، إن الحمد والنعمة لك والملك لا شريك لك) حتى أن تصل إلى مدخل بيت الله الحرام.

الطواف

  1. من الممكن كما ذكرنا أن تُحرم المرأة، ولكن تمتنع من الطواف حول الكعبة حتى تتم طهارتها. وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم_ حينما قال لسيدتنا عائشة رضي الله عنها وأرضاها وهي فترة الحيض (افعَلي ما يفعَلُ الحاجُّ، غير ألَّا تطوفي بالبيتِ حتى تطهُرِي).
  2. تبدأ السيدات الدخول بقدمهم اليمنى قائلة (بسم الله والصلاة والسلام على رسول الله، اللهم اغفر لي ذنوبي، وافتح لي أبواب رحمتك، أعوذ بالله العظيم، وبوجهه الكريم، وبسلطانه القديم من الشيطان الرجيم).
  3. تبدأ الطواف  بأن تجعل البيت الحرام على شمالها، وتكون على نفس محاذاة الحجر الأسود.
  4. تبدأ من الحجر الأسود، وتنهي الشوط عنده أيضاً. وتقبله قائلة بسم الله والله أكبر. ولكن في حال لم تتمكن من أن تلمسه يمكنها أن تُشير عليه من بعيد.
  5. لابد من الدعاء أثناء الطواف بكل ما تُريده وترغب فيه. ولكن لا يوجد دعاء مفروض في هذه الفترة، ولكن يوجد دعاء مستحب وهو (ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الأخرة حسنة، وقنا عذاب النار) ويكون كلما مرت السيدات من الركن اليماني.
  6. بعد أن تنتهي من السبع أشواط لابد من أن تتجه للصلاة خلف مقام إبراهيم ركعتين، وفي حال لم تتمكن من الصلاة خلفه من الممكن أن تقف في أي مكان بالمسجد.

السعي بين الصفا والمروة

  1. في حال كانت المرأة حائض ولكن بعد الطواف في المسجد الحرام يمكنها أن تسعى بين الصفا والمروة.
  2. ولكن في حال حاضت قبل أن تطوف لا يمكنها أن تسعى حتى أن تقوم بالتطهر ثم الطواف ثم السعي.
  3. يكون السعي بين جبلي الصفا والمروة، ويكون سبعة أشواط.
  4. أول ما تستقبل السيدات جبل الصفا تقول (إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِن شَعَائِرِ اللَّهِ ۖ فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا ۚ وَمَن تَطَوَّعَ خَيْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاكِرٌ عَلِيمٌ) _ سورة البقرة.
  5. بعدها تصعد الجبل، وتكون في حال مستقبلة القبلة، تقول بالترديد ثلاث مرات (لا إله إلا الله، وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شئ قدير، لا إله إلا الله وحده، أنجز وعده، ونصر عبده، وهزم الأحزاب وحده).
  6. بعدها تتجه إلى المروة مكررة نفس الخطوات، وهكذا حتى السبعة أشواط.

التقصير

  1. لا تحلق الشعر بالكامل مثل الرجال، فهو زينةً لها.
  2. تقوم بتقصير أطرافه بمقدار أنملة.
  3. وبالتالي تكون قد أتمت عمرتها بنجاح، وتتحلل من إحرامها تحللاً كاملاً.

وهذه هي الخطوات كاملة بالنسبة للسيدات، لا يوجد فارق كبير من الرجل والمرأة.