مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه

بواسطة: نشر في: 26 يوليو، 2019
brooonzyah
كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه

من خلال هذا المقال سنقدم لكم الإجابة عن سؤال كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه ، القرآن هو معجزة سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم فنزل عليه باللغة العربية الفصحى لما جعله يمتاز بالبلاغة، والفصاحة خلال ثلاثة، وعشرون عامًا تبعًا لأحداث متعددة نزل بواسطة جبريل عليه السلام فهو آخر الرسالات، وآخر الكتب السماوية أول سورة به هي الفاتحة، وآخر سوره هي الناس.

كان محفوظًا في صدور الصحابة، وبعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وحدوث حروب الردة مات الكثير من حفظة القرآن الكريم فخاف عليه المسلمين من الضياع فأمر خليفة المسلمين الأول أبو بكر الصديق بجمع القرآن في مصحف واحد ليظل الدستور، والمنهج الذي يسير عليه البشر في كل زمان، ومكان.

كما أمرنا الله عز وجل بالحفاظ عليه، والمداومة على تلاوته، وحفظه، ومعرفة أحكامه، وتدبر معانيه، وعبر مقال اليوم على برونزية سنتعرف على عدد آيات القرآن الكريم، وحروفه، وعدد أجزائه.

كم عدد آيات القرآن الكريم وحروفه وعدد أحزابه

يبلغ عدد سور القرآن الكريم 114 سورة مقسمة إلى مكية، أو مدنية المكية 86 والمدنية 28.

ويبلغ عدد أجزاء القرآن الكريم 30 جزء.

كما يبلغ عدد أحزاب القرآن الكريم 60 حزب.

ويشمل عدد أرباع القرآن الكريم 240 ربع.

عدد أيات القرآن الكريم من دون البسملة 6236 أية، ولكن إذا أضفنا البسملة يصبح عددها 6348 أية.

أما عدد كلمات القرآن تكون 77439 كلمة.

واختلف العلماء في تحديد عدد حروف القرآن الكريم فمنهم من قال أن عددهم 320015 حرفًا، ومنهم من قال أنهم 322604 حرفًا، وهذا الرأي الذي أجمع عليه كثرًا من العلماء.

فضل القرآن الكريم وأهميته

يعد القرآن الكريم هو الكتاب السماوي الذي جاء ليشمل كافة جوانب الحياة فيضم أحكام الزواج، والبيع، والشراء، والصيام، والميراث، والطلاق، والمعاملات، وغيرها من الموضوعات التي تخص الإنسان، ويواجهها في حياته.

كما تعد قراءة القرآن الكريم طاعة، وعبادة يتقرب بها العبد لربه كما تحمي العبد من وساوس الشياطين، وترفعه في أعلى المنازل، والدرجات، وتعمل على تهدئة نفسه فهو وصف بالإعجاز، والكمال فلا ينقصه شيء كما يجعل كل من يقرأه، أو يسمعه يشعر بالسكينة، واللذة التي لا يمل منها أبدًا فهو ينفي القلب، والروح فأنزله الله نور، وهداية على عباده لينقلهم من ظلمة الضلال إلى نور الهداية، والإيمان.

وجاء حديث يؤكد ذلك في السنة النبوية الشريفة عن أبى هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده”. صحيح مسلم

جعل الله عز وجل حفظة القرآن المداومين منهم على تلاوته، وترتيله باستمرار من أهله يوم القيامة، وهذا شرف، ومكانة عظيمة يتمنى كل فرد أن ينالها فعن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم “إن لله تعالى أهلين من الناس . قالوا : يا رسول الله من هم ؟ قال : هم أهل القران أهل الله وخاصته”. صحيح الجامع

على كل الآباء، والأمهات الحرص على تحفيظ القرآن الكريم لأبنائهم، وغرسه في عقولهم، وقلوبهم منذ صغرهم ليكونوا يوم القيامة شفعاء لهم، ويلبسونهم تاج يشع ضوئه كل مكان تقديرًا لهم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” من قرأ القرآن وعمل بما فيه ألبس الله والديه تاجا يوم القيامة ضوؤه أحسن من ضوء الشمس في بيوت الدنيا فما ظنكم بالذي عمل بهذا” رواه أبو داود.