مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

كلام عن حقوق الزوجة

بواسطة: نشر في: 15 مارس، 2022
brooonzyah
كلام عن حقوق الزوجة

كلام عن حقوق الزوجة حيث إن المرأة لها مكانة كبيرة في الدين الإسلامي وحدثنا عنها رب العزة ورسولنا الكريم، فهي لها العديد من الحقوق والواجبات في الحياة الزوجية أو عند الانفصال منها ولذلك سوف نتعرف من خلال مقالنا كلام عن حقوق الزوجة، وما هي واجبات الزوج نحو زوجته عبر السطور الآتية من مقالنا.

كلام عن حقوق الزوجة

  • الزوجة هي من أهم أركان بناء الأسرة السليمة وجعل الله الحياة الزوجية من أفضل  العلاقات في حياة الإنسان.
  • وجعل بها المودة والرحمة والطمأنينة بين الطرفين.
  • بسم الله الرحمن الرحيم ومن (آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون) صدق الله العظيم.

  •  فمن أهم سبب لنجاح الحياة الزوجية هو احترام حقوق الزوجة.
  • وعدم التعدي عليها سواء حقوق مالية أو حقوق معنوية.
  •  فإذا أكرمت زوجتك وعاملتها بالمعروف فستكون لك خير ما كنزت في الدنيا.
  • أيضا حدثنا رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام في العديد من الأحاديث النبوية كلام عن حقوق المرأة منها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
  • (ألا أخبركم بخير ما يكنز المرأة الصالحة إذا نظر إليها سرته وإذا غاب عنها حفظته وإذا أمرها اطاعته) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

حقوق الزوجة النفسية

في بداية مرحلة الزواج يتبادل الطرفين الحب والمشاعر الطيبة، والتي تكون حجر الأساس لبناء البيت أو الحياة الزوجية، ولكن هناك بعض العقبات التي تواجه أي زوجين وتسبب لهم مشاكل تؤثر بشكل سلبي على الحياة النفسية للزوجة والزوج ولكن هناك بعض الطرق التي يستطيع استخدامها الزوج لا يعطي حقوق الزوجة ومنها ما يلي:

 أولا: الإحسان في المعاملة

 قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فإذا شهد أمرا فليتكلم بخير اول يسقط واستوصوا بالنساء خيرا فإن المرأة خلقت من ضلع وإن أعوج شيء في الضلع على ان ذهبت تقيمه كثرت وإن تركته لم يزل أعوج استوصوا بالنساء خيرا) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

في ذلك الحديث الشريف في وسطينا رسول الله أن نعامل النساء باللين والرحمة والإحسان وفقا لأحكام الدين الإسلامي.

ثانيا: العلاقة الحميمة بين الزوجين

  •  من حق المرأة النكاح فهو يحفظ عرضها من الفتنة ويحفظ دينها.
  • وذلك استنادا الى قول رسول الله صلى الله عليه وسلم:
  • (وفي بضع أحدكم صدقة قالوا يا رسول الله يأتي لنا شهوته ويكون له فيه أجر قال أرأيتم لو وضعها في حرام أو أنه يكون عليه وذر قانون عم قال فكذلك إذا وضعها في الحلال يكون له أجرا) صدق الله رسول الله صلى الله عليه وسلم.
  •  وفي ذلك الحديث الشريف يقصد به الجماع، فهي من الطرق التي تقوي عدد العلاقات بين الزوجين، وتجعل بينهم الحب المتبادل.

حق الزوجة على الزوج في المعاملة

في جميع الأديان السماوية الثلاثة كان هناك حدودا وشروط لحق الزوجة، لأن علاقة الزواج علاقة استمرارية ودائمة، ويجب أن يعلمها الرحمة والتفاهم بين الطرفين، فهي ليست فقط لإشباع الرغبة الجنسية ولكن هي الأساس لبناء أسرة نافعة وصالحة، وعندما يكون الاحترام والحب متبادل بين الطرفين يساعد في استمرارية الحياة بدون المنازعات والمشاكل ومن كلام عن حقوق الزوجة في المعاملة ما يلي:

 اولا: المعاملة بالمعروف

ينبغي على الزوج دائما أن يعامل زوجته بالمعروف وبالرفق واللين ويحسن معاشرتها ويقف إلى جانبها في ظروف الحياة ولا يظلمها ويمد لها يد العون بعد الله.

 بسم الله الرحمن الرحيم (وعاشروهن بالمعروف اكرمت هنا فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا) صدق الله العظيم.

 ثانيا: التغاضي عن المشاكل والأخطاء

  •  عندما تقع الزوجة في خطأ ليس كبير أو في خلال الدين الاسلامي تغمض عنه.
  • وتذكر لها مواقف جيدا وحسناتها ودائما لا تعاملها بشدة.

 ثالثا: الاهتمام بالزوجة

  •  من أهم حقوق الزوجة الاهتمام بها والاستماع الى المشاكل التي تعاني منها.
  • حيث كان رسول الله صلى الله عليه وسلم دائما يجلس مع السيدة عائشة أم المؤمنين
  • ويستمع إلى المشاكل التي تعاني منها ويقدم لها الحلول للتخلص.

  رابعا: تبادل الهدايا

  •  مما لا شك به الهدايا من أفضل الطرق التي تخلق الحب والمودة بين الزوجين.
  • وتعزز الاحترام بينهم وتجعل المرأة تشعر أن زوجها يحبها وانا في مكانة جيدة في قلبه.

واجبات الزوج تجاه زوجته

تعرفنا على كلام عن حقوق الزوجة وهناك وجبات من الضروري على الزوج أن يقدمها لزوجته مثل:

  •  أن يوفر لها حياة كريمة.
  •  أن يعاملها بالأدب والاحترام.
  •  لا يحق له أن يقوم بضربها أو شتمها.
  •  أن يلبي احتياجاتها الخاصة من ملابس ونفقات خاصة.
  •  أن يأخذ رأيها في أمور المنزل.
  •  أن يحترم أهلها ويعاملهم معاملة طيبة، وأن يحثها دائما على صلة الرحم وزيارتهم.
  •  أن يهتم باحتياجاتها ويحافظ على شرفتها ولا يهين كرامتها.
  • أن يلبي احتياجاتها الجسدية والنفسية أن يقدرها ويبرز لها مشاعره.
  • وذلك اقتداء برسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام.

اقرأ أيضًا: دعاء تسخير الزوج لزوجته

أحاديث عن حقوق الزوج

هناك العديد من الأحاديث النبوية التي حثنا فيها رسول الله عليه أفضل الصلاة والسلام على حقوق الزوجة وحسن معاملتها ومن أهم تلك الأحاديث ما يلي:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (قَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ يَومَ خَيْبَرَ: لَأُعْطِيَنَّ الرَّايَةَ غَدًا رَجُلًا يُفْتَحُ علَى يَدَيْهِ، يُحِبُّ اللَّهَ ورَسولَهُ، ويُحِبُّهُ اللَّهُ ورَسولُهُ، فَبَاتَ النَّاسُ لَيْلَتَهُمْ أيُّهُمْ يُعْطَى، فَغَدَوْا كُلُّهُمْ يَرْجُوهُ، فَقَالَ: أيْنَ عَلِيٌّ؟، فقِيلَ يَشْتَكِي عَيْنَيْهِ، فَبَصَقَ في عَيْنَيْهِ ودَعَا له، فَبَرَأَ كَأَنْ لَمْ يَكُنْ به وجَعٌ، فأعْطَاهُ فَقَالَ: أُقَاتِلُهُمْ حتَّى يَكونُوا مِثْلَنَا؟ فَقَالَ: انْفُذْ علَى رِسْلِكَ حتَّى تَنْزِلَ بسَاحَتِهِمْ، ثُمَّ ادْعُهُمْ إلى الإسْلَامِ، وأَخْبِرْهُمْ بما يَجِبُ عليهم، فالله لَأَنْ يَهْدِيَ اللَّهُ بكَ رَجُلًا خَيْرٌ لكَ مِن أنْ يَكونَ لكَ حُمْرُ النَّعَمِ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ألَا وإنَّ حَقَّهُنَّ عليكم أن تُحْسِنُوا إليهِنَّ في كِسْوَتِهِنَّ وطعامِهِنَّ) صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم

الآيات القرآنية التي تشير على كلام عن حقوق الزوجة ما يلي:

  • بسم الله الرحمن الرحيم (أَسْكِنُوهُنَّ مِنْ حَيْثُ سَكَنتُم مِّن وُجْدِكُمْ وَلَا تُضَارُّوهُنَّ لِتُضَيِّقُوا عَلَيْهِنَّ ۚ وَإِن كُنَّ أُولَاتِ حَمْلٍ فَأَنفِقُوا عَلَيْهِنَّ حَتَّىٰ يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ ۚ فَإِنْ أَرْضَعْنَ لَكُمْ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ ۖ وَأْتَمِرُوا بَيْنَكُم بِمَعْرُوفٍ ۖ وَإِن تَعَاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أخرى) صدق الله العظيم

بسم الله الرحمن الرحيم (الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ على بَعْضٍ وَبِمَا أَنفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ ۚ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِّلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ ۚ وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ ۖ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا ۗ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا (صدق الله العظيم).

وهنا نكون قد وصلنا إلى ختام مقالنا تعرفنا على كلام عن حقوق الزوجة وأوضحنا لكم مجموعة من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تحث على حسن معاملة الزوجة، وذلك من خلال مجلة برونزية.

آخر المواضيع