نعرض لكم عبر مقال اليوم فوائد قول لا حول ولا قوة إلا بالله ، الأذكار هي قول يجعلنا في حماية الله ورعايته كما يُرقق قلوبنا ويجعلها رطبة وعامرة بذكر الله فيعد الذكر هو زكاة القلب والعبادة التي تزيد من راحته وأمرنا الله بالذكر في 300 أية في القرآن الكريم منهم : في سورة الأحزاب : ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41)”.

وقال الله تعالى أيضًا في سورة الرعد : ” الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) ” فالذكر دواء القلب من الهموم والقلق فيشرح صدر المسلم ويُشعر صاحبه بالسكينة والأمن فعلينا أن نذكر الله في كل حين وفي السراء والضراء فالله يرانا ويسمعنا في كل آن.

ومن خلال مقال اليوم على برونزية سنتعرف على فوائد قول لا حول ولا قوة إلا بالله.

فوائد قول لا حول ولا قوة إلا بالله

يُطلق على هذا الذكر مصطلح الحوقلة نسبة إلى لا حول ولا قوة إلا بالله واختصارًا لها وتفسير هذا الذكر أن لا حيلة ولا قدرة ولا استطاعة لنا بغير الله فالله هو قوتنا وعوننا وهو من بيده كل شيء.

وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو الجميع لقول هذا الذكر فهو كنز من كنوز الجنة فبحق كل مرة تقول فيها لا حول ولا قوة إلا بالله يمنحك الله كنز عنها فما أعظم أجرها.

فعن أبي موسى رضي الله عنه قال: “كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم في سفر فكنا إذا علونا كبرنا، فقال النبي صلى الله عليه وسلم أيها الناس أربعوا على أنفسكم فإنكم لا تدعون أصم ولا غائبا ولكن تدعون سميعا بصيرا، ثم أتى علي وأنا أقول في نفسي لا حول ولا قوة إلا بالله، فقال: يا عبد الله بن قيس قل: لا حول ولا قوة إلا بالله فإنها كنز من كنوز الجنة، أو قال: ألا أدلك على كلمة هي كنز من كنوز الجنة: لا حول ولا قوة إلا بالله”. رواه البخاري ومسلم.

وهناك العديد من الفوائد منها :

كنز من كنوز الجنة

هذا الذكر هو كنز من كنوز الجنة والدليل على ذلك أمر الرسول صلى الله عليه وسلم بقوله فعن أبي ذر قال: “قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ألا أدلك على كنز من كنوز الجنة، قلت بلى يا رسول الله، قال لا حول ولا قوة إلا بالله” . رواه أحمد وابن ماجه

باب من أبواب الجنة

كما يعد هذا الذكر باب من الأبواب التي تستعين بها لدخول الجنة فعن قيس بن سعد بن عبادة: “أن أباه دفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم يخدمه، قال فمر بي النبي صلى الله عليه وسلم وقد صليت فضربني برجله وقال: ألا أدلك على باب من أبواب الجنة قلت: بلى قال: لا حول ولا قوة إلا بالله”. رواه الترمذي وصححه هو والألباني.

 استجابة الدعاء

هذا الذكر سبب من الأسباب التي تؤدي لاستجابة الدعاء فعن عبادة بن الصامت عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من تعار من الليل فقال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، الحمد الله وسبحان الله ولا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله، ثم قال اللهم اغفر لي أو دعا استجيب له فإن توضأ وصلى قبلت صلاته”. رواه البخاري.

الحماية والتحصين

قول لا حول ولا قوة إلا بالله سبيل للحماية والتحصين من كل سوء فعندما تقوله عند الخروج يجعلك الله في حفظه ورعايته حتى تعد فعن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “من قال يعني إذا خرج من بيته بسم الله توكلت على الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، يقال له كفيت ووقيت وتنحى عنه الشيطان”. رواه الترمذي وصححه هو والألباني.

تكفير الذنوب

يكفر هذا الذكر الذنوب والخطايا عن قائله فكلما قلت هذا الذكر كلما رُفعت عنك الخطايا كما ترتفع درجتك في الجنة فعن عبد الله بن عمرو قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ما على الأرض أحد يقول لا إله إلا الله والله أكبر ولا حول ولا قوة إلا بالله إلا كفرت عنه خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر”. رواه الترمذي وحسنه هو والألباني.

الأوقات المستحب فيها هذا الذكر

هناك أوقات يُستحب فيها قول لا حول ولا قوة إلا بالله وهي :

  1. بعد الانتهاء من الصلاة.
  2. عند الخروج من المنزل.
  3. عند النوم أو عندما تتقلب أثناء النوم.
  4. في الثلث الأخير من الليل ( وقت السحر ).
  5. عند ترديد الآذان بعد المؤذن.