إليكم كافة فوائد سورة الفاتحة للرزق ،  أولى السور في كتاب الله سبحانه وتعالى العزيز، وواحدة من أعظم السور المتواجدة. وعلى الرغم من ذلك هم فقط سبع آيات، وسهلة الحفظ. وأول ما يحفظه المسلم من المصحف الشريف. لها الكثير من المنافع والدلائل والأهميات، ومن خلال مقالنا اليوم على برونزية سوف نتعرف على المنافع التي نحصدها من وراء قراءة هذه الآية.

فوائد سورة الفاتحة للرزق

عن فوائد سورة الفاتحة هناك قصة رويت عن أبي سعيد بن المعلّي عن سورة الفاتحة حيث قال (كُنْتُ أُصَلِّي فَدَعَانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمْ أُجِبْهُ حَتَّى صلّيت، قال: فأتيته، فَقَالَ: مَا مَنَعَكَ أَنْ تَأْتِيَنِي؟ قَالَ: قُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنِّي كُنْتُ أُصَلِّي، قَالَ: ألم يقل الله تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَجِيبُوا للَّهِ وَلِلرَّسُولِ إِذَا دَعَاكُم لِمَا يُحْيِيكُمْ}؟ ثُمَّ قَالَ: لَأُعَلِّمَنَّكَ أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ قَبْلَ أَنْ تَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ، قَالَ: فَأَخَذَ بِيَدِي فَلَمَّا أَرَادَ أَنْ يَخْرُجَ مِنَ الْمَسْجِدِ قُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّكَ قُلْتَ لأعلمنَّك أَعْظَمَ سُورَةٍ فِي الْقُرْآنِ، قَالَ: نَعَمْ {الْحَمْدُ للَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ} هِيَ السَّبْعُ الْمَثَانِي وَالْقُرْآنُ الْعَظِيمُ الَّذِي أُوتِيتُهُ).

مفتاح سورة الفاتحه

  1. في بادئ الأمر فأن سورة الفاتحة تبدأ باسمان من أسماء الله الحسنى سبحانه وتعالى تعالت وتقدست أسماءه. وهم يدلان على الرحمة الكبيرة التي تسع الدنيا كلها، وما فيها. والتي من المعروف أن من رحمته أنه يغفر الذنوب لعباده كما أنه يحقق لهم ما يشاءون ويرزقهم من حيث لا يحتسبون.
  2. كما أنها تفرج عنه الكروب والضيق والحزن والتعاسة التي يشعر بها الفرد في كثير من الأوقات. وهذا أحد أنواع الرزق بأن يعيش الإنسان في راحة بال بعدياً عن التعب والشقاء، أفضل أنواع الرزق.
  3. كما أن هناك حديث قدسي عن المولى _عز وجل_ جاء على لسان النبي (ص) قال (قسمت الصلاة بيني وبين عبدي نصفين: نصفها لي ونصفها لعبدي، ولعبدي ما سأل، فإذا قال العبد {الحمد لله رب العالمين} قال الله: حمدني عبدي، وإذا قال: {الرحمن الرحيم} قال الله: أثنى علي عبدي، وإذا قال: {مالك يوم الدين} قال الله: مجدني عبدي أو قال: فوض إلي عبدي، وإذا قال: {إياك نعبد وإياك نستعين} قال: فهذه الآية بيني وبين عبدي نصفين، ولعبدي ما سأل، فإذا قال {اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين } قال: فهؤلاء لعبدي ولعبدي ما سأل). حديثاً يقشعر منه الأبدان، ويجعلنا نتروى في كل كلمة في هذه السورة الفضيلة أثناء الصلاة.
  4. (مالك يوم الدين) فيها أن الله سبحانه وتعالى الآمر الناهي في تلك الحياة. وبالتالي يمكن أن تقوم بالدعاء عقب قراءتها وستجاب بإذن الله. وإجابة الدعاء أحد أنواع الرزق الذي يمنّ المولى _عز وجل_ بها على العباد.