مجلة برونزية للفتاة العصرية

ابحث عن أي موضوع يهمك

علاج سوء الظن بالله والقضاء عليه

بواسطة: نشر في: 31 أكتوبر، 2019
brooonzyah
علاج سوء الظن بالله

أفضل علاج سوء الظن بالله . المشاكل الأكثر تأثيراً بالسلب على حياة الفرد. فقد نهانا الخالق سبحانه وتعالى بأن نُسئ الظن فيمن حولنا، حيث قال في كتابه العزيز (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ) _ سورة الحجرات. فما بالك بمن لا يُحسن الظن بالفتّاح العليم، القادر على كل شئ. أؤكد بأن مقالنا سيساعدكم كثيراً على الابتعاد عن هذا الهاجس الشيطاني، فقط تابعونا على برونزية.

علاج سوء الظن بالله

ما هي إلا بعض الوساوس من الشيطان الرجيم، التي يُصيب بها العبد الصالح. والسبب في ذلك أن يُحدث اهتزاز في العلاقة بين العبد الصالح وربه.

علاج سوء الظن والشك

سوء الظن والشك بالله ربما تكون هواجس شيطانية لمدة لا تكثر عن بضع دقائق، ولكن لابد من الرجوع مرة ثانية إليه من خلال بعض العادات المتبعة. ولكن لا يمكن على الإنسان المسلم التمادي مطلقاً حتى لا يهلك. فالطريقة الوحيد الذي يؤدي إليه هذا الشك والظن السيئ بالخالق جهنم وبئس المصير.

  1. في البداية لابد من التودد إلى الخالق سبحانه وتعالى بالكثي من الطاعات، والإفراط فيها.
  2. طلب الرحمة من الله سبحانه وتعالى بصورة مستمرة، وأن يبعده عن تلك الوساوس.
  3. يناجيه بأن يثق في الله _ عز وجل_، وسيندهش من عطاءه الذي لا حدود له.
  4. إشغال النفس في كثير من الأمور الدينية، وعدم ترك العقل للتفكير في بعض الشاذة عن الطبيعة. لأن الشيطان يأخذ هذا المسلك لذاته بتلك الطريقة.
  5. القراءة المستمرة في أمور الدين، والدنيا. والنفور من الاعتقادات السلبية.
  6. الاتصاف بالصبر، وخصوصاً عند وقوع البلاء على الشخص. والدعاء بصورة مستمرة، ومعرفة أن الله سبحانه وتعالى قادر على كل شئ.
  7. التوقف تماماً عن القنوط عن رحمة الله،فهي تسع كل شئ.
  8. عدم التلفظ بأي لفظ باطل، أو غير مستحب، أو غير ملائم مع حضرة الآله الخالق سبحانه وتعالى.
  9. التفكير الجيد حول كل الأشياء الموجودة في هذه الدنيا، من السماء والأرض والنجوم والكواكب، والحركات المستمرة بين الظواهر الطبيعية وغيرها. التأمل حول ظهور الليل واختفاءه إلى النهار.
  10. قراءة الكثير من القصص التي تحتوي على العديد من العبرة والعظة، وخصوصاً قصص الأنبياء، وكيفية صبرهم على البلاء والإيذاء من الناس.
  11. البعد عن كافة الذنوب، والمعاصي. وعدم ترك القضية وكأنك لا يهمك رضا الخالق، فستجد أضعاف مضاعفة من العذاب والسخط عليك.
  12. التمهل في عملية الحكم على الناس من حولك، وتقديم ألف عذر قبل أن تنطلق حكماً على أحدهم.
  13. تطهير الفؤاد من أي مشاعر خبيثة أو بها الحقد والغل والحسد والكراهية. وجعل النفس بصورة مستمرة مع الله ومخلوقاته التي تدعونا للتأمل.

 

في نهاية المقال أرى أنه لا يوجد في هذه الدنيا شئ يستحق أن نُسئ الظن بالله سبحانه وتعالى. على العكس فكل ما حولنا من مصائب أو خير يحثنا على تجديد الثقة في كل يوم برب العباد خالقنا_ عز وجل_. دمتم في سلام الله وحفظه.