نقدم لكم في هذا المقال طريقة حل المشكلات في التدريس ، المشكلة في الأساس هي حالة من الحيرة، والشك تتطلب من صاحبها أن يبحث ليعرف ما الحل الصحيح لهذه المشكلة ؟ وعليه أن يجد الراحة، والاطمئنان في هذا الحل، والمنهج الدراسي يُصاغ لنا بهذا المنظر حيث تأتي لنا المعلومات على شكل مشكلة، وعلى الطلاب البحث حول هذه المعلومة حتى يجد طريقة مبسطة، وسلسة تجعله يفهم هذه المعلومة، وتترسخ داخل عقله بشكل مفهوم، وواضح.

وهذا البحث يتم تحت إشراف المعلم كي يساعد الطلاب على البحث الصحيح، واختيار الطريقة الصحيحة لحل المشكلة فمثلًا إذا وقف مع الطالب سؤال يجهل إجابته، ولا يعرف كيفية التوصل إليها فعليه أن يبحث حتى يجد الإجابة الصحيحة، وبعد هذه العملية لن ينسى الإجابة مرة أخرى فهذه إحدى استراتيجيات التعلم النشط، والفعال.

ومن خلال مقال اليوم على برونزية سنتعرف على طريقة حل المشكلات في التدريس.

طريقة حل المشكلات في التدريس

تعتبر مهنة التدريس هي الوسيلة التي يتلقى الطلاب من خلالها المعلومات، والمناهج المتنوعة في كافة العلوم في مختلف المراحل الدراسية بداية من رياض الأطفال إلى أن يتم الطالب تعليمه في الجامعة.

يستخدم المعلم بعض الاستراتيجيات التي تساعده في الشرح، وتوصيل المعلومات بشكل سهل، ومنظم إلى الطلاب مثل : استراتيجية التعلم الجماعي _ العصف الذهني _ الحوار، والمناقشة، وأخيرًا استراتيجية حل المشكلات فكل هذه الاستراتيجيات يستعين بها المعلم داخل العملية التعليمية كي يحقق الأهداف المطلوبة على أتم وجه فالتعليم هو أساس بناء المجتمعات، وسر نهضتها، وطريقة حل المشكلات تتمثل في :

  1. أن يقم المعلم بعرض المشكلة المقترحة على الطلاب كما يوضح لهم المنهج، والنقاط التي يسيرون عليها لإيجاد حل مناسب، ومنطقي لهذه المشكلة.
  2. يستفسر المعلم عن الطرق المقترحة لدى الطلاب في حل هذه المشكلة.
  3. يقوم المعلم بتقسيم الطلاب إلى مجموعات تتكون من 3 :5 طلاب كي يتعاونوا، ويتشاوروا في حل هذه المشكلة للتوصل إلى نتائج، وحلول صحيحة، ودقيقة.
  4. يطلع المعلم على الحلول التي توصل إليها الطلاب داخل المجموعات، ثم يعرض أمام الطلاب جميعهم الحلول الصحيحة، والمتفق عليها من الجميع.

كم يمكن أن نعرض طريقة حل المشكلات في التدريس بشكل مبسط عما سبق في خطوات منها :

  1. الشعور بالمشكلة، والتعرف عليها.
  2. تحديد النقاط الرئيسة داخل المشكلة التي يتم البحث من خلالها.
  3. القيام بالبحث، وجمع المعلومات التي تتعلق بالمشكلة، وتساعدك في حلها، وفك الغموض بها.
  4. التوصل إلى حلول عامة، وكثيرة.
  5. انتقاء الحلول المناسبة، والأكثر دقة، ومنطقية، وعرضها على المعلم لتطبيقها أمام الطلاب، والإقرار بصحتها.

فهذه الطريقة يجب أن تتم تحت إشراف المعلم فهو المتابع لكافة الخطوات التي يقوم بها الطلاب.

شروط المشكلة المختارة للدراسة

على المعلم أن يختار المشكلة التي يعرضها على الطلاب وفق مجموعة معايير محددة منها :

  1. أن تكون المشكلة مناسبة لسن الطلاب.
  2. مدى توافق المشكلة مع المستوى الدراسي للطلاب في هذه المرحلة.
  3. أن ترتبط المشكلة بموضوع الدرس، والمنهج المقرر على الطلاب.
  4. تتلاءم المشكلة مع خبرات الطلاب السابقة كما ترتبط بحياتهم، ومجتمعهم.

أهمية ومزايا تدريس حل المشكلات

تعد مهارة حل المشكلات من المهارات التي لها أهمية خاصة في العملية التعليمية حيث تخفف من أعباء الدراسة على الطلاب، والمعلم كما تعمل على توصيل المعلومات إلى الطلاب بطريقة سلسة، وراسخة، وتساعد الطلاب على استرجاع المعلومات السابقة، والاستعانة بها لحل المشكلة مما تجعل الطلاب أكثر إبداع، وابتكار.

تساعد مهارة حل المشكلات الطلاب على الاطلاع، والبحث مما ينمي بداخلهم الثقافة العالية كما تجعل لهم ذاكرة عامرة بالمعلومات المختلفة التي من الممكن أن تساعدهم في أمور أخرى في حياتهم القادمة فيقوموا باسترجاع هذه المعلومات، وإعادة توظيفها في أمور أخرى نافعة.

تُخرج طريقة حل المشكلات أجيال قادرة على مواجهة المشكلات الواقعية في حياتهم، والتصدي لها، وحلها بعقل راجح، وتفكير متطور، وناضج.

تساعد هذه الاستراتيجية الطلاب على تكوين علاقات جماعية ناجحة داخل المدرسة كما تعلمهم التعاون، والمساعدة، والمشاركة.

عيوب تدريس حل المشكلات

كما لهذه الطريقة من مميزات كثيرة إلا إنها يوجد بها بعض العيوب منها :

  1. صعوبة الاستعانة بهذه الطريقة في كل المواقف التعليمية فهناك بعض الدروس لا تتوافق معها هذه الاستراتيجية.
  2. انحصار الطلاب في مجموعة من المعلومات التي توصلوا إليها هم، وزملائهم خلال بحثهم عن حل لهذه المشكلة فمن الممكن أن تكون هناك معلومات هامة، وجديدة لا يتوصلوا إليها تخص هذه المشكلة.
  3. من الممكن ألا يستطع المعلم التوصل إلى الحل الأكثر دقة، وملائمة للمشكلة كما يصُعب عليه تحديد حل آخر من الممكن ألا يتلاءم مع الطلاب، ودرجة نضجهم، وتفكيرهم.
  4. تتطلب هذه الطريقة معلم متدرب كثيرًا على الاستراتيجيات الحديثة تدريبًا جيدًا كما يعرف كيفية تطبيق مثل هذه الطرق داخل الفصل التعليمي، وعلى المناهج المقررة حتى يتمكن من تحقيق النتائج الصحيحة.
  5. تحتاج هذه الطريقة مجموعة من الإمكانيات التي على المدرسة أن توفرها كي تُطبق هذه الطرق بشكل صحيح، ومنظم فلا يفقد المعلم السيطرة داخل الفصل الدراسي.