إليكم طريقة الوضوء للاطفال بالترتيب. فنعلم جميعاً أنها الخطوة الأولى في التحضيرات إلى الصلاة التي إذا صحت أصبحت صلاتك تامة والعكس صحيح. ويطلق عليها في الشريعة الإسلامية هي المقصد الأول في الطهارة الخاصة بالبدن، فيغسل بها الإنسان كل جزء في الوجه والأيدي. ولابد من تعليمها للصغار بطريقة سليمة حتى يتوددوا إليها وإلى الصلاة. ويعرفوا الكثير عن دينهم بعيداً كل البعد عن الأخطاء التي يقع فيها الجيل الحالي. كما يجب تعليمهم الإتقان فيه، وتذكيرهم بقول رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم حين قال ( إذا قمتَ إلى الصلاةِ فأسبغِ الوضوءَ، واجعلْ الماءَ بين أصابعِ يديْكَ ورجلَيْك). ويمكنك الاعتماد في هذا الأمر على قراءة مقالنا بشكل متمعن وبهدوء كي تتعرف على الطريقة السليمة التي تعلمها لأبناءكم ليتعرفوا على الوضوء. كونوا مع برونزية.

طريقة الوضوء للاطفال

إحضار النية

  1. علينا في البداية تحضير النوايا التي تقدمها كي تبدأ في الوضوء. وهي أحد الشروط الأساسية التي لابد منها حتى تصح صلاتك. ومن المعروف أن النية محلها القلب؛ وهذا يعني أنك لابد من إحضارها ولكن في القلب ليس شرطاً التفوه بها.
  2. كما أنه يجب تعليم الصغار بالامتناع عن التشدد في النوايا حتى لا يدخل الشك إلى قلبه الشك في كل خطوة يقوم بها.
  3. وقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه، أنه قال ( إنَّما الأعْمالُ بالنِّيّاتِ، وإنَّما لِكُلِّ امْرِئٍ ما نَوَى، فمَن كانَتْ هِجْرَتُهُ إلى دُنْيا يُصِيبُها، أوْ إلى امْرَأَةٍ يَنْكِحُها، فَهِجْرَتُهُ إلى ما هاجَرَ إلَيْهِ).

البسملة

  1. وهنا يجب إخباره بأنه عليه قبل أن يقوم بالوضوء ويبدأ فيه عليه أن يقول (بسم الله الرحمن الرحيم).
  2. كما نقول له أنها أحد السنن عن نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، وهذا يعني أنها ليست شرطاً وفرضاً من فروض الوضوء. ولطن اتفق عليها العديد من العلماء.

غسل الكف

وهنا يبدأ الطفل في تعليمه بغسل الكفين بشكل جيد، وإخباره أيضاً أنها أحد السنن الموجودة في الوضوء وليس فرضاً. ولابد من إخباره الدليل وهو قول الله تعالى في سورة المائدة ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلَاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ)_ الآية 6. وهنا لم يذكر الله سبحانه وتعالى الكفين بل تم ذكر الوجه.

المضمضة والاستنشاق

  1. وبعد أن ينتهي الصغير من غسل الكفين ثلاث مرات جيداً وفركهم وتخلل المياه بين الأصابع، يقوم بالمضمضة. وهي تعني أن يضع كمية مناسبة من المياه داخل فاه والبدء في إدارتها جيداً ثم إخراجها مرة أُخرى. ويظل على هذا الحال ثلاث مرات ولا ينسى الإتقان في كل خطوة يقوم بها. وهناك بعض السنن في المضمضة التي عليك القيام بإخباره بها ألا وهي أن يقوم باستخدام السواك في حال كلان يقدر على هذا.
  2. وبالنسبة للاستنشاق؛ تعني أن يقوم بجذب المياه إليه داخل أنفه ثم القيام بدفعها للخارج مرة أُخرى. وتكون من خلال استخدام أحد كفيه، والميل إلى المبالغة في هذا. ولكن يكون هذا في حال لم يكن صائماً، لأن المبالغة في أحد إدخال المياه قد تجري في المجريات الخاصة بالمعدة والجهاز الهضمي وتفطره.

غسل الوجه

أحد الخطوات الفرض في الوضوء، والتي يتم غسله مرة واحدة فقط ولكن بتمعن. ويبدأ طوالاً من بداية منبت الشعر في الرأس عند الجبهة وحتى  أسفل اللحية. وبالنسبة لعرض الوجه يكون من الأذن اليمنى حتى السفلى.

وهناك بعضا السنن أيضاً في غسل الوجه هو أن يقوم المسلم بغسله ثلاث مرات متتالية، وأن يتخلل المياه اللحية بكاملها ليست فقط ما يظهر منها ( أي داخلياً وخارجياً).

غسل المرفقين

يقول الله تعالى في سورة المائدة (وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ). ومن هنا لابد من غسل اليدين من البداية وحتى المرافق جيداً. وبالنسبة للسنة فتقول ثلاث مرات.

مسح الأذن

  1. ويعد مسح الأذن هي الخطوة التابعة فوراً لمسح الرأس، والتي ذُكر عن الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم أن يتم استخدام نفس مياه غسل الرأس.
  2. وهي من خلال استخدام أسبع السبابة في اليدين، وإدخالهما في الأذن وبالنسبة لأصابع الإبهام تمسح خارج الأذن.

غسل القدمين

وهنا لابد من غسل القدمين مع الكعبين، والتي تندرج ضمن فروض الوضوء التي لا يصح من دونها. ويقول أيضًا الخالق سبحانه وتعالى في سورة المائدة (وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ).

 

وهذه هي الخطوات الأساسية التي لابد من تعليمها للصغير في الوضوء، وتحبيبه فيه وفي الصلاة أيضاً. جعل الله سبحانه وتعالى من ذريتنا وذرياتكم صالحين وعباداً طائعين لله وتعاليمه.