هل تعلمون ما هي أفضل طرق المذاكرة الفعالة. فلابد من وضع الخطط والطرق الناجحة التي لابد منها حتى تستفيد من هذه المذاكرة بصورة تامة. ولأن هناك العديد من المشاكل التي تواجه الطالب أثناء المذاكرة من حيث الاستيعاب والقدرة على الفهم كتبنا هذا المقال على برونزية كي نلقي الضوء على الطريقة السليمة والصحيحة التي يمكن للجميع من الطلاب الاستفادة من خلالها بكل سهولة ويسر. وإن شاء الله تتسبب في نجاح العديد من الطلاب.

طرق المذاكرة الفعالة

نقدم لكم بعض الطرق التي تساعدكم في المذاكرة بشكل صحيح.

نقاط هامة للمذاكرة الصحيحة

هناك بعض الأمور الهامة التي يقع فيها الطالب سواء إن كانت بكامل إرادته أو لا دخل له بها. ولكن لابد من التركيز على هذه النقاط لأنها قد تساعدك كثيراً في التخلص من كل عواقبك وتستطيع أن تحقق أعلى الدرجات.

  1. لابد من النظر في مشكلة النسيان، والعمل على حلها. ويكون من خلال العلاج ببعض المأكولات مثل المكسرات والموز والتفاح في حال كان الأمر طفيفاً أو من الممكن أن نقوم بتناول بعضاً من الأدوية التي تعالج النسيان. وهنا يبدأ الطالب بالاحتفاظ بالمعلومات أطول فترة يمكن للعقل الاحتفاظ بها.
  2. البدء في اختيار بعض الامتحانات عقب المذاكرة من النوع البسيط، في الفترة الأولى وبعد ذلك نقوم بالتدرج بصعوبة الامتحانات.
  3. القيام بمذاكرة الأمور الصعبة في بادئ اليوم، والتركيز عليها جيداً. وذلك لأن التركيز في اليوم الأول يكون في مستوى كبير، ثم يتم التدرج بالمواد الأكثر سهولة.
  4. القيام باتخاذ بعض المعلومات العامة عن الموضوع، ومحاولة فهمها جيداً. ويكون هذا من خلال النظر في كثر من مرجع، فهناك تجارب كبيرة تقول أنه في حال تم مذاكرة المواد عن فهم وبأسلوب وشرح سلس يكون النتائج أعلى كثيراً.
  5. النظر في غالبية الأوقات إلى بعض المراجع الأكاديمية، والتي تحقق بأمر الله النجاح والتفوق في كثير من الأمور. حيث تعمل على توسيع الآفاق المغلقة المتواجدة بمخ الطالب، وبالفعل سيكون له دوراً إيجابياً.

طرق مرتبة للمذاكرة الصحيحة

  1. في البداية يجب أن نقوم بالحفظ الجيد؛ والذي يكون من خلال تكرار الدرس الواحد أكثر من مرة. فوجدت الدراسات العلمية والأبحاث أن هذه الطريقة تعمل على سهولة استرجاع المواد في الوقت الذي ترغب فيه، لأنها تعمل على تثبيت الحفظ.
  2. ثم يأتي التسميع التلقائي؛ وهي مترتبة على الخطوة السابق في الحفظ الجيد. فتجد ذاتك تلقائياً تقوم باسترجاع الدرس كاملاً بكافة النقاط الموجودة فيه دون الحاجة غلى النظر في الأوراق.
  3. محاولات الفهم والتنظيم؛ لابد من أن نقوم بإنشاء أكثر من مجموعة للمادة الدراسية الواحدة. وتقسيمها لعدة فقرات وعلى أكثر من يوم واحد، وهذا يجعل من الحفظ أكثر سهولة وسرعة.
  4. النشاط الإيجابي؛ وهي عملية إضافية ولكن تسهل كثيراً على الطالب استرجاع معلوماته الخاصة في الكتاب المدرسي. وهي أن يقوم الفرد بالبحث في المراجع والكتب العلمية التي تختص في المجال ذاته. ويكون هذا الحل الأمثل للقضاء على النسيان، وتوصيل المعلومة عن فهم وحب ومن هنا استحالة أن يمل الطالب من شئ احضره بذاته، فعلى العكس تماماً يظل يسترجعها ويكررها دون نسيان.

 

وعلى الرغم من أنها خطوات بسيطة إلا أنها بالفعل هي تلك التي تحقق النجاح والتفوق، والمذاكرة السليمة بالنسبة للطلاب جميعاً. ولكن لابد من الالتزام بها، وإجادة كلاً منها على حق. ونود أن يستمع إلى نصائحنا كافة الطلاب حتى يحققوا أعلى الدرجات بل ويتخللها شئ من التميز والانفراد عن باقي الزملاء الناجحين.